حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • الهجرة اللبنانية الى المانيا محفوفة بمخاطر الإقامة


    2015-06-29


    أبناء إتحاد العائلات اللبنانية يحتفلون بعيد الإستقلال

    يعتبر الاغتراب اللبناني إلى ألمانيا حديث العهد، بدأ بأعداد خجولة منذ بداية خمسينات القرن الماضي وسرعان ما ازدادت وتيرته مع السنين حيث بدأ اللبنانيون منذ منتصف السبعينيات بالتوافد بأعداد كبيرةٍ إلى ألمانيا.

     وصلت هذه الهجرة إلى ذروتها في ثمانينيات القرن المنصرم حيث وفد عدد كبير من أبناء الجالية اللبنانيّة إلى ألمانيا إبان الإجتياح الإسرائيليّ للبنان في العام 1982، وقد ساعدهم في حينه على ذلك فتح ألمانيا أبوابها أمام اللبنانيين من طالبي اللجوء الذين قدّموا طلبات لجوء اليها هربا من الحرب الأهليّة الدائرة على ارض لبنان، ومن ثمّ هرباً من الاحتلال الاسرائيلي لجنوبه، لا سيما وان الجزء الاكبر من المغتربين اللبنانيين إلى ألمانيا هم من أبناء الجنوب اللبنانيّ. تتركز اقامة اللبنانيين في الولايات الغربية لالمانيا ويقل عددهم في الولايات التي كانت تقع ضمن ما كان يعرف بألمانيا الشرقية سابقا.

    ويتوزع نشاط هؤلاء المغتربين على عدة قطاعات لا سيما تجارة السيارات وخدمات المطاعم والمهن الحرة بالإضافة إلى وجود عدد لابأس به من الأطباء والمهندسين والمحامين وأصحاب الاختصاصات العلمية والأكاديمية الذين استطاعوا تبوء مناصب متقدمة في ألمانيا. ويعتبر أغلب اللبنانيين وجودهم في المانيا مؤقتا، وهذا الأمر يدفعهم الى توظيف جزء من مداخيلهم في لبنان بشكل مشاريع فردية او تملك عقارات مما يساهم في دعم الاقتصاد اللبناني

    مشاكل أبناء الجالية اللبنانية في ألمانيا كثيرة، ويمكن حصرها بالتالي. يشكو افراد الجالية عدم إهتمام الدولة اللبنانية بهم من حيث عدم وجود قنصليات في المدن البعيدة حيث يضطر افرادها للذهاب الى برلين (العاصمة) بهدف انجاز اية اجراءات قنصلية يريدونها.

    ـ تجدر الملاحظة الى حالة التشتت الجغرافي التي تعيشها الجالية في كافة المدن والقرى الالمانية، وهو تشتت مقصود من الدولة الالمانية من أجل السيطرة والتحكم بالمجموعات المهاجرة.

    ـ ثمة توجه رسمي الماني لترحيل عدد من الاشخاص والعائلات  اللبنانية والفلسطينية الوافدة من مخيمات لبنان، وفق آلية موقعة بين وزارتي الداخلية الالمانية واللبنانية.

    ويشمل هذا الترحيل بصورة اساسية الاشخاص المقيمين بصورة غير شرعية في المانيا بعد تاريخ شهر أيار من عام 2000، ويقدر عدد الحالات الاجمالية للملفات التي يتم دراستها لبت أمرها في الاتفاق الجديد بحوالي (9000) شخص من اللبنانيين والفلسطينين من اصحاب الاقامات المصنفة قيد الدرس، وتبلغ نسبة اللبنانيين من المجموع العام للملفات 55 % ونسبة الشيعة فيهم تقدر بـ 85% حسب تقدير رسمي.

    المانيا هي ثاني أكبر مقصد للهجرة بعد اميركا

    أصبحت ألمانيا ثاني أكثر الدول جذبا للمهاجرين في العالم بعد الولايات المتحدة، إذ تجتذب الكثير من سكان جنوب أوروبا الذين يفرون من تداعيات الأزمة المالية في منطقة اليورو، لتتخطى ألمانيا بذلك كندا وأستراليا.

    وصعدت ألمانيا إلى المركز الثاني في عام 2012، حسب ما جاء في دراسة عن الهجرة الدائمة نشرتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أمس، وكانت ألمانيا في المرتبة الثامنة عام 2009.

    وقال توماس ليبيغ وهو خبير بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومقرها باريس، هذه طفرة مفاجئة و"بمن ون أي مبالغة" لم تشهد أي دولة أخرى بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مثل هذا الارتفاع.





  • كريستين معلوف ابي نجم تطمح ان تكون على لائحة امازون لأفضل مئة كتاب


      في مقابلة أجرتها المهاجر مع الشاعرة كريستين معلوف ابي نجم بخصوص كتابها الشعري الجديد باللغة الإنكليزية “The ache of healing”  الذي تجدونه حصريا لمدة تسعين يوماً على "أمازون كيندل"، تبين بانها ليست فقط سعيدة بإصدارها الأخير لكنها أيضا تطمح لأن يكون كتابها في الطليعة. قالت: في هذه الأيام ليس فقط مهما ان ... المزيد +
  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +