حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • الطفل كارلو ويليام إبن الحادية عشرة ممثل كندي بارع يقتحم السجادة الحمراء بثقة وموهبة واعدة


    2015-05-12

    شانيل هيلمان والدته ومديرة أعماله : كارلو يتحضر للمشاركة في فيلم أميركي ضخم حول موضوع الإبادة الجماعية


    قدره أن يولد فناناً، وقدره أن يحمل بعمر العشر سنوات قضايا ومآسي العالم، فينطق بلسان أطفال جيله عن سلبيات التربية المدنية، ويشجع على محاربه الجهل والأخلاق السيئة الشاذة.

    هو كارلو ويليام، إبن الأحد عشر عاماُ، ولد في مونتريال من والدين لبنانيين من بيروت، هاجرا الى كندا خلال الحرب اللبنانية، ليستقرا مع عائلتهما في تورنتو.

    اكتشفت والدته  شانيل موهبته في المؤسسة التي ترأسها وهي تعنى بالمواهب الفتية. أرمنية الأصل، كانت  شانيل فنانة هي الأخرى حين كانت تعيش في بيروت، فشاركت في أعمال الرحابنة غناءً وهي اليوم تدير المؤسسة الفنية التي تكتشف وتسوّق للفنانين البراعم.

    وفي اتصال مع والدة كارلو ومديرة أعماله السيدة شانيل هيلمان، قالت للمهاجر: " قبل أن يكمل عامه الرابع، انطلق كارلو في الأعمال الفنية، فصوّر لإعلانات تجارية في تورنتو مطلاً على الجمهور التلفزيوني من الباب الإعلاني. وفي عامه السادس، شارك في بطولة فيلم وثائقي فرنسي، مقتبس عن قصة واقعية، حول عائلة فرنسية مهاجرة الى كندا، فيلم عرض في كل دول العالم ،وحاز على جائزة الأوسكار في كندا وجائزة أخرى كبيرة على الصعيد الفني في البلاد.

    وحالياً، يقوم كارلو ويليام مع فريق فيلمه الجديد الذي شارك فيه بأحد الأدوار، وهو فيلم " رعب " محبّب، صوّر خصيصاً  ليعرض في عيد " الهالويين" في أوكتوبر المقبل، كما وسيعرض في كل دول العالم، وحالياً يشارك كارلو في تسويق الفيلم مع الفريق المنفذ".

     وتضيف السيدة شانيل : "كارلو ويليام، الناشط الإجتماعي على أعلى المستويات، هو أحد أعضاء منظمتين غير حكوميتين، تعنى بشؤون التربية المدنية، التي تدعو الشباب الفتيان الى الإبتعاد عن الرذائل والإنغماس بالرياضة والفن والعلم وأخرى تدعو الى محاربة الإرهاب والحرب.

     ولهذا السبب، يستعد كارلو اليوم لتصوير فيلم ضخم من إنتاج أميركي حول موضوع " الإبادة " الذي فتك وألغى مجتمعات كاملة عبر التاريخ" .

    كارلو ويليام، الفتى اللبناني الموهوب، يحترم الوقت كما الناس، فهو عازف بيانو بارع، ماهر في لعبة الشطرنج، وهو من هواة الرياضة على أنواعها، وقد شارك في عروض أزياء لملابس الأطفال...

    وتختم السيدة شانيل : " زار كارلو لبنان عندما كان في عامه الثاني، وبالتالي لا يذكر شيئاً عنه، لكننا نحدثه دائماً عن عنه وعن جمال طبيعته وعن تراثه ، ونحرص على المحافظة على العادات والتقاليد في منزلنا.  كارلو اليوم متحمّس للذهاب الى لبنان ليس فقط للتعرف اليه، إنما من أجل تنفيذ أعمال فنية في ربوعه الخلابة.".

    كارلو ويليام، طفل فنان متعدد المواهب، تنتظره هوليوود  كما السجادة الحمراء.



المزيد من الصور





  • مسعود النشبي من بشري هو أول لبناني وصل الى استراليا عام 1854

    اللبنانيون في استراليا.. حكاية مغامرة الى البعيد البعيد


    شبان وشابات لبنانييون يرقصون الدبكة الفلكلورية في إحدى حفلات الجالية في سيدني ارتبطت هجرة اللبنانيين بالظروف الصعبة التي لطالما كانت وما تزال سمة مستمرة. وقد كان لها ثلاث محطات اساسية. أولى في نهايات القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وتحديدا إبان الحرب العالمية الأولى وثانية في الأربعينيات، بالتزامن مع الحرب الثانية، ... المزيد +
  • مهلاً .. انه السفير الفذّ خليل محمد


    تداولت شبكات التواصل الإجتماعي في لبنان فيديو يصوّر سفير لبنان في أبيدجان خليل محمد، عندما كان يلقي كلمة امام الحاضرين الإيفواريين واللبنانيين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال لبنان. ويظهر شريط الفيديو المجتزء لقطة من كلمة السفير باللغة الفرنسية وهي التي أراد بها السفير  تحية للشعب الإيفواري بلغته، محاولاً جهده أن ... المزيد +
  • أول علم لبناني... صنع في البرازيل عام 1913


    أدرك لبنانيو المتصرفية، منذ عهد مظفر باشا، أن العلم رمز للوطن. فقد كتب، عهدئذ، شاهين الخازن يقول: " لا شيئ يؤخر حكومة لبنان عن أن تعمل خريطة للبنان تشير الى حدوده... وتقيم فواصل ومخافر على تلك الحدود تعلوها الراية العثمانية وعليها غصن أرز تمييزاً لها وإقراراً بنِعم الدولة العلية وبالإمتياز ... المزيد +
  • ضلت سفينة مارسيليا طريقها فرمت المهاجرين اللبنانيين في بورتو برنس في هايتي

    ثلاثون مارونياً افتتحوا الهجرة اللبنانية في هايتي في أيلول 1890


    " انتم اللبنانيون... انتم برجوازيون ، أنتم أحلى ناس ! " هكذا فتحت صديقتي ماريز الفرنسية وأصلها من هايتي حشريتي لأن أهاجر هذه المرة الى هايتي، إحدى بلدان البحر الكاريبي. ولم تكن مفاخرة ماريز بتعرفها على اللبنانيين عن عبث، لأن اللبنانيون في هايتي يعدّون من كبار القوم ومن رواد الإقتصاد في البلاد، ... المزيد +