حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • براعم الإنتشار اللبناني في هيوستن يحييون المهرجان الثالث بألون العلم



    هذه الصورة ليست في بعلبك.. ولا حتى في لبنان...

    إنها في تكساس، وهؤلاء هم أطفال الجالية اللبنانية في مدينة هيوستن في ولاية تكساس الأميريكية، الذين زينوا ساحات المدينة بألوان العلم اللبناني في افتتاح المهرجان اللبناني الثالث في هيوستن. وقد وعد " المركز الثقافي اللبناني الأميركي " بإحضار لبنان الى هيوستن في أيام المهرجان الثلاث.. ووفى.

    حضر في المهرجان لبنان الحب والضيافة، الأصالة والتراث الى وسط ساحة جونز بلازا في مدينة هيوستن حيث تلاقى اللبنانيون في الموعد المنتظر من كل عام، ليعيشوا أجواء بلدهم ولو لساعات مع أبنائهم، فيعلموهم رقص الدبكة والأغاني الفلكلورية ويتذوقون أشهى المأكولات اللبنانية والمازات والحلويات مع ضيوفهم الأميركيين الذين بدورهم ينتظرون هذا المهرجان ليستمتعوا بالتبولة والفلافل اللبنانية.

    وغزا صوت فارس كرم ساحة جونز بلازا وأغنية " عالعين موليتين " فصبغ الساحة الأميركية بأغاني الفلكلور اللبناني حتى تهيأ للمشاركين أنهم يتمشون في شوارع قراهم في لبنان.

    مجموعة كبيرة من الأكشاك اللبنانية اصطفت في وسط ساحة المهرجان، فأقبل الزوار على تسوّق المنتوجات اللبنانية من زعتر وكشك وماء الزهر وكافة أنواع الحلويات اللبنانية .

    وصدح صوت الفنانة اللبنانية دوريس مرعي في ثاني أيام المهرجان، فغنت أجمل الأغاني اللبنانية وألهبت ساحة المهرجان رقصاً وتصفيقاً.






  • بروكس نادر "الجبيليّة الأصل" تغزو نيويورك بعد ان اكتشفها صانع النجمتين سيندي كروفرد وجيزال ...


    لم تخفِ يوماً بروكس نادرأصولها اللبنانية اذا أنها تشير في كل مقابلة أن نصفها لبناني. هي حفيدة سامي نادر من البربارة في جبيل. هاجر والد جدها سامي الى الولايات المتحدة عام 1920 مع أمه وشقيقة خليل الذي كان ينوي دراسة الطب. أكمل سامي حياته في لويزيانا وأنجب عائلة من خمسة ... المزيد +
  • المحامي فيليب نصرالله للمهاجر: سلمى مسعود من العاقورة اول محامية في ولاية ماساتشوستس.. العاقوري قبضاي وين ما كان.. عندما يأتي المكتوب باللون ...

    بروكتُن بنكهة التفاح .. أكبر جالية "عاقورية" في الولايات المتحدة


    لم تنفع وعود المتصرف مظفّر باشا في خطابه الشهير في ساحة بلدة العاقورة عام 1903 في ردع "العاقوريين" عن الهجرة، ولم تنفع نقاشات البطريرك الحويك مع أبناء البلدة حول كيفية الإستفادة من ثروات القرية الطبيعية. فلا آمال في ظل الحكم العثماني الظالم، ولا وعود معامل الأخشاب كانت تنفع " القبضايات" الذين "كرجوا" ... المزيد +
  • بين شحادة وأمين .. سروال ودموع وبابور القلعة لا يعرف الرجوع


    شحادة في سيارته الفورد مع شرطي بلدية ساو باولو  كانت الساعة الرابعة بعد الظهر عندما كان  " البابور" اي الباخرة الإيطالية تركع عند رأس القلعة في بلدة أنفة الجميلة في شمال لبنان، وكان شباب البلدة يودعون أهلهم عند تلك القلعة الواقعة على شاطئ البحر، حاملين زوادة مأكولات لمسافة الطريق الطويلة والتي ... المزيد +
  • من مزيارة الى لاغوس.. حمل "الكشّة " وسجّل الياس الخوري أول مغترب في افريقيا


    قبل اكثر من مئة عام أبحر اللبنانيون الى شواطئ لا يعرفون اسماءها، هرباً من مخلفات فتنة 1860، وسعياً وراء لقمة العيش. بعضهم ظن انه وصل الى السواحل الاميركية أو البرتغالية أو الاسترالية، في حين انهم وصلوا الى السنغال أو ساحل العاج أو ليبيريا، من دون ان يشكل ذلك لهم أية ... المزيد +