حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • نادي زحلة في تورنتو يجمع اللبنانيين في حفلاته


    2015-04-28

    إحياء " خميس جسد المسيح" تقليد للزحليين في كندا يعود الى القرن التاسع عشر حينما ضرب الطاعون مدينة زحلة فطاف الزحليّون في شوارع المدينة حاملين جسد السيد المسيح ومتضرعين اليه كي يشفع بهم


    زحلة وادي العرايش وسهول الكروم، مدينة الشعراء والأدباء، أرض الأبطال وقصص البطولات.

    هكذا يعرف " الزحلاوي" عن مدينته، وحيثما يكون، وعلى طريقة الشاعر الكبير الراحل سعيد عقل،  "يبني أنّا يشأ" زحلة جديدة فتيّة مليئة بالنشاط والحركة ، يستذكر في كل لحظة " زحلته" ويعيش الحياة " الزحلية" حتى ولو كان في كندا او في أي بقعة من بقاع الأرض.

    وفي اتصال هاتفي للمهاجر مع المنسق العام لنادي زحلة في تورنتو - كندا كميل بحرصافي، تحدث الأخير عن نادي زحلة المتعدد الفروع في كندا. الفرع الرئيسي نشأ في العاصمة  اوتاوا منذ 25 سنة وقد احتفل النادي هذا العام بيوبيله الفضي في سهرة كبيرة، كما أن هناك فرعان آخران في مونتريال وتورنتو.

    وأضاف بحرصافي:" نحن نعيش الحياة الزحلاوية في كندا بكل تفاصيلها، نتواصل مع بعضنا كعائلات من زحلة، كما ونتواصل مع أهلنا بشكل يومي، ونورث هذا الحنين والتعلق بالجذور لأولادنا".

    تأسس نادي زحلة في تورنتو منذ حوالي السبع سنوات. في البداية كانت مجموعة عائلات من زحلة، وعددها حوالي  ثلاثين عائلة،  تجتمع في المناسبات الإجتماعية وعلى الأعياد باستمرار، فقرروا أن تكون لهم صفة رسمية يجتمعون بإسمها، فكان انطلاق نادي زحلة – تورنتو الذي يجمع العائلات الزحلاوية وكل العائلات اللبنانية في المناسبات، فنادي زحلة ليس فقط لأهل زحلة إنما لكل اللبنانيين الأحباء، حسبما جاء على لسان بحرصافي.

    اعتاد النادي أن يكرم شهداء زحلة الذين سقطوا في الحرب اللبنانية بقداس احتفالي في شهر نيسان من كل سنة، ويتبع القداس حفل عشاء رسمي. وقد أقام هذا العام قداساً جمع الأهل والأصدقاء من مختلف المدن والمقاطعات الكندية.

    كما ويحرص النادي على المحافظة على التقاليد الزحلية في كندا مثل الإحتفال بيوم "خميس جسد المسيح" في شهر حزيران من كل سنة، حيث تقوم العائلات الزحلية مع أصدقائهم من أبناء الجالية اللبنانية بتنظيم " بيك نيك" في إحدى الحدائق العامة مع إقامة قداس على نيّة جسد المسيح المقدّس.

    ويعود هذا التقليد الذي حمله الزحليّون من لبنان الى كندا الى 150 عامٍ ، حين ضرب الطاعون مدينة زحلة، وتهدد سكان المدينة بالموت ، فقام الزحليّون بحمل جسد المسيح الملقى على الصليب، وطافوا به في شوراع المدينة، متضرعين اليه بأن يحمي ويشفي أولادهم وعائلاتهم من المرض.



المزيد من الصور





  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +
  • من مزيارة الى لاغوس.. حمل "الكشّة " وسجّل الياس الخوري أول مغترب في افريقيا


    قبل اكثر من مئة عام أبحر اللبنانيون الى شواطئ لا يعرفون اسماءها، هرباً من مخلفات فتنة 1860، وسعياً وراء لقمة العيش. بعضهم ظن انه وصل الى السواحل الاميركية أو البرتغالية أو الاسترالية، في حين انهم وصلوا الى السنغال أو ساحل العاج أو ليبيريا، من دون ان يشكل ذلك لهم أية ... المزيد +