حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • سفير لبنان في فنزويلا الياس لبّس: المهاجرون اللبنانيون يفخرون بجذورهم


    2016-03-17

    مشوار النجاح ل 700 ألف متحدر لقمتهم اليوم مغمّسة بالخطر... والإبداع مستمر


    بين الخطر وجمال الطبيعة يمارس السفير اللبناني الياس لبّس مهامه الدبلوماسية بشجاعة وتفاؤل. لا ينتهي الحديث معه عندما يتحدث عن أمجاد ونجاحات اللبنانيين في فنزويلا وعن هذه البلاد المعطاء التي تدر الخيرات على مواطنيها حتى في أحلك الظروف.

    لم يعد خافيا على أحد الظروف الأمنية الصعبة التي تعيشها فنزويلا ، فالأمن الغير مستتب جعل الكثيرين من المهاجرين اللبنانيين يغادرون البلاد الى غير عودة، في حين بقي قسم آخر ينتظر عودة الأمن الى البلاد كي يباشر إنتاجه، لا بل وجد هذا القسم فرصة في ظل انهيار العُملة كي  يعمل على التموضع ويحسّن اعماله، حسب ما جاء على لسان السفير لبّس.

    وبين الأمل والقلق يعمل السفير بنشاط في فنزويلا، منذ ثلاث سنوات، حين استلم مهامه الدبلوماسية في أجمل بلدان العالم ، حيث كان للجالية اللبنانية أياد بيضاء ونشاط زاهر لا يقل عمره عن القرن ونصف.

    " الوضع صعب"، يقول السفير لبّس، "ولكن البلاد التي تحتضن 700 ألف متحدر من أصل لبناني، بينهم 400 ألف ماروني حسب احصاءات الكنيسة ، هذه الجالية تستحق أن نعطيها وقتاً وجهداً كي يستمروا في حياتهم.

     لقد اندمج اللبنانيون المهاجرون في هذه البلاد، وصاروا مواطنين فنزويليين. لقد خسر لبنان منذ شهر ونصف ثلاثة من المهاجرين جراء الأحداث الأمنية وقد قتلوا في ظروف أمنية محلية مثل محاولات سرقة ولا دخل للبنان او للسياسة فيها أذكر من بين الضحايا :رامح كفروني من عكار، خالد مجذوب من البقاع الغربي".

    وعلى الرغم من الأحداث الأمنية الصعبة ، رسم السفير الياس لبّس خارطة طريق مشاها بحذر للوصول الى كافة اللبنانيين في فنزويلا. واستطاع في هذه البلاد الواسعة أن يزور 17 ولاية  وتمكن من الإتطلاع على أحوال اللبنانيين.

    يؤكد السفير لبّس أن ثمة عراقيل قانونية تواجهه وتكمن في عملية استعادة الجنسية للمغتربين في فنزويلا، لكن السفارة لم تبخل يوماً في مساعدة المطالبين باستعادة الهوية اللبنانية .

    أكثر ما كان يبعث الأمل في لقاءات السفير لبّس بأبناء الجالية اللبنانية هو أنهم شديدي التعلّق بلبنان، وهم ما يزالوا يفخرون بأصولهم، الأمر الذي دعا بالسفير الى تأسيس فرقة للرقص الفلكلوري والدبكة بالتعاون مع أكاديمية الرقص الشرقي، فرقة أطلق عليها إسم "فرقة الأرز "، وهي سوف تقدم عروضاَ فنية في المناسبات القريبة المقبلة.

    وعن ذكرى مناسبات الإستقلال يضيف السفير لبّس: " تهتم السفارة اللبنانية كثيرا بإحياء عيد الإستقلال، وقد احتفلنا العام الفائت بهذه الذكرى في ثلاث ولايات في فنزويلا، أحدها في مدينة فالينسيا، حيث عملت  بالتعاون مع القنثل الفخري فادي كلاب على افتتاح النادي اللبناني بعد تسع سنوات من الإقفال. ثم نظمنا خلال فترة عيد الإستقلال وبالتعاون مع وزارة الثقافة "وجمعية السيدات اللبنانيات – الفنزويليات" والتي ترأسها السيدة جويا معرّاوي، نظمنا مهرجاناً للسينما اللبنانية حيث تم عرض أنجح الأفلام اللبنانية في السنوات الأخيرة ، كذلك تم تنظيم معرض للوحات لفنانين لبنانيين ".

    وعن مشاركة الجالية اللبنانية في فنزويلا في مؤتمر الطاقة الإغترابية الثالث المزمع عقده في أيار المقبل، يقول لبّس : " لقد شاركت الجالية الفنزويلية في السنة الماضية بوفد ضم 37 مغترباً وقد رافقتهم بفخر كون الوفد ضم كبار الشخصيات الفاعلة في المجتمع ، وكانوا من كبار التجار وأصحاب المصارف والمهندسين ورؤساء بلديات، على سبيل المثال الأستاذ شربل عطية رئيس بلدية سان يواكين. وسوف تشارك الجالية الفنزويلية هذا العام بوفد كبير انشالله...



المزيد من الصور





  • مسعود النشبي من بشري هو أول لبناني وصل الى استراليا عام 1854

    اللبنانيون في استراليا.. حكاية مغامرة الى البعيد البعيد


    شبان وشابات لبنانييون يرقصون الدبكة الفلكلورية في إحدى حفلات الجالية في سيدني ارتبطت هجرة اللبنانيين بالظروف الصعبة التي لطالما كانت وما تزال سمة مستمرة. وقد كان لها ثلاث محطات اساسية. أولى في نهايات القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وتحديدا إبان الحرب العالمية الأولى وثانية في الأربعينيات، بالتزامن مع الحرب الثانية، ... المزيد +
  • مهلاً .. انه السفير الفذّ خليل محمد


    تداولت شبكات التواصل الإجتماعي في لبنان فيديو يصوّر سفير لبنان في أبيدجان خليل محمد، عندما كان يلقي كلمة امام الحاضرين الإيفواريين واللبنانيين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال لبنان. ويظهر شريط الفيديو المجتزء لقطة من كلمة السفير باللغة الفرنسية وهي التي أراد بها السفير  تحية للشعب الإيفواري بلغته، محاولاً جهده أن ... المزيد +
  • أول علم لبناني... صنع في البرازيل عام 1913


    أدرك لبنانيو المتصرفية، منذ عهد مظفر باشا، أن العلم رمز للوطن. فقد كتب، عهدئذ، شاهين الخازن يقول: " لا شيئ يؤخر حكومة لبنان عن أن تعمل خريطة للبنان تشير الى حدوده... وتقيم فواصل ومخافر على تلك الحدود تعلوها الراية العثمانية وعليها غصن أرز تمييزاً لها وإقراراً بنِعم الدولة العلية وبالإمتياز ... المزيد +
  • ضلت سفينة مارسيليا طريقها فرمت المهاجرين اللبنانيين في بورتو برنس في هايتي

    ثلاثون مارونياً افتتحوا الهجرة اللبنانية في هايتي في أيلول 1890


    " انتم اللبنانيون... انتم برجوازيون ، أنتم أحلى ناس ! " هكذا فتحت صديقتي ماريز الفرنسية وأصلها من هايتي حشريتي لأن أهاجر هذه المرة الى هايتي، إحدى بلدان البحر الكاريبي. ولم تكن مفاخرة ماريز بتعرفها على اللبنانيين عن عبث، لأن اللبنانيون في هايتي يعدّون من كبار القوم ومن رواد الإقتصاد في البلاد، ... المزيد +