حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • مؤسس لجنة حماية حقوق المغترب روك فغالي: تسجلوا واعترفوا بلبنان حتى يعترف لبنان بحقوقكم !


    2016-07-22


    لم تأت فكرة تأسيس لجنة حماية حقوق المغترب من العدم، بل كان وراء هذه الفكرة مجموعة تساؤلات واقتراحات من المغتربين اللبنانيين المنتشرين حملها المحامي روك الفغالي، عضو الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم وممثلها في لبنان، الى المعنيين القانونيين في الوطن الأم، وتحديداً الى نقيب المحامين الأستاذ انطونيو الهاشم الذي تجاوب مع طلب المحامي فغالي وشكّل لأول مرة في تاريخ النقابة، بل في تاريخ لبنان، أول لجنة في النقابة تعنى بحقوق المغترب، وقد ضمّت عشرة محامين برآسة المحامي روك فغالي، مهمتهم التواصل مع المغتربين اللبنانيين أينما  وجدوا، لمساعدتهم على حلّ قضاياهم المتعلقة في الإرث والأحوال الشخصية وأمور أخرى .

    والمعلوم لدى الجميع اليوم، أن الإنتشار اللبناني في العالم يضم حوالي 16 ألف متحدر، يتصلون بالوطن الأم بشكل من الأشكال.

    يعود حماس المحامي فغالي تجاه الإغتراب الى الإرث الوطني الذي  حصل عليه من عمّه المونسينيور جوزيف فغالي الذي كان قيّماً على أبرشية اوهايوا للموارنة، والذي حمل أول طائرة لبنانية تقلّ مغتربين الى بيروت عام 1954.

    ويتحدث المحامي فغالي عن اللجنة التي بدأت تبصر النور مع حقوقيين لبنانيين متخصصين لتخدم كل مغترب لبناني، وبدون أي تعرفة، للمساعدة على مدّ جسور التواصل بين لبنان المقيم ولبنان المغترب، تنفيذاً لمهمة الجامعة اللبنانية الثقافية التي ينتمي اليها. فيقول :

    " ان فكرة تخطيط وتنظيم قانون يحمي حقوق المغتربين في لبنان سوف يكون بالتعاون مع وزارة الداخلية والبلديات، سوف نتعاون على حماية حقوق كل مغترب لناحية حقوق الإرث والعقارات وذلك في مهملة زمنية يجب أن لا تتعدى العشر سنوات، لأن مرور الزمن على القضايا يخلق تبعات ونوافذ قانونية متعبة".

    ويضيف المحامي فغالي:

    " أولاً نطلب من جميع اللبنانيين المنتشرين الإسراع في تسجيل أنفسهم وأبنائهم في القنصليات والسفارات، لأننا لا نستطيع كجمعية أن نتعاون معهم ان لم يكونوا يحملون الهوية اللبنانية. وهنا أقول : إعترف بوطنك حتى يعترف لبنان بحقوقك ".

    ويكمل المحامي روك فغالي حديثه بحماس عن دور اللجنة الفتيّة التي وضعت على جدول أعمالها برامج كثيرة ترتكز على الدستور اللبناني وتعمل على تطويره، مثل مشاركة المغتربين اللبنانيين في الإنتخابات من خلال التصويت في القنصليات والسفارات اللبنانية المنتشرة حول العالم، كما وستطالب اللجنة بحق ترشح اللبنانيين المغتربين في الإنتخابات النيابية والبلدية.

    كذلك سوف تعمل لجنة حماية حقوق المغتربين اللبنانيين على لمّ شمل الجامعة اللبنانية الثقىافية في العالم التي تقسمت بفعل التجاذبات السياسية، وسوف تعمل في إطار قانوني على جمع الفرقاء والوقوف قانونياً على مطالبهم من أجل لمّ شمل المغتربين اللبنانيين تحت سقف الحكومة اللبنانية.

    وختم فغالي معلناً عن مؤتمر صحفي قريب يعلن في حينه للإعلان عن " لجنة حماية حقوق المغترب اللبناني" وسوف يعلن عن موقع إلكتروني متعدد اللغات ليكون في خدمة اللبنانيين المنتشرين أينما وجدوا.





  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +
  • من مزيارة الى لاغوس.. حمل "الكشّة " وسجّل الياس الخوري أول مغترب في افريقيا


    قبل اكثر من مئة عام أبحر اللبنانيون الى شواطئ لا يعرفون اسماءها، هرباً من مخلفات فتنة 1860، وسعياً وراء لقمة العيش. بعضهم ظن انه وصل الى السواحل الاميركية أو البرتغالية أو الاسترالية، في حين انهم وصلوا الى السنغال أو ساحل العاج أو ليبيريا، من دون ان يشكل ذلك لهم أية ... المزيد +