حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • متى: أرجوكم .. أنقذوا لبنان من الخراب


    2015-08-23

    الرئيس العالمي للجامعة اللبنانية المهندس ألبير متى يناشد الحكومة الإسراع في انتخاب رئيس ومعالجة الوضع المتدهور... أنقذوا لبنان من الإفلاس... أين نحن من زمن صائب بك والرئيس فؤاد شهاب ؟


    أبدى رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم المهندس ألبير متى قلقاً كبيراً حيال التطورات الدراماتيكية الحاصلة في لبنان والتي دفعت اللبنانيين للنزول الى الشوراع والتظاهر بعشرات الآلآف مطالبين الحكومة بالرحيل. وتخوّف متى من تطور الأحداث بشكل دراماتيكي يقود البلاد الى المجهول، داعياً الحكومة اللبنانية الى عقد اجتماع طارئ الليلة قبل الغد، من أجل وضع خطة إنقاذ تعيد للبنان واللبنانيين الكرامة والسيادة، صارخاً من حنجرة اللبنانيين : أنقذوا لبنان من الخراب !

    وتوجه الرئيس متى برسالة الى رئيس الحكومة تمّام سلام، طالباً منه التحرك بسرعة مع القياديين اللبنانيين من أجل انتخاب رئيس جديد قدير، يقود لبنان الى برّ الأمان والإستقرار، لأن الوضع السياسي والإقتصادي أصبح على شفير الهاوية، وأن لبنان مهدد بالإفلاس مثل أرمينيا وكوستاريكا، جامايكا واليونان، الأمر الذي يهدد بنهاية وطن ولد على الأرض منذ آلاف السنين، وانطلقت حضارات العالم من شطآنه، حسب تعبير الرئيس متى.

    وذكّر متى اللبنانيين المخضرمين بزمن الرؤساء الكبار أمثال الرئيس صائب سلام والرئيس فؤاد شهاب والرئيس كميل شمعون، الذين سطروا في سجلات الوطن نضالات الكبيرة  وما تزال آثار إنجازاتهم قدوة في الحكمة في القيادة السياسية.

    وتحدث رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، بإسم اللبنانيين المنتشرين، معبراً عن قلقهم الكبير  حول الأحداث في لبنان، وطنهم الأم، الذي تشوهت صورته بشكل فاضح هذا الصيف، بسبب النفايات التي ملأت فاضت في شوارع العاصمة بيروت، دون التوصّل الى حلّ سريع ينهي هذه الكارثة البيئية الصحية التي تهدد حياة اللبنانيين جميعاً، على مختلف طوائفهم ومذاهبهم، والكلام للرئيس متى.

    وأضاف متى: "نحن على استعداد للتعاون مع الحكومة اللبنانية من أجل التوافق على رئيس للجمهورية، كما وأنني واثق من أن كنوز لبنان المنتشرة حول العالم، والتي قدمت للبنان والعالم، كبار الشخصيات التي غيّرت مجرى الحياة الإقتصادية والسياسية والعلمية في العالم، فهي حتماً قادرة على قيادة لبنان".

    وشجب الرئيس العالمي للجامعة الشلل السياسية القائم المتمثل بتجديد النواب لفترة دورتهم النيابية، الأمر الذي شلَ المؤسسات الدستورية، داعياً الى انتخاب فوري لرئيس للجمهورية، الذي يقوم بدوره بتأليف حكومة قوية، تضمّ أسماء جديدة، تضخ في الحياة السياسية اللبنانية روح التجدد والتطور.

    وحيّا الرئيس متى جميع المتظاهرين اللبنانيين، مناصراً تحركهم السلمي، الذي لا بد له أن يستجيب القدر، مناشداً إيّاهم عدم التلفظ بكلمات نابية بحق أي كان، مهما كانت أخطاؤه، لأن الشتائم التي لا تليق بأخلاق اللبناني، تنعكس سلباً على ثورتهم الإجتماعية، وهي تسيئ الى سمعتهم وسمعة السياحة في لبنان.





  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +
  • من مزيارة الى لاغوس.. حمل "الكشّة " وسجّل الياس الخوري أول مغترب في افريقيا


    قبل اكثر من مئة عام أبحر اللبنانيون الى شواطئ لا يعرفون اسماءها، هرباً من مخلفات فتنة 1860، وسعياً وراء لقمة العيش. بعضهم ظن انه وصل الى السواحل الاميركية أو البرتغالية أو الاسترالية، في حين انهم وصلوا الى السنغال أو ساحل العاج أو ليبيريا، من دون ان يشكل ذلك لهم أية ... المزيد +