حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • بين البترون والبرازيل.. ضاعت قصة حب شبل عيسى الخوري


    2018-01-08


     مِيا مارون - جامعة البلمند

     لم تَكتَفِ الحرب العالمية الاولى بقتل آلاف اللبنانيين وبنشر الامراض وبإحداث دمارٍ فحسب، بل أقفلت الباب امام أجمل قصص الحب وأعاقت دربها.

    عام 1980، وعندما ناهز "شبل عيسى الخوري" ال 93 عاماً، توفيَ في البرازيل حاملاً معه حزنٌ عميق لا يمحيه الزّمن.

    فبَعد وفاته، تم العثور على مخطوطةٍ مخبّأة كُتِبت بِخط يَده، ومذكوراً في الصفحة الاولى : "يجب طباعة هذا مع ترجمته ونشره".

    إشتدّت رغبة أبنائه وأحفاده بفهم محتوى هذا المخطوط  فقرّروا ترجمته الى لغّتهم الأم، البرتغاليّة.

    حينها تبيّن أن "شبل" يروي قصّة حبّه الأولى والمأساويّة. 

    عام 1904، وقع في حب الحسناء "ت.ز." حين التقيا للمرّة الأولى في قرية عيناتا خلال شهر عسلها مع زوجها الثّري الذي كان في عمر أبيها. مضت الأيام وهاجرت الى الغرب مع زوجها الذي باتَ يعاملها بقسوةٍ. ثم هربت "ت.ز" وعادت الى لبنان وتحديداً الى كوخ أهلها الواقع على الشاطىء في منطقة البترون.

    وفي يومٍ ما لعب القدر دوره فالتقى "شبل" بها. عاشا قصّة حبٍ مليئة بالمشاعر والأحاسيس الصادقة إلا ان اضطُرّ الحبيب للسفر الى البرازيل لاكمال تخصصه في الحقوق واعداً "ت.ز." بالعودة وبالزواج منها.

    لكن لم تجرِ الرياح كما تشتهي السفن، فخلال غربته اندلعت الحرب العالمية الاولى ولم يعد هناك طريق للرجوع. يروي"شبل" انه استمر طويلاً ببعث الرسائل والهدايا والمال لحبيبته لكنها لم تتلّقى أي منها. بل تبيّن ان احد اصحاب النفوذ كان معجباً بها فيقوم برشوة ساعي البريد مقابل إعطائه الرسائل. وبعد سنوات تلقى شبل الخبر الأشد حزناً على قلبه وهو موت حبيبته ضحية الجوع والفقر. 

    تحولت هذه القصة عام 2014 الى كتاب سُميّ "سر المئة عام" ونُشر بناءاً على طلب "شبل"

    لكن من هي "ت.ز." في الحقيقة؟

    "شبل" لم يذكر ابداً اسمها الكامل في مخطوطته، وسعى ناشروا الكتاب لمعرفة هويتها لكن دون جدوى. 

    اماّ بعد سنةٍ على نشر الكتاب، أجرى السيد غابي مارون بحوثاً وتمكنّ من الوصول الى نتيجة، قائلاً لنا: " واجهتُ صعوباتٍ لكن اتجهت أخيراً الى سجلات الاحصاء العثماني للعام 1913 فوجدتُ ان اسمها "تريزيا زَيلَع" وللتأكيد على المعلومات بحثتُ في سجلات الاحصاء العثماني للعام 1932 فظهرَ الاسم نفسه. الامر

    الذي يدل انها كانت لا تزال على قيد الحياة حين قالوا ل"شبل" انها توفيت. وأكد لنا عدداً من كبار السن انهم كانوا يعرفونها جيداً وانها تزوجت وهي في منتصف عمرها ولم تُنجِب".

    تم التأكيد ان خبر وفاتها المبكّر لم يكن صحيحاً، و من يدري لربّما كان بإمكانها و"شبل" بناء مستقبلهما سوياً ولم يكن لِيُكتَب هذا الكتاب.





  • كلاهما من بشرّي في شمال لبنان.. ولكن ما الذي يجمع بين المصمم العالمي جوزيف عبّود ...


    لم يكن قدر حبيب صالح عبود أن يتزوج الخياطة مريانة شقيقة الأديب الكبير جبران خليل جبران، لكنه أنجب مصصم أزياء عالمي اسمه جوزيف عبود. هاجر حبيب صالح عبود من بشري في بدايات القرن الماضي قاصداً بوسطن مثله مثل آلاف اللبنانيين، برفقة زوجته، غير أنه ترك ابنته البكر اولغا في لبنان، ايماناً ... المزيد +
  • إبنة طرابلس ممدوحة السيّد بوبست أول وأصغر مندوبة للبنان في الأمم المتحدة


    إنها سيدة لمع اسمها في عالم العطاء ... من سيدات لبنان والولايات المتحدة اللاتي حفرن اسماءهن في التاريخ ... أول فتاة طرابلسية غادرت لبنان إلى أوروبا لمتابعة مشوارها الأكاديمي وأول مندوبة للبنان في الأمم المتحدة ... إنها صاحبة الأيادي البيضاء التي توفيت عام ٢٠١٥، هي أرملة البارون الأميركي الراحل إلمر ... المزيد +
  • باسيل يفتتح مؤتمر الطاقة الإغترابية في مونتريال بحضور ١٢٠٠ مغترب لبناني


    افتتح وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، مؤتمر الطاقة الاغترابية الإقليمي الثالث لشمال أميركا، الذي يعقد في قصر المؤتمرات في مونتريال- كندا، في حضور وزيرة العلاقات الدولية والفرنكفونية في مقاطعة كيبيك كريستين سان بيار، وزيرة الهجرة في مقاطعة نوفا سكوتيا لينا مدلج دياب، النائبين أسعد درغام ونعمة ... المزيد +
  • مصدر دبلوماسي - مارلين خليفة

    مئة وأربعون قنصلاً فخرياً للبنان في الخارج…فماذا ينجزون ؟


    عينّت وزارة الخارجية اللبنانية اخيرا  52 قنصلا فخريا جديدا اضيفوا الى آخرين ليبلغ عدد القناصل الفخريين اللبنانين في الخارج 140، في حين يتجاوز عدد القناصل الفخريين للدول الاجنبية في لبنان المئة. فلماذا تعيّن الدول قناصل فخريين؟ ما هي مهامهم وحدود صلاحياتهم؟ ما هي امتيازاتهم وحصاناتهم؟ وبم يفيدون بلدهم الأم؟ تحقيق يلقي ... المزيد +