حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • جبران أمانة بين أيديهم في ذكرى ميلاده 134 في روساريو - الأرجنتين



    في السادس من كانون الثاني، وبمناسبة ذكرى مرور 134 عاماً على ولادة الأديب اللبناني الكبير جبران خليل جبران، نظّم التجمع اللبناني في مدينة روساريو في الأرجنتين في أولى نشاطاته في العام الجديد، لقاءً جبرانياً بامتياز تذكروا فيه روائع الأدب حيث قرؤوا مختارات من مؤلفات جبران باللغات الثلاث: العربية والأسبانية والإنكليزية.

    وتفاعل الحاضرون سيما الشباب الذين من أصل لبناني مع القراءة المعمقة في أدب الكاتب اللبناني العالمي جبران والتي ألقاها عبر السكايب الأستاذ أنطونيو طرابلسي مدير المركز الثقافي اللبناني – المكسيكي. طرابلسي يعدّ من أبرز الباحثين في أدب جبران في أميركا اللاتينية.

    أبرز ما تمّ في هذا اللقاء هو الأتفاق الذي وقّع بين الناشط  الثقافي اللبناني الأصل في روساريو والتر ميللر مشير ومؤسسة نينوى ضاهر في الأرجنتين لوضع تمثال للأديب جبران في مدينة روساريو خلال أسبوع الإستقلال اللبناني في نوفمبر المقبل.

    يذكر أن مؤسسة نينوى ضاهر كانت قد وضعت تمثالاً لجبران في العاصمة بوينس أيرس بحضور سيدة الأرجنتين الأولى، اللبنانية الأصل، جوليانا عواضة، وسفير لبنان في الأرجنتين أنطونيو عنداري.






  • بروكس نادر "الجبيليّة الأصل" تغزو نيويورك بعد ان اكتشفها صانع النجمتين سيندي كروفرد وجيزال ...


    لم تخفِ يوماً بروكس نادرأصولها اللبنانية اذا أنها تشير في كل مقابلة أن نصفها لبناني. هي حفيدة سامي نادر من البربارة في جبيل. هاجر والد جدها سامي الى الولايات المتحدة عام 1920 مع أمه وشقيقة خليل الذي كان ينوي دراسة الطب. أكمل سامي حياته في لويزيانا وأنجب عائلة من خمسة ... المزيد +
  • المحامي فيليب نصرالله للمهاجر: سلمى مسعود من العاقورة اول محامية في ولاية ماساتشوستس.. العاقوري قبضاي وين ما كان.. عندما يأتي المكتوب باللون ...

    بروكتُن بنكهة التفاح .. أكبر جالية "عاقورية" في الولايات المتحدة


    لم تنفع وعود المتصرف مظفّر باشا في خطابه الشهير في ساحة بلدة العاقورة عام 1903 في ردع "العاقوريين" عن الهجرة، ولم تنفع نقاشات البطريرك الحويك مع أبناء البلدة حول كيفية الإستفادة من ثروات القرية الطبيعية. فلا آمال في ظل الحكم العثماني الظالم، ولا وعود معامل الأخشاب كانت تنفع " القبضايات" الذين "كرجوا" ... المزيد +
  • بين شحادة وأمين .. سروال ودموع وبابور القلعة لا يعرف الرجوع


    شحادة في سيارته الفورد مع شرطي بلدية ساو باولو  كانت الساعة الرابعة بعد الظهر عندما كان  " البابور" اي الباخرة الإيطالية تركع عند رأس القلعة في بلدة أنفة الجميلة في شمال لبنان، وكان شباب البلدة يودعون أهلهم عند تلك القلعة الواقعة على شاطئ البحر، حاملين زوادة مأكولات لمسافة الطريق الطويلة والتي ... المزيد +
  • من مزيارة الى لاغوس.. حمل "الكشّة " وسجّل الياس الخوري أول مغترب في افريقيا


    قبل اكثر من مئة عام أبحر اللبنانيون الى شواطئ لا يعرفون اسماءها، هرباً من مخلفات فتنة 1860، وسعياً وراء لقمة العيش. بعضهم ظن انه وصل الى السواحل الاميركية أو البرتغالية أو الاسترالية، في حين انهم وصلوا الى السنغال أو ساحل العاج أو ليبيريا، من دون ان يشكل ذلك لهم أية ... المزيد +