حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • من يوميات المرحوم كيروب روبن كسباريان


    2015-04-24

    ذكريات مأساة الإبادة الأرمنية هي الميراث الوحيد لأبناء من كُتب لهم النجاة


     في المساء، وصلنا إلى أهلنا. وبعد أن مشينا مدة ثمانية أيام وصلت عائلتنا إلى الرقة. لم تسمح لنا الحكومة دخول المدينة. وبذلك، عبرنا نهر الفرات ومكثنا في الضفة المقابلة لليلة واحدة فقط. وفي تلك الليلة مارس الجندرمة كل أنواع الجرم والشر. وبدأوا بجمع الضرائب من الناس. وقتلوا رجلاً من أجل خمسة قروش ورموا عشرات الناس في النهر وقتلوهم.

    وفي اليوم التالي، انطلقنا من جديد نحو دير الزور؛ ونحن نسير ليل نهار. وفي إحدى الليالي، هجم علّي البدو وضربوني على رأسي وسلبوا كل شيء. فبقيت على الطريق نصف عار حتى وصل أرمني اسمه (موشيغ) وأخذني معه حتى وصلنا عند والدي ووالدتي.

    وبعد ستة أيام، وصلنا إلى دير الزور. مررنا في وسط المدينة، وعبرنا النهر، ومكثنا في الطرف الآخر من الجسر. كان ذلك في شهر تشرين الثاني. انطلقنا إلى الموصل بعد أن مكثنا يومين. كان عددنا 10 آلاف شخص. توجهنا في اليوم الأول في الصحراء نحو الشرق، وفي اليوم الثاني نحو الغرب، وثم الجنوب وثم الشمال. وهكذا مرت أيام وأسابيع دون طعام أو ماء. حتى أننا بقينا ثمانية أيام دون ماء. وفي نهاية شهر كانون الأول كان الناس يموتون بالمئات. مات والدي عطشاً في 19 كانون الثاني 1916، أما في 25 منه فماتت والدتي على يد الجندرمة الأتراك. وبقيت وأختي (إكلانتين). نهبوا منا كل ما نملك. فبقينا دون طعام ولا ماء ولا مال.

    وصلنا في 30 كانون الثاني العام 1916 الى تلعفر، والتقيت هناك بعجوز تركمانية، اقتربت مني، قبّلتني وبدأت تبكي قائلة: " أين كنت يا بني، لماذا لم تكن تأتي الى البيت؟ لمن تركت أمك العجوز؟ لقد مات والدك، وأنت رحلت. فماذا أفعل أنا لوحدي؟ تعال إلى البيت بسرعة". كنت أسمعها مستغرباً. قلت لها: " يا سيدتي، عفوك، أنت مخطئة. أنا لست ابنك. لقد أتيت من اسطنبول. أنا أرمني".

    بدأت السيدة تبكي وتتوسل قائلة: " لم أنت قاسٍ عليّ إلى هذا الحد؟ إلى أين أنت ذاهب؟ ". وعندما أدركتْ أنْ لا فائدة مني ابتعدت السيدة. أقمت خيمة بغطاء السرير كي نأوي أنا وأختي إليها، ولم يكن لدينا لا طعاماً ولا مالا. وبعد فترة قصيرة، عادت السيدة ذاتها محمّلة بالمأكولات: خبز وجبنة وحساء ساخن. لم نرها منذ شهرين. أعطتنا إياهم وقالت: "بما أنك لن تأتي إلي، خذ هذه على الأقل وسوف آتي غداً باكراً".

    وفي اليوم التالي، وقبل الفجر، أتت مرة أخرى وجلبت الخبز والجبن والتين المجفف والزبيب والجوز. وقالت وهي تعطيني مجيدية واحدة: "خذ هذا المال يا بني، لا أملك غيرها الآن. اذهب إلى الموصل ولا تنس أمك العجوز. حاول أن تعود". وفي 2 شباط وصلنا إلى الموصل منهكين، وقد تحولنا إلى هياكل بشرية بعد أن سرنا في الصحراء مدة 70 يوماً. مات 60 ألف شخص في الصحراء من العطش والجوع. وبعد مرور ثمانية أيام من السير في الصحراء وصلنا إلى بئر امتلأ بماء المطر، حيث تكدّس الجراد الميت بارتفاع أكثر من 25 سم. ومع ذلك، أبعدت الجراد وارتشفت بعض القطرات. وكذلك فعل الجميع. كم كان الماء مراً، لم تتقبله معدتي. مرة أخرى بقينا عطاشاً مدة أربعة أيام حتى وصلنا أخيراً إلى قمة جبل (سنجار) حيث تدافع الناس نحو الساقية هناك ليشربوا دون ارتواء. للأسف مات نصفهم وقد انتفخت بطونهم. وهكذا تركنا مئات الجثث على ضفاف النهر...

     وصل كيروب كسباريان إلى بيروت في أول يوم من شهر أيار العام 1920  وتزوّج الآنسة أوجيني ميلاد الطويل في الأول من شهر أيار  1922  و  رزقا بروبين   (4 192) و أنيس ( 1926 ) و إدوارد (1928) و  إكلانتين  (1933) و جوزيف (1950) .





  • ودّع إبن الثانية عشرة منزله للمرة الأخيرة قاصداً بوسطن حيث أخيه... والغربة الأبدية

    مشى قبلان أسعد عيد يوم السفر من المطلّة - الجليليّة الى مرفأ بيروت حاملاً بوطه ...


     كان حلمه أن يسافر لابساً شروال "الست كروزا"، لكن ضيق تلك الأيام الظالمة لم تسمح الا بشراء شروال عادي وبوط لمّاع أسود، كي يغادر أنيقاً الى بلاد العم سام. كانت الشمس حارقة يوم السفر، تأهب قبلان أسعد من المطلّة قضاء الشوف منذ الصباح، يتلفت في زوايا منزله الصغير، مودّعاً الحصيرة والدّشك ... المزيد +
  • كفرناحوم ل نادين لبكي يفوز بجائزة التحكيم في مهرجان كان


    فازت المخرجة نادين لبكي بجائزة لجنة التحكيم عن فيلمها "كفرناحوم"، في ختام الدورة الـ 71 لمهرجان كان السينمائي، السبت 19 أيار الجاري ولم تكتف المخرجة اللبنانية نادين لبكي باختيار ممثلين ناشئين لبطولة فيلمها "كفرناحوم"، الذي عرض في مهرجان كان السينمائي الدولي، بل حرصت على انتقاء من يعيشون حياة غير مستقرة مثل ... المزيد +
  • المدرسة المارونية في روما.. مساحة مميزة لحوار الأديان


    جليل الهاشم - روما «المدرسة المارونية في روما، كما وصفها الباحث الاب سركيس طبر الانطوني هي: «مساحة مميزة لحوار الحضارات والأديان»، مشيرا الى أن «البطاركة الموارنة شعروا بالحاجة المآسة إلى كهنة ورهبان مثقفين في الغرب وضالعين باللاتينية والعلوم الدينية واللاهوتية، فتأكد لهم أن السبيل الوحيد كان بإرسال شبان موارنة إلى الدراسة ... المزيد +
  • إبنة زحلة وصيفة ثانية لملكة جمال السيدات في واشنطن دي سي


    كريستين أبي نجم الأولى الى اليمين حلّت الشاعرة كريستين معلوف أبي نجم وصيفة ثانية لملكة جمال سيّدات واشنطن دي سي، وذلك خلال حفل ضخم أقيم في المركز الثقافي الفرنسي في عاصمة القرار الأميركي. حضر الحفل كبار الشخصيات الفنية الأميركية، وتألقت ابنة زحلة بجمالها وثقافتها ولفتت أنظار الحاضرين. كريستين معلوف، ابنة زحلة وابنة ... المزيد +