حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • باسيل من جنوب إفريقيا: من دون قانون استعادة الجنسية سيخسر لبنان فرادته ورسالته


    2017-02-02


    بعد مؤتمري نيوريوك وساو باولو، افتتح اليوم وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في جوهانسبورغ - العاصمة الاقتصادية لجنوب افريقيا-  مؤتمر الطاقة الإغترابية بنسخته الثالثة تحت عنوان:" مؤتمر الطاقات الاغترابية لبلدان افريقيا"،  في حضور وزير الاقتصاد رائد خوري، وزيرة خارجية جنوب افريقيا مايتي نكوانا ماشابان،  وزيرة خارجية مدغشقر اللبنانية الأصل بياتريس عطالله،  المدير العام للمغتربين  هيثم جمعة، ورؤساء البعثات الديبلوماسية في القارة الافريقية، رؤساء غرف التجارة والصناعة ورؤساء مجالس إدارة مصارف لبنانية ورجال اعمال  ورجال دين وأكثر من 400 شخصية من أصل لبناني مؤثرة في كل المجالات. 

    والقى الوزير باسيل الكلمة التالية:"

    نحن لا نأتي إلى إفريقيا، بل نعود إليها. نرحل عنها، لكنها ما تلبث أن تجذبنا من جديد فنعود إليها. نعود إلى حرارة طبيعتها وإلى دفء شعوبها، إلى طيبة أبنائها وإلى عبير ترابها،ونعود إلى أرضها التي تسحرنا.

    هذه ليست أول مرة تطأ قدماي إفريقيا، ومنذ أول زيارة كان إحساسي بأني أعود إلى الجذور. شعرت يومها أني أعود إلى طبيعتي الإنسانية.شعرت بأن جذوري اللبنانية كانت تعانق جذور الإنسانية الراسخة في قلب إفريقيا. في كلّ مرّة نأتي الى هنا، تشعر وكأنك على موعد مع إنسانيتك. لأنه، من هنا، إنطلقت الإنسانية.

    أنتم اللبنانيون، كلّما تعودون إلى إفريقيا،تعودون إلى بيوتكم لتعيشوا مع أهلكم، لتزوروا القرى والمدن بفرح ولتفتحوا منازلكمبتواضع. نحن اللبنانيون نجمع بين الأرض التي شهدت مهد الديانات اي لبنان والأرض التي شهدت مهد الإنسان اي افريقيا. نحن نحمل رسالة تآخٍ بين الأرض والإنسان ورسالة تسامح بين الإنسان والآخر.

    نحن اللبنانيون هنا في إفريقيا دعاة حوار حضاري في كلّ شيء، بما فيه خير لبنان وخير إفريقيا. ونريد أن تكون علاقاتنا مع إفريقيا نموذجية لترقى إلى مصاف زخم الحضور اللبناني في كلّ دولة من دولها."

    اضاف:"هنا، وقف الإنسان وحيداً لأول مرة. هنا، إستقام،وبدأ يحدق في السماء ويتساءل عن معنى ومغذى وجوده. وهنا، وصل إلى القناعة بأنه لا يمكنه أن يعيش وحيداً.

    كثيرون يهبطون على إفريقيا طامعين بخيراتها.يأتون إلى إفريقيا، مثقلين بالأفكار المسبقة ولا يكلّفون أنفسهم عناء الغوص في ألغازها. وقد عانت إفريقيا عبر العصور من الذين سلخوا عنها خيرة شبابها وبناتها لاستغلالهم واستعبادهم. وقد عانت الأمرّين من الذين حاولوا طمس تراثها الثقافي عبر الاستخفاف به واعتباره كناية عن كوكبة من الخرافات. نحن نأتي إلى إفريقيا لنجدد نصرتنا لسياسات التحرر وحقّ الشعوب في تقرير مصيرها. وإذ نَدين لدول القارة مساندة قضايانا اللبنانية والعربية، وأهمها القضية الفلسطينية، نطالبها أيضاً بالإستمرار في مساندتنا على أرضها وعدم السماح باختراقنا وإزاحتنا.

    واضاف وزير الخارجية:" أيها المنتشرون اللبنانيون، هنا يأتي دوركم.

    هل أفشي سراً عندما أقول لكم أننا بحاجة إليكم؟ نحن بحاجة إلى خبراتكم ، وطاقاتكم ، وقدراتكم على الإبتكار في وجه التحديات الضخمة التي تعترض مستقبل بلدنا. إنّ صمود لبنان حتى الآن وسط هذه العاصفة الهوجاء التي تكتسح الشرق الأوسط، هو تدبير إلهي وهو نتيجة لصمود أهلكم المقيمين هناك، الذين حوّلوا المواجهة والمقاومة الى عشق الحياة وإلى عنوان لوجودهم.  من يريد الإصلاح هذا هو الاصلاح الحقيقي، ومن يريد مخاطبة المنتشرون عليه التوجه اليهم باللغة التي يفهمونها، لانه لا يمكننا القول لهم اننا نحبهم انما ليس بامكانكم التصويت او يكون يكون لديكم من يمثلكم، انتم فقط تدفعون الأموال الى لبنان. انتم مصدر عزّ للبنان وفخر ونجاح،

    اللبنانية هي سرّنا ومصدر صمودنا وعلّة وجودنا.


    ماشابان

    وكان لوزيرة خارجية جنوب افريقيا مداخلة هنأت فيها لبنان على انتخاب رئيس للجمهورية ورئيس للحكومة، وآملت ان تكون انطلاقة جديدة له، كما أبدت استعدادها واستعداد بلادها لدعم اللبنانيين. وقالت ان هذا المؤتمر يشكل فرصة لإعادة الصِّلة بين اللبنانيين المقيمين والمغتربين، وشددت  على اهمية دور الجالية اللبنانية في ازدهار بلادها، مشيدة بالدينامية التي يتمتع بها اللبنانيون والتي تذكرها بدينامية شعبها حين كان يعمل من اجل الا تعتبر افريقيا بلداً ثانياً. واثنت على جمال لبنان ودعت الى المزيد من الاستثمار في بلادها. 

     

    جمعة

    ورأى المدير العام للمغتربين هيثم جمعه "ان النقاش بشأن القارة الافريقية لم يعد يتركز حول النواقص والثغرات والمشاكل وغيرها من المؤشرات السلبية، وانما أصبح نقاشا حول الفرص والامكانات الواعدة اقتصاديا والتي باتت محل الاهتمام الاول لجميع دول العالم. ورغم ان اللبنانيين كانوا من أوائل االمستثمرين في اقتصادات هذه القارة، والذين آمنوا بها منذ ان وصلوا اليها قبل اكثر من مئة عام وليصيروا لاحقا جزءا من نسيجه الاجتماعي، فانه لا توجد اية احصائيات عن حجم هذه الاستثمارات ومجالاتها رغم ان وجودهم هو علامة فارقة في معظم دول القارة." مشيرا الى " ان اللبنانيين موزعين في جميع انحاء القارة ويعملون في كافة قطاعاتها الاقتصادية، ويستثمرون في جميع المجالات الأساسية الداعمة للاقتصادات الوطنية، مع الاشارة الى انهم لا يملكون امكانات الشركات المتعددة الجنسية، وهم لا ينافسونها وانما يكملون النواقص في الاستثمارات العالمية التي لطالما قصرت عن الحاجات المحلية المتزايدة.."



المزيد من الصور





  • المحامي فيليب نصرالله للمهاجر: سلمى مسعود من العاقورة اول محامية في ولاية ماساتشوستس.. العاقوري قبضاي وين ما كان.. عندما يأتي المكتوب باللون ...

    بروكتُن بنكهة التفاح .. أكبر جالية "عاقورية" في الولايات المتحدة


    لم تنفع وعود المتصرف مظفّر باشا في خطابه الشهير في ساحة بلدة العاقورة عام 1903 في ردع "العاقوريين" عن الهجرة، ولم تنفع نقاشات البطريرك الحويك مع أبناء البلدة حول كيفية الإستفادة من ثروات القرية الطبيعية. فلا آمال في ظل الحكم العثماني الظالم، ولا وعود معامل الأخشاب كانت تنفع " القبضايات" الذين "كرجوا" ... المزيد +
  • بين شحادة وأمين .. سروال ودموع وبابور القلعة لا يعرف الرجوع


    شحادة في سيارته الفورد مع شرطي بلدية ساو باولو  كانت الساعة الرابعة بعد الظهر عندما كان  " البابور" اي الباخرة الإيطالية تركع عند رأس القلعة في بلدة أنفة الجميلة في شمال لبنان، وكان شباب البلدة يودعون أهلهم عند تلك القلعة الواقعة على شاطئ البحر، حاملين زوادة مأكولات لمسافة الطريق الطويلة والتي ... المزيد +
  • كريستين معلوف ابي نجم تطمح ان تكون على لائحة امازون لأفضل مئة كتاب


      في مقابلة أجرتها المهاجر مع الشاعرة كريستين معلوف ابي نجم بخصوص كتابها الشعري الجديد باللغة الإنكليزية “The ache of healing”  الذي تجدونه حصريا لمدة تسعين يوماً على "أمازون كيندل"، تبين بانها ليست فقط سعيدة بإصدارها الأخير لكنها أيضا تطمح لأن يكون كتابها في الطليعة. قالت: في هذه الأيام ليس فقط مهما ان ... المزيد +
  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +