حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • بين البترون والبرازيل.. ضاعت قصة حب شبل عيسى الخوري


    2018-01-08


     مِيا مارون - جامعة البلمند

     لم تَكتَفِ الحرب العالمية الاولى بقتل آلاف اللبنانيين وبنشر الامراض وبإحداث دمارٍ فحسب، بل أقفلت الباب امام أجمل قصص الحب وأعاقت دربها.

    عام 1980، وعندما ناهز "شبل عيسى الخوري" ال 93 عاماً، توفيَ في البرازيل حاملاً معه حزنٌ عميق لا يمحيه الزّمن.

    فبَعد وفاته، تم العثور على مخطوطةٍ مخبّأة كُتِبت بِخط يَده، ومذكوراً في الصفحة الاولى : "يجب طباعة هذا مع ترجمته ونشره".

    إشتدّت رغبة أبنائه وأحفاده بفهم محتوى هذا المخطوط  فقرّروا ترجمته الى لغّتهم الأم، البرتغاليّة.

    حينها تبيّن أن "شبل" يروي قصّة حبّه الأولى والمأساويّة. 

    عام 1904، وقع في حب الحسناء "ت.ز." حين التقيا للمرّة الأولى في قرية عيناتا خلال شهر عسلها مع زوجها الثّري الذي كان في عمر أبيها. مضت الأيام وهاجرت الى الغرب مع زوجها الذي باتَ يعاملها بقسوةٍ. ثم هربت "ت.ز" وعادت الى لبنان وتحديداً الى كوخ أهلها الواقع على الشاطىء في منطقة البترون.

    وفي يومٍ ما لعب القدر دوره فالتقى "شبل" بها. عاشا قصّة حبٍ مليئة بالمشاعر والأحاسيس الصادقة إلا ان اضطُرّ الحبيب للسفر الى البرازيل لاكمال تخصصه في الحقوق واعداً "ت.ز." بالعودة وبالزواج منها.

    لكن لم تجرِ الرياح كما تشتهي السفن، فخلال غربته اندلعت الحرب العالمية الاولى ولم يعد هناك طريق للرجوع. يروي"شبل" انه استمر طويلاً ببعث الرسائل والهدايا والمال لحبيبته لكنها لم تتلّقى أي منها. بل تبيّن ان احد اصحاب النفوذ كان معجباً بها فيقوم برشوة ساعي البريد مقابل إعطائه الرسائل. وبعد سنوات تلقى شبل الخبر الأشد حزناً على قلبه وهو موت حبيبته ضحية الجوع والفقر. 

    تحولت هذه القصة عام 2014 الى كتاب سُميّ "سر المئة عام" ونُشر بناءاً على طلب "شبل"

    لكن من هي "ت.ز." في الحقيقة؟

    "شبل" لم يذكر ابداً اسمها الكامل في مخطوطته، وسعى ناشروا الكتاب لمعرفة هويتها لكن دون جدوى. 

    اماّ بعد سنةٍ على نشر الكتاب، أجرى السيد غابي مارون بحوثاً وتمكنّ من الوصول الى نتيجة، قائلاً لنا: " واجهتُ صعوباتٍ لكن اتجهت أخيراً الى سجلات الاحصاء العثماني للعام 1913 فوجدتُ ان اسمها "تريزيا زَيلَع" وللتأكيد على المعلومات بحثتُ في سجلات الاحصاء العثماني للعام 1932 فظهرَ الاسم نفسه. الامر

    الذي يدل انها كانت لا تزال على قيد الحياة حين قالوا ل"شبل" انها توفيت. وأكد لنا عدداً من كبار السن انهم كانوا يعرفونها جيداً وانها تزوجت وهي في منتصف عمرها ولم تُنجِب".

    تم التأكيد ان خبر وفاتها المبكّر لم يكن صحيحاً، و من يدري لربّما كان بإمكانها و"شبل" بناء مستقبلهما سوياً ولم يكن لِيُكتَب هذا الكتاب.





  • The Insult by Ziad Doueiri


    available in english المزيد +
  • بين جوزيف الأب أحد مؤسسي فرقة كركلا وفادي الإبن في نيويورك خطوات من الإبداع

    فادي جوزيف خوري يستعدّ لعرض فني مع فرقته على مسرح الأمم المتحدة في نيويورك


     ترى إسمه على ملصقات أرقى عروض الرقص في مسارح نيويورك، وتراه ينتقل مع فرقته التي أسسها من بلد الى آخر حتى وصلت شهرته الى الصين. هو فادي خوري، إبن أحد مؤسسي فرقة كركلا العالمية جوزيف خوري. تربى على حركات سواعد والده وتشرّب منه الإبداع والموهبة. ولد فادي في العاصمة العراقية بغداد عام 1986،  ... المزيد +
  • الطاقة الإغترابية في أبيدجان يختتم أعماله بمجموعة توصيات


    أقرّ مؤتمر الطاقات الإغترابية لقارة أفريقيا 2018 المنعقد في ابيدجان – الكوت ديفوار في جلسته الختامية توصيات عدة نتجت عن اربع ندوات تناولت الشؤون الإقتصادية وفرص التعاون الإستثمارية المتاحة في جميع أنحاء القارة الأفريقية كما تناولت موضوع الحفاظ على الهوية اللبنانية من خلال قانون استعادة الجنسية والحفاظ على اللغة العربية ... المزيد +
  • بروكس نادر "الجبيليّة الأصل" تغزو نيويورك بعد ان اكتشفها صانع النجمتين سيندي كروفرد وجيزال ...


    لم تخفِ يوماً بروكس نادرأصولها اللبنانية اذا أنها تشير في كل مقابلة أن نصفها لبناني. هي حفيدة سامي نادر من البربارة في جبيل. هاجر والد جدها سامي الى الولايات المتحدة عام 1920 مع أمه وشقيقة خليل الذي كان ينوي دراسة الطب. أكمل سامي حياته في لويزيانا وأنجب عائلة من خمسة ... المزيد +