حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • بروكتُن بنكهة التفاح .. أكبر جالية "عاقورية" في الولايات المتحدة


    2016-07-25

    المحامي فيليب نصرالله للمهاجر: سلمى مسعود من العاقورة اول محامية في ولاية ماساتشوستس.. العاقوري قبضاي وين ما كان.. عندما يأتي المكتوب باللون الأسود يعني وفاة أحد الأقرباء


    لم تنفع وعود المتصرف مظفّر باشا في خطابه الشهير في ساحة بلدة العاقورة عام 1903 في ردع "العاقوريين" عن الهجرة، ولم تنفع نقاشات البطريرك الحويك مع أبناء البلدة حول كيفية الإستفادة من ثروات القرية الطبيعية. فلا آمال في ظل الحكم العثماني الظالم، ولا وعود معامل الأخشاب كانت تنفع " القبضايات" الذين "كرجوا" باتجاه الساحل ومنه الى بلاد العم سام بقلب قويّ وعزم أكيد..

     والى أميركا ... دُر !

    عندما تسمع إسم بلدة " العاقورة"، يُبادر الى الذهن فوراً ذاك العمّ القبضاي،الطويل الشاربين، الشروال الأسود وتلك " البارودة" التي تزيّن كتفه في معظم الأيام. كيف لا وهو ابن المنطقة " جارة الوعر" ومقصد الطامحين، قرية يشتهي غزوها الجميع، فهي غنيّة بشجر الأرز ذات الرائحة الذكية، تلك التي منها تُصنع السفن والمراكب، هي قرية اشتهرت منذ القدم بتجارة الأخشاب والحبوب والبقول والخمر والعسل والتفاح وجلود الحيوانات.

    مع الفجر كانت تبدأ رحلة الهجرة، وعلى متن عربة خيول كانت تنطلق قوافل العائلات مع زوادة العمر التي هي قليل من الزعتر والكشك والصابون البلدي إضافة الى هذا القلب القوي الذي اشتُهر به " العاقوري". لم يأخذ معه أيه صورة عن القرية التاريخية نظراً لعدم توفرها، لكن العاقوري قد حفر في ذاكرته صوراً عن قريته الغنية بالكتابات والنقوش الرومانية ومنازل القرميد التي لم تكسّرها حتى اليوم رياح المدنية.

    بروكتن بنكهة التفاح !

    تتميّز هذه المدينة الواقعة في ولاية ماساتشوستس بنكهة غريبة هي مزيج من كرم وجمال فاكهة التفاح وعطر الأرز الظاهر على وجوه عائلات سليلة مهاجرين شقوا البحار في سبيل تأمين عيش ومستقبل أفضل لأولادهم.

    " فيليب نصرالله" هو ابن المهاجر بشارة نصرالله الذي غادر لبنان عام 1916 متجهاً الى الولايات المتحدة الأميركية برفقة عشرين شاباً من البلدة كانوا معه على نفس الباخرة. فيليب هو محام لامع متزوج من "عاقورية"  وهو ما زال مع أبناء بلدته يحتفظون بكل عادات هذه البلدة الجميلة .. ولو عالأمركاني !

    يؤكد المحامي نصرالله ان  مدينة "بروكتن" تحتضن ما لا يقل عن 400 عائلة من أصل لبناني، جميعهم من العاقورة، بحيث يصح فيها تسمية " عاقورة الغرب "، لكن لا غنى عن الأصلية، فهي تعيش في عاداتهم وتقاليدهم، فيجتمعون أسبوعياً ويحتفلون بكافة الأعياد في كنيسة " سانت تيريز" التي شيّدها المهاجرون الأوائل عام 1932، والتي ترأسها أول كاهن وهو "عاقوري" من آل مرعب.

    ويضيف المحامي فيليب نصرالله: " معظم المهاجرين الأوائل من أبناء بلدتي العاقورة، كانوا يلحقون بعضهم البعض في اتجاه بروكتن، حيث ينضموا الى أقربائهم فيساعدوهم في بداية مشوار الهجرة. كانت " بروكتن" في ذلك الوقت اي في بدايات القرن الماضي تشتهر بصناعة الأحذية، حيث كان فيها أكثر من 60 معملاً، فالمهاجرون اللبنانيون عملوا في هذه المعامل التي كان انتاجها الصناعي يُلبس الأميركيين في مختلف أنحاء الولايات المتحدة. والدي بشارة نصرالله كان يعمل في أحد هذه المعامل قبل أن ينصرف الى الإهتمام بمزرعة تربية الخنازير التي اشتراها في نفس المدينة ".

    وفي العلم.. قبضايات !

    تؤكد وثائق الحكومة الأميركية في ولاية ماساتشوستس أن أول محامية في الولاية هي سلمى مسعود، ابنة مهاجرين من العاقورة في لبنان. ان معظم أبناء المهاجرين اللبنانيين في بروكتن يتمتعون بشهادات عالية في اختصاصات مختلفة. كما وان فوز " العاقوري" بيتر عساف في البرلمان الأميركي عام 1960 كان فاتحة خير لأبناء بلده في مختلف أنحاء الولايات المتحدة الأميركية.

    ومن ذكريات الطفولة المهجرية، يقول المحامي فيليب نصرالله : " كان الأوائل يحدثونا عن بطولات العاقوريين في زمن الغزوات وكيف كانوا يطردون الغريب بقوة السلاح للدفاع عن الأرض، كما واني أذكر ان والدي كان  يذهب الى "السنترال" كلما كان يريد أن يتصل بأحد أقربائه في لبنان، فالإتصالات لم تكن بالأمر السهل، والأخبار قليلة كما المراسلات. وكنا كلما استلمنا رسالة ملونة بالأسود على دائر المغلف، هذا يعني أن الرسالة تحمل خبر وفاة أحد الأقارب، وكان الأهل هنا يقيمون قداديس للمناسبة".

     

    عادات عاقورية في أحد الشعانين ..

    يقول نصرالله : " للعاقورة نظام اجتماعي خاص.. فهي بلدة عشائر وإقطاع. وكانت تجري العادة في قريتي منذ القدم أن يقوم أحد أبناء عائلتي نصرالله بإضاءة شمعة الشعانين ليتمّ توزيع الشعلة على أبناء القرية من عائلات وهبة، جرمانوس، الهاشم وغيرهم... وقد حافظ العاقوريون على هذه العادة، فنحن، أي عائلة نصرالله نضيئ شعلة الشعانين من كل سنة ونوزع نورها على المؤمنين من أبناء بلدتنا المحتفلين بالعيد في كنيسة سانت تيريز".

    إحذر .. لا تلعب مع عاقوري !

    يؤكد المحامي نصرالله ان العاقوريّون يتمتعون بروح المحبة، الكرم والشجاعة، عادات تربوا عليها، وهي زاد المهاجرين الأوائل، فيقول :" نحن أناس طيّبون، كرماء وأصحاب أخلاق. معظم "العاقوريون" هم طويلو القامة، مربوعو الكتفين، قبضايات عند اللزوم. فإن كنت من أهل السلام، فأهلاً بك. اما ان كنت تنوي السوء... فانتبه، لا تلعب مع عاقوري !





  • اللبناني أليكس جمال في المرتبة 12 عالمياً في لياقة الأجسام في مباراة أولمبيا في لاس ...


    على الرغم من الخلافات الحادة التي نشبت بين الحكام العالميين والحكام الأميركيين، خلال مباراة " أولمبيا" للياقة الأجسام  في لاس فيغاس الإسبوع الفائت، احتل لبنان المرتبة الثانية عشرة بين 27 دولة. وحسب المصادر المراقبة والمتابعة للمباراة، تفوَق اللبناني أليكس جمال، 33 عاماً، ابن بيروت المرتبة 12 عن جدارة، ولو أكملت ... المزيد +
  • باسيل يصل الى جاكسونفيل في فلوريدا لتفقد الجالية اللبنانية بعد الإعصار


      من نيويورك انتقل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الى جاكسنفل في ولاية فلوريدا حيث التقى ابناء الجالية اللبنانية في حفل عشاء .دعت اليه السفارة اللبنانية في واشنطن ممثلة بالقنصل لبنان العام في واشنطن علي قرانوح.    باسيل الوزير باسيل ألقى كلمة أعلن فيها ان عهد الرئيس ميشال عون سيكون عهد الخروج من الدولة الفاشلة ... المزيد +
  • البطريرك الراعي الى اميركا في زيارة رسمية ولوضع أيقونة القديس شربل في كاتدرائية سان باتريك ...


    تتحضر الجالية اللبنانية بشكل عام والطائفة المارونية بشكل خاص في الولايات المتحدة للزيارة الرعوية التي يقوم بها غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى الى الأراضي الأميركية. تبدأ الزيارة في في العشرين من شهر تشرين الأول مستهلاً محطته الأولى في غرب الولايات المتحدة، وتحديداً في كاتدرائية سيدة جبل لبنان في ... المزيد +
  • إنجاز طبّي في أميركا...رائدته "نادين" ابنة راس بعلبك!


    لم ينل أي طائر شهرة أكثر منه، على الرغم من استحالة رؤيته، إنّه طائر الفينيق الأسطوري الذي احتضنته الإنسانية وخلدته، فهو الطائر الذي يخرج من رماد الحريق وهو الصورة التي تستمدّ منها البشرية دروساً في التحدّي والتجدّد والاندفاع. كطائر الفينيق يحلّق اللبناني في سماء العالم ناشراً إنجازاته التي تخدم البشرية ... المزيد +