حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • الزغلول مات.. لكن الزجل باقٍ


    2018-01-28

    الشاعر يوسف عبد الصمد: الزغلول حمل تراث الزجل الى كل دول الإنتشار اللبناني


    عند نشر خبر وفاة زغلول الدامور، تسابقت الأقلام على رثاء هذه القامة اللبنانية العملاقة التي سطرت في الأدب الشعبي أبيات من ذهب للأجيال القادمة. هو جوزيف الهاشم، ابن بلدة الدامور الذي اشتهر بإسم زغلول الدامور،  توفي عن عمر 93 عاماً تراكاً وراءه ملاحم من الأبيات الزجلية، ومدرسة شعرية مادة لطلاب الأبحاث الأدبية، وإسماً لن تقدر أن تمحيه رياح العولمة على مر العصور.

    بوفاته سقطت أحد أعمدة بعلبك. بهذه الكلمات رثاه الشاعر المهجري يوسف عبد الصمد من نيويورك. " الشعر في حزن، ولبنان والإغتراب في حزن" قال عبد الصمد.

    وأضاف : " الزجل هو الجسر الذي يربط لبنان المغترب بلبنان المقيم. كان الزجل تراث المناسبات الكبيرة كالأفراح والمآتم. حفظه الناس ورددوه لأنه من اللغة المحكيّة، حمله المهاجر زوادة أينما سافر. يعدّ الزجل من التراث اللبناني، ولكن خضع الى تغييرات في الأسلوب. وسأروي لكم تاريخ الزجل في لبنان".

    " في الثلاثينات، انطلق شحرور الوادي في رحلة الزجل على المنابر اللبنانية، هو عمّ شحرورة الوادي، الفنانة الراحلة صباح. أسس الشحرور " المسرح الزجلي" مع علي الحاج وأنيس روحانا ومجموعة من الرّدّيدة.

    انطلق الشحرور بقوة صوته وموهبته الى خارج لبنان، حيث كانت له حفلات، حضر إحداها الأديب طه حسين. أحبّ الشعب المصري الزجل اللبناني وراحوا ينتظرون حفلات الشحرور بشوق.

    منذ طفولته، وفي الثلاثينات، زغلل جوزيف الهاشم أولى خواطره حين كان يتعلم في مدرسة جديدة المتن الكبرى التي كان يديرها الشاعر يوسف عون. لفتت موهبته أساتذته فراحوا يقولون:  هيدا الصبي إبن الداموري مزغلل وعم يكتب شعر".

    ويضيف الشاعر يوسف عبد الصمد: " طوّر الزغلول التراث الزجلي لأن موهبته كانت أقوى. طارت فيه ملكة الشعر الزجلي وهو طار محلقً، ناشراً الزجل اللبناني في كل اصقاع العالم. حمل الزجل الى افريقيا واستراليا واميركا الجنوبية وكندا. احترف هذا النوع من الأدب لأكثر من ستين عاماً ".

    وقال عبد الصمد: " لقد زارنا الزغلول في نيويورك مرتين. عام 1995 وفي العام 2008. وكنت أستضيفه كشاعر وكصديق. وكانت " الرابطة القلمية الجديدة " التي أسّستها تنظّم له حلقات من الشعر، وكانت تحضرها الجالية اللبنانية والعربية بكثافة ".

    للزغلول ملاحم من الأبيات الزجلية التي قالها عن الهجرة والمهاجرين، كانت له أكثر من 120 رحلة الى بلاد الإنتشار اللبناني. هو الذي قال يوماً من على سطح الباخرة التي كانت تحمله الى البرازيل :

    الميْ حولي وشاعل بقلبي الحريق       يا مين ينجدني وانا بدمعي غريق

    صرلي تنعشر يوم ما دقت الغفا         بالعين جمرة ملوهجة وبالقلب ضيق

    عا مهل يا بابور لا تزيد الجفا           نادي على قبطانك لقلبو رقيق

    يرحم عذابي انكان في عندو وفا         ويردّني للأهل عن نص الطريق

    مات الزغلول، ولكن الزجل ما يزال حياً ينبض في عروق الزجالين اللبنانيين. هو تراث مستمر رغم الإختلاف في النسيج الشعري وفي الأسلوب. فالوطن ما زال يزخر بزجّاليه مثل طليع حمدان وموسى زغيب، مع كوكبة من الشعراء الشباب الذين يحيون حفلات ناجحة في لبنان.

    ورداً على سؤال حول التعتيم الإعلامي على هذا التراث العريق، قال الشاعر يوسف عبد الصمد: " انا لا ألوم الإعلام لأنه لا يعطي فسحة أكبرللزجل، بل ألوم الدولة اللبنانية ومناهج التدريس للطلاب التي لا تحمل مادة الشعر الزجلي. ان الزجل هو جزء من التراث اللبناني يجب الحفاظ عليه مثل الحفاظ على الهوية والعلم. الكل مقصّر، الدولة والإعلام". 





  • كريستين معلوف ابي نجم تطمح ان تكون على لائحة امازون لأفضل مئة كتاب


      في مقابلة أجرتها المهاجر مع الشاعرة كريستين معلوف ابي نجم بخصوص كتابها الشعري الجديد باللغة الإنكليزية “The ache of healing”  الذي تجدونه حصريا لمدة تسعين يوماً على "أمازون كيندل"، تبين بانها ليست فقط سعيدة بإصدارها الأخير لكنها أيضا تطمح لأن يكون كتابها في الطليعة. قالت: في هذه الأيام ليس فقط مهما ان ... المزيد +
  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +