حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • الدكتور طارق شدياق: جبران كتب في "المهاجر" خمس سنوات


    2014-03-13

    رسالة من لجنة جبران الوطنية لصحيفة "المهاجر"


    للوهلة الأولى شعرنا أنّنا أمام الصفحة الأولى من المهاجر القديم، مهاجر "أمين الغريّب". ومن كان مثلنا لا يمكنه إلاّ أن يطيل النظر في الصفحة الرئيسيّة قبل أن ينتقل ليتصفّح ما بقي من أوراقها، ذلك أنّ لها في قلوبنا صرحاً من الحنين، وجمراتٍ من العاطفة. حنينٌ مصدره قلب جبران يوم كان يكتب لها مقالات وأقاصيص جُمع معظمها في كتاب صدر بعد عشر سنوات من تاريخ نشر أوّل مقالٍ، كتاب "دمعة وابتسامة". وعاطفة منبعها ذلك الزمن الغابر، الزمن الجميل، زمن النهضة في شرقنا الحبيب. ففي هذه الصحيفة، وتحديداً في العام 1905، نشر جبران أوّل مقال له، وتبعه مئات المقالات حتى العام 1909 حين غادر الى فرنسا للتخصص في فن الرسم في معهد جوليان في باريس.

    قد يكون أهمّ ما في هذه النسخة المتجدّدة هي أنّ مواضيعها تلعب دور همزة الوصل ما بين لبنان المقيم ولبنان المغترب. ونحن بأمسّ الحاجة اليوم إلى من يلعب هذا الدور. فلن ننسى أنّ أجمل ما كتب عن لبنان في ذلك الزمن، لبنان الطبيعة والجغرافية، والمجتمع والثقافة، والبراءة والطهارة، كتب على صفحات هذه الصحيفة المهجريّة. وإنّ أهم ما عرفناه عن المهجر كان معرفتنا عن أحوال المغتربين وعن إبداع المهاجرين. "المهاجر" هي صلة وصلٍ أساسيّة فلنعمل على أن لا تنقطع.

    إنّنا من القلب نشكر القيّمين على هذه الصحيفة المتجدّدة، "المهاجر"، ننحني أمام شجاعتهم وصلابة إرادتهم. ونشدّ على أياديهم فرداً فرداً، الناشر: الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم بشخص رئيسها المهندس ألبير متى، ورئيس التحرير العام: وليد موراني. ونخضّ بالشكر رئيسة تحرير الطبعة العربية: الصديقة سمر نادر وكذلك رئيسة تحرير الطبعة الإنكليزية: فرنسيس جاين موراني. ونقول مع جبران:

     "سرّ إلى الأمام ولا تقف البتّة، فالأمام هو الكمال. سرّ ولا تخش أشواك السبيل، فهي لا تستبيح إلاّ الدماء الفاسدة."

    د. طارق شدياق

    رئيس لجنة جبران الوطنيّة.





  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +
  • من مزيارة الى لاغوس.. حمل "الكشّة " وسجّل الياس الخوري أول مغترب في افريقيا


    قبل اكثر من مئة عام أبحر اللبنانيون الى شواطئ لا يعرفون اسماءها، هرباً من مخلفات فتنة 1860، وسعياً وراء لقمة العيش. بعضهم ظن انه وصل الى السواحل الاميركية أو البرتغالية أو الاسترالية، في حين انهم وصلوا الى السنغال أو ساحل العاج أو ليبيريا، من دون ان يشكل ذلك لهم أية ... المزيد +