حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • من أعطاه الرب مجد لبنان يجمع العالم في نيويورك


    2017-10-28


    "مار شربل اليوم هنا، في الجادة الخامسة من نيويورك، ينظر الينا ويصللي معنا" ، هكذا قال رئيس أساقفة نيويورك تموثي دولان في حفل تدشين مزار القديس شربل في كاتدرائية سان باتريك. 

    وبرعاية وحضور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وبحضور الآلاف من المؤمنين الذين ملأوا الكاتدرائية للمشاركة في الحدث العظيم، تم تدشين مزار القديس الذي ملآ الدنيا وشغل المؤمنين.

    آلاف المؤمنين وصلوا منذ الصباح الباكر لحجز مقاعدهم، وللتبارك من المزار، ومن الذخائر التي وصلت من عنايا لتبارك الأراضي الأميركية ومن عليها.

    الحضور الرسمي كان كبيراً على المستويين اللبناني والأميركي، كما كان حضور الجالية اللبنانية في الكاتدرائية بارزاً، وقد وصلوا من مختلف أنحاء الولايات المتحدة للمشاركة بهذا الحدث العظيم.

    وبصوتها الملائكي الذي يليق بالقديس وبالفن الللبناني، زينت الفنانة عبير نعمة الحفل بحضورها الراقي وأنشدت أجمل التراتيل ل " شربل ل من عنا ".

    البطريرك الراعي الذي ترأس القداس يعاونه لفيف من الكهنة والكاردينال تيموتي ديلان،   في عظته قال الراعي: “عجيب الله في قديسيه، من محبسة جبل عنايا في لبنان حيث عاش الأب شربل الراهب اللبناني الماروني بعيدا عن جميع الناس مجهولا من الجميع، ومنسياً، ينقلنا اليوم قديسا عالميا الى كاتدرائية أميركا العظمى “سان باتريك”. انه يسطع فيها وفي هذا المزار الذي نكرسه اليوم مع نيافة الكاردينال تيموتي ديلان، رئيس اسافقة نيويورك والجماعة المصلية. في هذه الكاتدرائية يشع نجما لبنانيا مارونيا مسيحيا ومعه يظهر جمال المسيحية المشرقية المتألمة مع آلام شعوب الشرق الأوسط ولا سيما في الاراضي المقدسة وفلسطين والعراق ومصر وسوريا وتركيا ولبنان، ويحمل آمالها ورجاءها بفجر القيامة.

    آلام، موت وقيامة، هذا هو سرّ المسحية في العالم، انه سر المسيح الفادي، سرّ الكنيسة، ولقد عاشه القديس شربل بملئه وتمامه. تألم وتقشف ومات عن ذاته في محبسته واقامه الله ممجدا قديسا عابرا للقارات والدول والبلدان والاديان يوزع نعم الله بسخاء. انه علامة رجاء لمسيحيي الشرق الاوسط ولشعوبها كافة في هذه الظروف الصعبة والدقيقة للغاية. انه صوتهم جميعا هنا في الولايات المتحدة الأميركية العظيمة. فالشكر والتسبيح لله الذي وهب كنيسته القديس شربل ويكشف بواسطته وجه محبته. والشكر والتكريم للقديس شربل الذي يشع كلؤلؤة على جبين الكنيسة وفي هذه الكاتدرائية. والشكر لنيافة الكاردينال على تجميل الكاتدرائية بوجه مار شربل.

    والشكر للعزيز الصديق صديق الجميع انطون صحناوي الذي نحييه مع عائلته الكريمة والذي قدم بسخاء هذا المزار الفسيفسائي في اجمل كاتدرائية في أميركا. صلاتنا نرفعها الى الله بشفاعة القديس شربل ان يفيض نعمه ورحمته وسلامه على العالم اجمع".

    واختتم القداس بإزاحة الستارة عن لوحة القديس شربل في كاتدرائية “سان باتريك”، على وقع تراتيل “يا شربل احمينا” وتراتيل القديس شربل التي ادتها عبير نعمة.



المزيد من الصور





  • كريستين معلوف ابي نجم تطمح ان تكون على لائحة امازون لأفضل مئة كتاب


      في مقابلة أجرتها المهاجر مع الشاعرة كريستين معلوف ابي نجم بخصوص كتابها الشعري الجديد باللغة الإنكليزية “The ache of healing”  الذي تجدونه حصريا لمدة تسعين يوماً على "أمازون كيندل"، تبين بانها ليست فقط سعيدة بإصدارها الأخير لكنها أيضا تطمح لأن يكون كتابها في الطليعة. قالت: في هذه الأيام ليس فقط مهما ان ... المزيد +
  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +