حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • من أعطاه الرب مجد لبنان يجمع العالم في نيويورك


    2017-10-28


    "مار شربل اليوم هنا، في الجادة الخامسة من نيويورك، ينظر الينا ويصللي معنا" ، هكذا قال رئيس أساقفة نيويورك تموثي دولان في حفل تدشين مزار القديس شربل في كاتدرائية سان باتريك. 

    وبرعاية وحضور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وبحضور الآلاف من المؤمنين الذين ملأوا الكاتدرائية للمشاركة في الحدث العظيم، تم تدشين مزار القديس الذي ملآ الدنيا وشغل المؤمنين.

    آلاف المؤمنين وصلوا منذ الصباح الباكر لحجز مقاعدهم، وللتبارك من المزار، ومن الذخائر التي وصلت من عنايا لتبارك الأراضي الأميركية ومن عليها.

    الحضور الرسمي كان كبيراً على المستويين اللبناني والأميركي، كما كان حضور الجالية اللبنانية في الكاتدرائية بارزاً، وقد وصلوا من مختلف أنحاء الولايات المتحدة للمشاركة بهذا الحدث العظيم.

    وبصوتها الملائكي الذي يليق بالقديس وبالفن الللبناني، زينت الفنانة عبير نعمة الحفل بحضورها الراقي وأنشدت أجمل التراتيل ل " شربل ل من عنا ".

    البطريرك الراعي الذي ترأس القداس يعاونه لفيف من الكهنة والكاردينال تيموتي ديلان،   في عظته قال الراعي: “عجيب الله في قديسيه، من محبسة جبل عنايا في لبنان حيث عاش الأب شربل الراهب اللبناني الماروني بعيدا عن جميع الناس مجهولا من الجميع، ومنسياً، ينقلنا اليوم قديسا عالميا الى كاتدرائية أميركا العظمى “سان باتريك”. انه يسطع فيها وفي هذا المزار الذي نكرسه اليوم مع نيافة الكاردينال تيموتي ديلان، رئيس اسافقة نيويورك والجماعة المصلية. في هذه الكاتدرائية يشع نجما لبنانيا مارونيا مسيحيا ومعه يظهر جمال المسيحية المشرقية المتألمة مع آلام شعوب الشرق الأوسط ولا سيما في الاراضي المقدسة وفلسطين والعراق ومصر وسوريا وتركيا ولبنان، ويحمل آمالها ورجاءها بفجر القيامة.

    آلام، موت وقيامة، هذا هو سرّ المسحية في العالم، انه سر المسيح الفادي، سرّ الكنيسة، ولقد عاشه القديس شربل بملئه وتمامه. تألم وتقشف ومات عن ذاته في محبسته واقامه الله ممجدا قديسا عابرا للقارات والدول والبلدان والاديان يوزع نعم الله بسخاء. انه علامة رجاء لمسيحيي الشرق الاوسط ولشعوبها كافة في هذه الظروف الصعبة والدقيقة للغاية. انه صوتهم جميعا هنا في الولايات المتحدة الأميركية العظيمة. فالشكر والتسبيح لله الذي وهب كنيسته القديس شربل ويكشف بواسطته وجه محبته. والشكر والتكريم للقديس شربل الذي يشع كلؤلؤة على جبين الكنيسة وفي هذه الكاتدرائية. والشكر لنيافة الكاردينال على تجميل الكاتدرائية بوجه مار شربل.

    والشكر للعزيز الصديق صديق الجميع انطون صحناوي الذي نحييه مع عائلته الكريمة والذي قدم بسخاء هذا المزار الفسيفسائي في اجمل كاتدرائية في أميركا. صلاتنا نرفعها الى الله بشفاعة القديس شربل ان يفيض نعمه ورحمته وسلامه على العالم اجمع".

    واختتم القداس بإزاحة الستارة عن لوحة القديس شربل في كاتدرائية “سان باتريك”، على وقع تراتيل “يا شربل احمينا” وتراتيل القديس شربل التي ادتها عبير نعمة.



المزيد من الصور





  • بعد الرئيس شمعون.. جوني ابراهيم هو أول سفير لبناني يزور الجالية اللبنانية في مدينة أولافاريا ...


    عامان يفصلان مدينة أولافاريا الأرجنتينية عن مأويتها الأولى للحضور اللبناني فيها. وللمناسبة قام سفير لبنان في الأرجنتين جوني ابراهيم، بزيارة هذه المدينة التي تعبق بعطر المهاجرين اللبنانيين، الذين وصلوا المدينة منذ قرابة قرن. ابراهيم هو أول سفير لبناني يصل مدينة أولافاريا لتفقد الجالية اللبنانية ، هذه المدينة التي تبعد عن ... المزيد +
  • المخرجة نور غرز الدين تحصد الجوائز في أميركا في أول فيلم لها


    تصدّرَ  إسم المخرجة اللبنانية نور غرز الدين أخبار السينما في ولاية نيويورك بعد فوز فيلمها  - لو ما كنا سوا - بجائزة أفضل موسيقى تصويرية ، وجائزة الجمهور على أفضل فيلم روائي في مهرجان بروكلين السينمائي في نيويورك، الذي أقيم في بروكلين - نيويورك الشهر الماضي .  نور غرز الدين، الصبية ... المزيد +
  • فوز اللبنانية رانيا صفير ابنة ريفون بمباراة دخول سلك قضاة الهجرة في كندا


     أعلن وزير الهجرة الكندي أحمد حسين أسماء الفائزين في مباراة دخول سلك قضاة الهجرة ومن بينهم الكندية اللبنانية السيدة رانيا صفير.وصفير من مواليد ريفون - كسروان، تلقت دروسها الثانوية في معهد عينطورة والجامعية في الجامعة اللبنانية حيث نالت إجازة في الإعلام عام 1996 وعملت في تلفزيون "المستقبل" و"صوت الحرية" قبل هجرتها ... المزيد +
  • ودّع إبن الثانية عشرة منزله للمرة الأخيرة قاصداً بوسطن حيث أخيه... والغربة الأبدية

    مشى قبلان أسعد عيد يوم السفر من المطلّة - الجليليّة الى مرفأ بيروت حاملاً بوطه ...


     كان حلمه أن يسافر لابساً شروال "الست كروزا"، لكن ضيق تلك الأيام الظالمة لم تسمح الا بشراء شروال عادي وبوط لمّاع أسود، كي يغادر أنيقاً الى بلاد العم سام. كانت الشمس حارقة يوم السفر، تأهب قبلان أسعد من المطلّة قضاء الشوف منذ الصباح، يتلفت في زوايا منزله الصغير، مودّعاً الحصيرة والدّشك ... المزيد +