حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • أنقذوا قلبي..تركته عند مدخل مطار بيروت


    2017-09-30


    سمر نادر - نيويورك

    كم تمنيت أن يكون موعد طائرتي كالعادة عن الفجر حين أغادر الى اوروبا قبل الإنطلاق الى الولايات المتحدة. لكن الصدفة جاءت حين نقلتني شركة الطيران على متن طائرة فرنسية بعد الظهر، لأفاجئ بهذه الصورة التي حُفرت في ذاكرتي قبل أن تلتقطها "كامرتي" من نافذة السيارة حين كانت عائلتي توصلني الى المطار.

    نعم انها صورة من مدخل مطار بيروت. ليست من مدخل ما يسمّى بالكرنتينا او أحد مكبّات الوطن الذي أصبح بحد ذاته أشبه بمكبّ لكل وساخات الفساد التي تتناقلها وسائل الإعلام يومياً في أقاصيص جديدة متجددة وفضائح لا تحصى ولا تعدّ.

    نعم هذه الصورة هي من مدخل مطار بيروت، هي آخر صورة يحفرها المسافر في ذهنه، سواء كان لبنانياً مهاجراً او ضيفاً كريماً جاء ليدرس كيفية وضع استثمار له في " سويسرا الشرق ". هي أخر صورة للمسافر يراها حين تقترب عجلات سيارته من الحاجز ليلقي التحية على العسكري المحاط بكافة أنواع قناني المياه والمشروبات الغازية وأكياس النفايات.

    وراودني سؤال: هل يسافر معظم السياسيين والقيّمين على بلدية بيروت في الليل ؟ ألم يروا أو أخبرهم أحد بهذه الجريمة بحق المسافرين من مطار بيروت ؟ انها جريمة بحق لبنان الأخضر أولاً، او الذي كان أخضراً وقد يبس بفضل التنظيم المدني الفعّال. جريمة بحق قلب اللبناني المغادر وهو يترك كل أحاسيسه وعواطفه عند هذا المدخل الموبوء. جريمة بحق الإقتصاد الللبناني الذي يجاهد لإقناع رجل أعمال ومال للإستثمار في " ست الدنيا" ، ستّ الجمال والضيافة واللباقة.

    رحمة بنا يا بلدية بيروت، رحمة بنعمة الله الذي منحنا سلسلة جبال لبنان التي تحرس البحر منذ الأزل، رحمة بالمغادرين من مطاركم، مطار الرئيس رفيق الحريري، الذي فكر في أول مشروع، أن يبني مطاراً حضارياً، وهو أول صورة يراها الزائر وآخر صورة يحفظها المغادر، أرادها  أن تكون على صورة ومثال لبنان، بلد الإشعاع والعلم والجمال ..

    ألم تشاهدوا ايها القيّمون على بلدية بيروت ومطار الدولي مداخل مطارات العالم ؟ ألم يسافر أحدكم الى الخارج ويرى كيف تُصان مداخل بلدانهم ؟

    رحمة بنا أيها القيّمون على مدخل بوابة لبنان الى العالم، رحمة باللوحة التي تحمل كلمة " المطار" ، وقد خانتني كامرتي قبل أن تلتقط آرمة المطار الساقطة على أسفل العامود الحديدي وقد نما عليها العشب البرّي !!! أنقذوا اللوحة، ارفعوها الى الأعلى. انها اللوحة التي يغلق المسافرون عيونهم عليها قبل ان يدخلوا مبنى المطار. ارفعوا اللوحة ، ارفعوا قلوبنا الى فوق.

    لقد تركت قلبي في لبنان.. لقد بقي هناك، عند الآرمة ، وعلى الأرض !



المزيد من الصور





  • الجامعة اليسوعية تلمّ شملها من وراء البحار والأب دكاش يبارك روابط الخريجين بين واشنطن وهيوستن


    إيماناً منه بمتابعة المسيرة الأكاديمية، قرر رئيس الجامعة اليسوعية في بيروت الأب سليم دكاش أن يتواصل مع من ربّاهم الصرح العلمي العريق وخرّجهم فرساناً انطلقوا عبر البحار، فأطلق منذ سنتين ونيّف برنامجاُ للتواصل مع خريجي اليسوعية في الولايات المتحدة، ومن هنا بدأت الحكاية.  أسّس الآباء اليسوعيّون الجامعة اليسوعيّة في بيروت في العام ... المزيد +
  • الحريري من الفاتيكان: تمنيت على البابا زيارة لبنان


    إستقبل البابا فرنسيس رئيس الحكومة سعد الحريري في الفاتيكان، وعقد معه اجتماعا تم خلاله عرض آخر المستجدات في لبنان والمنطقة وانعكاسات الازمة السورية على الأوضاع اللبنانية والعلاقات مع الفاتيكان. وأكّد الحريري بعد الاجتماع، أنّ لا أحد يمنع النازح من أن يعود الى بلده، مشيراً إلى أنّه يجب أن تكون هناك مناطق ... المزيد +
  • مئة عام على تأسيس جمعية حاملات الطيب في كاتدرائية مار نقولا في نيويورك


    تحتفل جمعية " حاملات الطيب " في كاتدراية مار نقولا للروم الأورثوذكس في نيويورك بعيدها المئة في حفل ضخم يقام يوم الأحد المقبل في الخامس عشر من الجاري برعاية سيادة المطران جون راعي ابرشية وورسستر ونيو انغلاند. ثلاثة وعشرون سيدة تشكلن جمعية " حاملات الطيب" ، حيث تقوم أفراد هذه الجمعية بكافة ... المزيد +
  • فوز الدكتورة سهى كنج شرارة بجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب


    نالت الدكتورة سُهى كنج شرارة جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب في العلوم الطبية والصحية، وللمناسبة وجّه رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري الرسالة التالية إلى أفراد أسرة الجامعة فقال: " يسعدني جداً أن أعلن أن الدكتورة سُهى كنج شرارة، أستاذة الطب ورئيسة قسم الأمراض المعدية في الجامعة لأميركية في ... المزيد +