حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • في البدء كانت اللغة الآرامية..


    2016-11-14


     ماريان عبدالله - جامعة البلمند

    تألف سكان لبنان في القرون الماضية من الشعوب الآرامية و الشعوب السريانية و استُمد اسم "لبنان" من اللغات السامية و التي تعني "اللبان" أي رائحة البخور. فقد بقي الشعب اللبناني حتى اليوم و بالرغم من لغته العربية يتمتّع بلكنة صلبة و بخاصة أهل الشمال اللبناني و الجرود العالية. فاذا أصغينا بوضوح للكنة اليوم نتمكن من ربطها بلكنة الأسلاف بحيث من سكنوا السواحل اللبنانية في القدم كانوا ينتمون الى  الامة الآرامية-السريانية . فلبنان لم يبدّل لغته، لكنه استمر آرميا بحتا في جنسه و لغته حتى القرن الثالث و الرابع عشر و لم تتوار عنه لغته السريانية الا تدريجا بتوالي الازمنه.

    ظلت اللهجة السريانية متأصلة في افواه اللبنانيين على اختلاف مذاهبهم حتى اليوم، و تكثر القرى و البلدات التي تعود أصول اسمائها الى التاريخ السرياني، ففي الجرود و على سبيل المثال تعتبر بشري كلمة سريانية و تعني "بيت البداءة" أما فارّيا فتعني "الثمار" اضافة الى عدد كبير من المناطق كجعيتا أي صراخ، جونييه أي زوايا و كفرزينا قرية السلاح. لا تتوقف الاسماء السريانية عند حدود المناطق فقط بل تكثر اليانبيع و الأنهر في لبنان من أقصى الشمال حتى أقصى الجنوب و التي تحمل الهوية السريانية؛ فعين الخروبة تعني "عين الخرنوب، عين الدبلة تعني عين الدلب و عين حور أي "العين البيضاء"، أما من الانهر فنذكر نهر الليطاني الشهير و الذي يعني "النهر اللعين" و نهر رشعين اي " رأس العيون. 

    نضم الى البلدات و الانهار أسماء اديرة عرفت بانتمائها للعهد السرياني الذي دخل الى لبنان، و بحسب الكنيسة المارونية، عندما انتشر تلاميذ السيد المسيح في أرجاء العالم ليبشروا حيث قدم فريق منهم الى السواحل الفينيقية وبلغوا سكانها تعاليم المسيحية باللغة الآرامية-السريانية. فدير تالين و يعني تلال يعود الى تلك الحقبة بالاضافة الى  دير وننة و دير حباش اللذان يعنيان دير صغير و حبس بالاضافة الى عدد كبير من الاديرة الاخرى. 

    اقتظّ لبنان في كل حقبة من حقب التاريخ بشعب سرياني له لغته وحضارته وتقاليده وعقائده و دخلت السريانية الى عدد كبير من الملل الا ان المارونية قد أصبح عدد شعبها في القرن الثاني عشر حوالي الاربعين الف بحسب الكتب التاريخية و امتزج بهم ايضاً بقايا المردة و الجراجمة.

    ظلت اللهجة السريانية متأصلة في افواه اللبنانيين على اختلاف مذاهبهم حتى اليوم، و من بقاياهم العالقة بالسنتهم الفاظ و عبارات و مصطلاحات كثيرة، فلا جدال في ان اقدم الشعوب التي تألف منها سكان لبنان هو الشعب الآرامي-السرياني. فمن جهة أجمع العلماء من مختلف الملل على الاقرار بسريانية لبنان و من جهة ثانية شيوع اللغة السريانية قديماً دون سواها من اللغات في المناطق اللبنانية اثبت ذلك بالاضافة الى مئات الأسماء من القرى اللبنانية فضلاً عن الانهر و الينابيع التي لا تزال معروفة حتى اليوم باسماء سريانية بحت. كما و انه هناك آثار عديدة خلفها السريان في لبنان كالابنية القديمة والكنائس والاديار و آلاف المخطوطات التي تزين اليوم خزائن الشرق. فهذه حقيقة اثبتها العلم والتاريخ معا و أصبحت عقيدة راسخة لدى الكثيرين.





  • اللبناني أليكس جمال في المرتبة 12 عالمياً في لياقة الأجسام في مباراة أولمبيا في لاس ...


    على الرغم من الخلافات الحادة التي نشبت بين الحكام العالميين والحكام الأميركيين، خلال مباراة " أولمبيا" للياقة الأجسام  في لاس فيغاس الإسبوع الفائت، احتل لبنان المرتبة الثانية عشرة بين 27 دولة. وحسب المصادر المراقبة والمتابعة للمباراة، تفوَق اللبناني أليكس جمال، 33 عاماً، ابن بيروت المرتبة 12 عن جدارة، ولو أكملت ... المزيد +
  • باسيل يصل الى جاكسونفيل في فلوريدا لتفقد الجالية اللبنانية بعد الإعصار


      من نيويورك انتقل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الى جاكسنفل في ولاية فلوريدا حيث التقى ابناء الجالية اللبنانية في حفل عشاء .دعت اليه السفارة اللبنانية في واشنطن ممثلة بالقنصل لبنان العام في واشنطن علي قرانوح.    باسيل الوزير باسيل ألقى كلمة أعلن فيها ان عهد الرئيس ميشال عون سيكون عهد الخروج من الدولة الفاشلة ... المزيد +
  • البطريرك الراعي الى اميركا في زيارة رسمية ولوضع أيقونة القديس شربل في كاتدرائية سان باتريك ...


    تتحضر الجالية اللبنانية بشكل عام والطائفة المارونية بشكل خاص في الولايات المتحدة للزيارة الرعوية التي يقوم بها غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى الى الأراضي الأميركية. تبدأ الزيارة في في العشرين من شهر تشرين الأول مستهلاً محطته الأولى في غرب الولايات المتحدة، وتحديداً في كاتدرائية سيدة جبل لبنان في ... المزيد +
  • إنجاز طبّي في أميركا...رائدته "نادين" ابنة راس بعلبك!


    لم ينل أي طائر شهرة أكثر منه، على الرغم من استحالة رؤيته، إنّه طائر الفينيق الأسطوري الذي احتضنته الإنسانية وخلدته، فهو الطائر الذي يخرج من رماد الحريق وهو الصورة التي تستمدّ منها البشرية دروساً في التحدّي والتجدّد والاندفاع. كطائر الفينيق يحلّق اللبناني في سماء العالم ناشراً إنجازاته التي تخدم البشرية ... المزيد +