حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • في البدء كانت اللغة الآرامية..


    2016-11-14


     ماريان عبدالله - جامعة البلمند

    تألف سكان لبنان في القرون الماضية من الشعوب الآرامية و الشعوب السريانية و استُمد اسم "لبنان" من اللغات السامية و التي تعني "اللبان" أي رائحة البخور. فقد بقي الشعب اللبناني حتى اليوم و بالرغم من لغته العربية يتمتّع بلكنة صلبة و بخاصة أهل الشمال اللبناني و الجرود العالية. فاذا أصغينا بوضوح للكنة اليوم نتمكن من ربطها بلكنة الأسلاف بحيث من سكنوا السواحل اللبنانية في القدم كانوا ينتمون الى  الامة الآرامية-السريانية . فلبنان لم يبدّل لغته، لكنه استمر آرميا بحتا في جنسه و لغته حتى القرن الثالث و الرابع عشر و لم تتوار عنه لغته السريانية الا تدريجا بتوالي الازمنه.

    ظلت اللهجة السريانية متأصلة في افواه اللبنانيين على اختلاف مذاهبهم حتى اليوم، و تكثر القرى و البلدات التي تعود أصول اسمائها الى التاريخ السرياني، ففي الجرود و على سبيل المثال تعتبر بشري كلمة سريانية و تعني "بيت البداءة" أما فارّيا فتعني "الثمار" اضافة الى عدد كبير من المناطق كجعيتا أي صراخ، جونييه أي زوايا و كفرزينا قرية السلاح. لا تتوقف الاسماء السريانية عند حدود المناطق فقط بل تكثر اليانبيع و الأنهر في لبنان من أقصى الشمال حتى أقصى الجنوب و التي تحمل الهوية السريانية؛ فعين الخروبة تعني "عين الخرنوب، عين الدبلة تعني عين الدلب و عين حور أي "العين البيضاء"، أما من الانهر فنذكر نهر الليطاني الشهير و الذي يعني "النهر اللعين" و نهر رشعين اي " رأس العيون. 

    نضم الى البلدات و الانهار أسماء اديرة عرفت بانتمائها للعهد السرياني الذي دخل الى لبنان، و بحسب الكنيسة المارونية، عندما انتشر تلاميذ السيد المسيح في أرجاء العالم ليبشروا حيث قدم فريق منهم الى السواحل الفينيقية وبلغوا سكانها تعاليم المسيحية باللغة الآرامية-السريانية. فدير تالين و يعني تلال يعود الى تلك الحقبة بالاضافة الى  دير وننة و دير حباش اللذان يعنيان دير صغير و حبس بالاضافة الى عدد كبير من الاديرة الاخرى. 

    اقتظّ لبنان في كل حقبة من حقب التاريخ بشعب سرياني له لغته وحضارته وتقاليده وعقائده و دخلت السريانية الى عدد كبير من الملل الا ان المارونية قد أصبح عدد شعبها في القرن الثاني عشر حوالي الاربعين الف بحسب الكتب التاريخية و امتزج بهم ايضاً بقايا المردة و الجراجمة.

    ظلت اللهجة السريانية متأصلة في افواه اللبنانيين على اختلاف مذاهبهم حتى اليوم، و من بقاياهم العالقة بالسنتهم الفاظ و عبارات و مصطلاحات كثيرة، فلا جدال في ان اقدم الشعوب التي تألف منها سكان لبنان هو الشعب الآرامي-السرياني. فمن جهة أجمع العلماء من مختلف الملل على الاقرار بسريانية لبنان و من جهة ثانية شيوع اللغة السريانية قديماً دون سواها من اللغات في المناطق اللبنانية اثبت ذلك بالاضافة الى مئات الأسماء من القرى اللبنانية فضلاً عن الانهر و الينابيع التي لا تزال معروفة حتى اليوم باسماء سريانية بحت. كما و انه هناك آثار عديدة خلفها السريان في لبنان كالابنية القديمة والكنائس والاديار و آلاف المخطوطات التي تزين اليوم خزائن الشرق. فهذه حقيقة اثبتها العلم والتاريخ معا و أصبحت عقيدة راسخة لدى الكثيرين.





  • اثنان وتسعون ألفاً و810 مغترب لبناني تسجلوا من اجل المشاركة في الإنتخابات النيابية.. واحتمال ...


    انتهت منذ ساعات قليلة مهلة التسجيل الإلكتروني للمغتربين في السفارات اللبنانية للمشاركة في الإنتخابات النيابية المقبلة. وأفاد رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم عاطف عيد أن عدد المغتربين الذين تسجلوا في السفارات بلغ 92.810 شخصاً.  واعتبر عيد ان هذا الرقم هو جيد نسبة للمهلة القصيرة التي أعطيت للبنانيين المنتشرين حول العالم، ... المزيد +
  • باتشي توسّع امبرطوريتها وتغزو شركات نيويورك العالمية


    تواصل شركة " باتشي " توسعها في الولايات المتحدة رابطة غربها بشرقها بجسر من الأناقة في تصنيع الشوكولا تنافس أكبر شركات اوروبا الرائدة في هذه الصناعة. فبعد ولاية كاليفورنيا، افتتحت " باتشي" في ولاية نيويورك وتحديداً في مدينة بروكلين " المدينة الصناعية" فرعاً موزعاً للشوكولا في منطقة شمال شرق الولايات ... المزيد +
  • بري للمغتربين: لتسجيل أسمائكم للمشاركة في الإنتخابات النيابية قبل 21 تشرين الثاني المقبل


    وجّه رئيس مجلس النواب نبيه برّي نداءً الى المغتربين اللبنانيين، فقال: “اليوم وقد انتصر لبنان في كل المعارك لمنع تهميش الديمقراطية فإن وطنكم يستدعي كل اللبنانيين لإنجاز استحقاق الانتخابات النيابية وهو ما يتطلب اعداد قوائم انتخابية في سفارات وقنصليات لبنان في الخارج”، داعيا اياهم الى تسجيل أسمائهم قبل 21 تشرين الثاني ... المزيد +
  • بين شحادة وأمين .. سروال ودموع وبابور القلعة لا يعرف الرجوع


    شحادة في سيارته الفورد مع شرطي بلدية ساو باولو  كانت الساعة الرابعة بعد الظهر عندما كان  " البابور" اي الباخرة الإيطالية تركع عند رأس القلعة في بلدة أنفة الجميلة في شمال لبنان، وكان شباب البلدة يودعون أهلهم عند تلك القلعة الواقعة على شاطئ البحر، حاملين زوادة مأكولات لمسافة الطريق الطويلة والتي ... المزيد +