حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • المونسنيور اسطفان أسعد الدويهي خالَف الكنيسة.. صلّى على جثمان جبران.. ومات اختناقاً على باب كنيسة الأرز


    2016-07-24

    صورة نادرة من مأتم جبران خليل جبران في بوسطن، ويبدو نعشه ملفوفاً بالعلم اﻷميركيّ والمونسنيور إلى يسار الصورة


    بين جبران وإهدن علاقتان وطيدتان: اﻷولى علاقته بمي زياده اﻷديبة اللبنانيّة اﻹهدنيّة اﻷصل، والذي أشار بنفسه في رسائله إليها وفي أكثر من مكان، أنها جارته ابنة إهدن ونبع مار سركيس. والثانية علاقته بالمونسنيور إسطفان أسعد الدويهي.

     وُلد  المونسنيور اسطفان أسعد الدويهي في  لبنان في أواخر القرن التاسع عشر، درس اللاهوت في روما، ثم أصبح كاهناً عام 1905، هاجر بعدها إلى الوﻻيات المتحدة، وتحديداً إلى بوسطن.

    هناك أسّس كنيسة اﻷرز حيث شحن خمسة أطنان من حجارة إهدن إلى بوسطن بالباخرة لبناء الكنيسة بمساعدة شقيقه سركيس الدويهي.  وكون الكنيسة تقع الى جانب منزل جبران في بوسطن حيث كان يعيش مع عائلته قبل الإنتقال الى نيويورك، جمعت بين جبران والمونسنيور صداقة قويّة تبادﻻ خلالها الزيارات واﻻحترام وكان جبران يحترم رجل الدين المارونيّ ويبدي إعجابه به لأنّه "ذو أخلاق عالية وعلوم عالية وزاهد في المال" .

    في كنيسة الأرز- بوسطن صورة مؤسس كنيسة الأرز المونسنيور اسطفان أسعد الدويهي - مرسومة بقلم الرصاص معلّقة في البهو وموقّعة بإسم جبران، والرجل الذي تمثّله هو المونسنيور الدويهي.

    وبما أنّه كان من المعروف عن جبران مواقفه من رجال الدين، ومخالفته للديانة في العديد من كتاباته العلنيّة، واتّهامه بالماسونيّة من قبل الكنيسة، رفض وهو على سرير الموت أن يتمّم واجباته الدينيّة، فكاد يُحرَم من رتبة الدفن، إﻻّ أنّ صديقه المونسنيور الدويهي أقام له الرّتبة في كنيسة اﻷرز في بوسطن، مُعتبراً أنّ قرار الكنيسة بحرمان جبران قرار خاطىء، فطلب من أسرته ومعارفه أن ينقلوا جثمانه من نيويورك إلى بوسطن حيث صلّى عليه وأشاد بمزاياه، ثمّ تقدّم المونسنيور وفداً كبيراً إلى مرفأ بوسطن لتوديع جثمان جبران إلى لبنان. وفي عظته التي ألقاها في الكنيسة قال المونسنيور الدويهي:

    "إذا كنّا نؤمن بالمحبّة الواردة في إنجيل يوحنّا، وإذا كنّا نؤمن بالتوبة والغفران وموت وقيامة المسيح، نتساءل: مَن منّا يضمن أنّ هذا الرجل الكبير(أي جبران) لم يطلب المغفرة قبل موته؟ والذي يرفض الصلاة (أي الكاهن) عليه يقع هو في الخطيئة."

    هذا الرجل الذي لم يرضَ بأن يموت جبران كما يموت الكافر المرذول، يعتبر ثائراً على الكنيسة، والكنيسة لم تحاسبه على ثورته... وقد مات شهيداً عندما اندلعت النار في كنيسة الأرز فأصرّ على الدخول إليها لتخليص كأس القربان، وبينما هو خارج منها والكأس في يده سقط ميتاً على الباب.

     

     





  • اللبناني أليكس جمال في المرتبة 12 عالمياً في لياقة الأجسام في مباراة أولمبيا في لاس ...


    على الرغم من الخلافات الحادة التي نشبت بين الحكام العالميين والحكام الأميركيين، خلال مباراة " أولمبيا" للياقة الأجسام  في لاس فيغاس الإسبوع الفائت، احتل لبنان المرتبة الثانية عشرة بين 27 دولة. وحسب المصادر المراقبة والمتابعة للمباراة، تفوَق اللبناني أليكس جمال، 33 عاماً، ابن بيروت المرتبة 12 عن جدارة، ولو أكملت ... المزيد +
  • باسيل يصل الى جاكسونفيل في فلوريدا لتفقد الجالية اللبنانية بعد الإعصار


      من نيويورك انتقل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الى جاكسنفل في ولاية فلوريدا حيث التقى ابناء الجالية اللبنانية في حفل عشاء .دعت اليه السفارة اللبنانية في واشنطن ممثلة بالقنصل لبنان العام في واشنطن علي قرانوح.    باسيل الوزير باسيل ألقى كلمة أعلن فيها ان عهد الرئيس ميشال عون سيكون عهد الخروج من الدولة الفاشلة ... المزيد +
  • البطريرك الراعي الى اميركا في زيارة رسمية ولوضع أيقونة القديس شربل في كاتدرائية سان باتريك ...


    تتحضر الجالية اللبنانية بشكل عام والطائفة المارونية بشكل خاص في الولايات المتحدة للزيارة الرعوية التي يقوم بها غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى الى الأراضي الأميركية. تبدأ الزيارة في في العشرين من شهر تشرين الأول مستهلاً محطته الأولى في غرب الولايات المتحدة، وتحديداً في كاتدرائية سيدة جبل لبنان في ... المزيد +
  • إنجاز طبّي في أميركا...رائدته "نادين" ابنة راس بعلبك!


    لم ينل أي طائر شهرة أكثر منه، على الرغم من استحالة رؤيته، إنّه طائر الفينيق الأسطوري الذي احتضنته الإنسانية وخلدته، فهو الطائر الذي يخرج من رماد الحريق وهو الصورة التي تستمدّ منها البشرية دروساً في التحدّي والتجدّد والاندفاع. كطائر الفينيق يحلّق اللبناني في سماء العالم ناشراً إنجازاته التي تخدم البشرية ... المزيد +