حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • ميلتون حاطوم يتدفق أدباً كالأمازون التي حطّ فيها جدّه رحاله عام 1904


    2019-01-21

    تُرجمت أعماله الى تسع لغات ونشرت في أكثر من عشر دول


    "لم يكن من المفترض أن أكون كاتباً. ففي البرازيل من العسير على المرء كسب عيشه إذا امتهن الكتابة الأدبية. ولذا، درست الهندسة، وعملت مهندساً بضعة أعوام. ثم نلت منحة لمتابعة دراسة عليا في أوروبا، وفي إسبانيا تحديداً. وتابعت دراستي لاحقاً في فرنسا. وعدت الى البرازيل في 1984. ودرست الأدب في الجامعة حتى عام 1998. "  

    هكذا يعرف ميلتون حاطوم ، 62 عاماً، عن نفسه عندما يسأل عن سيرة حياته المهنية. يعتبر ميلتون حاطوم واحداً من أهم كتّاب أمريكا اللاتينية ومفخرة البرازيل إلى العالم؛ ولم تبقى من قبيلته العربية المهاجرة إلى الأمازون، والتي انتشرت في باقي أقاليم البرازيل إلا عائلته الصغيرة، زوجة محبة وولدان يملآن عليه حياته.

    والده حسن حاطوم لبناني من برج البراجنة، هاجر  جده ابراهيم حاطوم إلى البرازيل عام 1904  وأقام في أقاصي شمال البرازيل- الغربي في مدينة (أكري) عاصمة ولاية (ريو  برانكو) التي تبعد عن العاصمة برازيليا الواقعة في وسط البرازيل مسافة ستّ  ساعات في الطائرة، ثمّ انتقل فيما بعد إلى مناوس حيث تزوّج هناك من ايميلي حاطوم من البترون..

    عن نشأته في العائلة يقول حاطوم : " أنا برازيلي من أصل لبناني. واعتز بالأصول هذه. فأنا أعشق لبنان، واللغة العربية والثقافة العربية. لكني لست كاتباً لبنانياً. والدي كان مسلماً وتزوج من امرأة برازيلية لبنانية الأصل. ولغتي الأم هي البرتغالية، وهي اللغة التي كانت والدتي تخاطبني بها. ولغتي الثانية كانت الفرنسية. فجدتي لأمي، ايميلي حواط من البترون، كانت تخاطبني بالفرنسية. وتزوجت جدتي من جدي المسلم الجنوبي. وحاولتُ تعلم العربية، ولكنها لغة صعبة، والصعوبة هذه تسحرني. وطوال عام، حاولت تعلم العربية. وكنت يومها أكتب روايتي الاولى. وثمة صفحة في الرواية هذه تروي كيفية تعليم الأم ابنها اللغة العربية. وتابعت دروس تعلم العربية لأكتب الصفحة هذه. تربطنا صداقات بلبنانيين في البرازيل، وتعد أمي وجدتي أطباقاً لبنانية مذهلة.،وكننا نشعر اننا برازيليون. ووالدي أحب البرازيل كثيراً. وأرى أن البرازيل توقع المهاجرين في شباكها، وتضعف انتماءات أبنائها الى أوطان أخرى. فالبرازيليون شعب ودود ومضياف شأن اللبنانيين والعرب".

     في العام 1991 أصدر روايته الأولى «قصص من شرق مُتخيّل»، التي حازت على  جائزة «جابوتي» لأفضل عمل أدبي شبابي عام 2000، والتي تُرجمت أو نُشرت في  عدّة بلدان ولغات، ولا سيّما في البرتغال وبريطانيا والولايات المتّحدة  الأميركيّة وانكلترا وفرنسا وإسبانيا وهولندا واليونان، ونشرتها في لبنان  «دار الفارابي».

    ثمّ كرّت سبحة مؤلّفاته من «الشقيقان» و«رماد الأمازون» إلى غيرهما علماً أنّ «دار الفارابي» قد نشرت له أيضاً رواية «الشقيقان».

     اتخذ ميلتون حاطوم من مناوس مسرحاً لرواياته الثلاث، ومن المهاجرين اللبنانيين شخصيات لروايتيه الأوليين، أما الثالثة فأبطالها هم من البرازيليين، وكل رواياته عن مآسٍ عائلية، تُرجمت أعماله الى تسع لغات ونشرت في فرنسا والبرتغال واسبانيا وانكلترا والمانيا وايطاليا والولايات المتحدة الاميركية وهولندا واليونان، بالاضافة الى ذلك نشر ميلتون حاطوم روايات كثيرة في عدد من المجلات والصحف البرازيلية وملحقاتها الثقافية، كذلك نشر بعضها خارج البرازيل.





  • قنصلية لبنان العامة في نيويورك تستضيف مؤسسة Global Smile Foundation

    الجرّاح التجميلي أسامة حمدان: لبنان بين الأوائل عالمياً في ولادات حالة الشفّة المشقوقة


      للسنة الخامسة على التوالي، استضافت قنصلية لبنان العامة في نيويورك مؤسس مركز Global Smile Foundation   الدكتور أسامة حمدان، الأخصائي في جراحة الشفّة المشقوقة او جراحة سقف الحلق المفتوح. وللمرة الثانية لبّت الجالية اللبنانية دعوة القنصل العام مجدي رمضان للتعرف على الإنجازات الطبية التي تقوم بها المؤسسة ليس فقط في اميركا ، وإنما ... المزيد +
  • فيليب سالم : الطبيب الذي لا يحبّ مريضه لا يمكنه شفاؤه


    «الانتصار على السّرطان... المعرفة وحدها لا تكفي». عنوان كتاب صدر العام الماضي باللغة الإنجليزية، في العاصمة البريطانية لندن، للدكتور الأميركي اللبناني الأصل فيليب سالم. درس الطب في الجامعة الأميركية في بيروت حيث حاضر لسنوات، قبل أن يهاجر قسراً إلى الولايات المتحدة. سُجّلت له اكتشافات علميّة وأبحاث طليعيّة واختراعات أدوية في ... المزيد +
  • كلمة كلودين عون في الأمم المتحدة خلال جلسة تعزيز دور النساء في عمليات الوساطة ...


    كلمة السيدة كلودين عون في منظمة الأمم المتحدة أصحاب المعالي والسعادة سيداتي سادتي، لقد أَثبَتَت الدِراسات في العَالم أجمَع، أن مشاركةَ النِساءِ في إجراء المُفاوضاتِ والوِساطات الراميةِ إلى التَوصُلِ إلى حُلولٍ للنِزعات، عَبر إجراءِ المُصالحات أو التَوصُلِ إلى التَسوياتِ أو إِبرامِ الاتفاقيات، تَزيدُ من فُرَصِ نَجاحِ هذه العمليات. بالنسبةِ إلى النِزاعاتِ الخارجية التي تَتَكفّلُ ... المزيد +
  • توصيات المؤتمر التشاوري للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم في غانا ورمّال رئيساً بالتزكية


    اصدر المؤتمر التشاوري للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم الذي عقد في العاصمة الغانية اكرا سلسلة توصيات اكد فيها الحفاظ على استقلالية الجامعة كمؤسسة حاضنة للإغتراب اللبناني.وقالوا:"بعد فشل المؤتمر العشرين للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، المنعقد في باريس بتاريخ السابع من أيلول 2018 ، و بعد عدم التوصل الى انتخاب رئيس ... المزيد +