حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • السفير اللبناني في يوغوسلافيا الدكتور توفيق جابر سيرة دبلوماسية مليئة بالإنجازات من اليابان حتى نيويورك...والمهمات الدبلوماسية تتابع


    2015-03-17

    جابر: تجربة مجلس الأمن تاريخية وفريدة... حصلت على تنويه من الرئيس ساركوزي على نجاح لبنان بملف الكوت ديفوار


    عندما دخل لبنان كعضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي عام 2010، دخل معه فريق من الدبلوماسيين اللبنانيين المختصين في القضايا السياسية الذين تمرسوا في المهنة متنقلين بين دول العالم، رافعين اسم لبنان اينما حلّوا. من بين الشبان الدبلوماسيين الثمانية الكفوئين في البعثة اللبنانية، تميّز الدبلوماسي الدكتور في الإقتصاد توفيق جابر بلباقته وهدوئه الرصين وبأناقته اللافتة وحضوره المحبب بين زملائه والصحافيين.

    بعد أن تنقل بين أندونيسيا، ماليزيا، اليابان ونيويورك حاملاً حقائب دبلوماسية مختلفة المهمات انتقل الدبلوماسي جابر في حزيران 2013 ليترأس سفارة لبنان في صربيا  ولمجموعة دول البلقان فأصبح سفيراً للبنان في يوغوسلافيا التي تمّ تقسيمها الى مجموعة دول هم:  ماسيدونيا، الجبل الأسود، البوسنة، كرواتيا، سلوفينيا، كوسوفو وصربيا. سفارة واحدة لمجموعة دول، افتتحت أبوابها عام 1945 بشكل قنصلية ثم تحولت الى سفارة عام 1961.

     

    سعادة السفير، بداية ماذا تخبرنا عن الجالية اللبنانية في البلاد التي هي تحت وصاية سفارتكم ؟

    قبل الحرب الصربية مع كوسوفو، كان عدد الللبنانيين 1200 عائلة، لكنهم غادروا البلاد عند اندلاع النزاع ولجؤوا الى الدول المجاورة مثل تركيا، بلغاريا والنمسا.

    تعد الجالية اللبنانية اليوم في دول البلقان 50 عائلة، أفرادها يعملون في مهن مختلفة، منهم الأطباء اللامعين ومنهم المهندسين الأكفاء وآخرون يعملون في شركات كبيرة خاصة... على سبيل المثال أذكر طبيب الأسنان المشهور خليل زين الدين الذي يقصده المرضى من كافة دول البلقان لأنه جراح ناجح. كما وأن المهندس المعماري جوزيف بعقليني يعدّ من أكفأ المهندسين وهو مستشار لدى الحكومة في مجاله. اللبنانيون محبوبون هنا في البلاد وهم يتفاعلون ايجابياً مع المجتمع البلقاني المضياف.

     

    هل ما يزال أبناء الجالية اللبنانية في دول البلقان وفيّة للبنان الوطن الأم، وهل من برامج معينة تقوم بها السفارة في هذا الإطار ؟

    لا شك أن الجالية اللبنانية تعيش هنا في دول البلقان متحلين بروح لبنانية عالية، فأبناؤها يترددون دائماً الى لبنان في العطل، أولادهم يتحدثون اللغة العربية، ويحتفلون بأعياد لبنان الوطنية والدينية. كذلك تجمعهم السفارة اللبنانية دائماً في المناسبات حتى لا يشعرون بأنهم منسيون. تقوم السفارة اللبنانية سنوياً بثلاث احتفالات رسمية، واحدة على عيد الإستقلال، ثانية على عيد الميلاد وثالثة في بداية فصل الربيع.

    كذلك تشارك السفارة اللبنانية في دول البلقان مع مجموعة السفارات العربية بفوروم  ثقافي ، تربوي وسياحي في التاسع من أيار المقبل، لتشجيع التبادل التجاري وتسويق المنتجات اللبنانية ولتعريف الناس على لبنان والأماكن السياحية فيه.

    وفي إطار آخر، ساعدنا المطاعم الصربية التي يمتلكها عرب وتقدّم مأكولات لبنانية على التعاون مع شركات نبيذ لبنانية مثل كفريا، وحالياً  أبحث عن راعي ( سبونسور) لإتمام تعاون بين مطاعم أخرى  مع شركة نبيذ كسارة.

     

    هذا على الصعيد التجاري الإقتصادي، ماذا عن الصعيد التربوي والعلمي ؟

    في الواقع، تنشط لجنة الصداقة الطلابية للبنان وصربيا بشكل ملحوظ في نشر الثقافة والتعليم بين البلدين، بحيث يتعاون أفرادها على برنامج يقضي بإرسال طلاب صربيين الى لبنان والعكس، طبعاً على الصعيد الأكاديمي. ومن جهتي كسفير، أقوم بإلقاء محاضرات حول أدباء لبنانيين مثل جبران وأمين معلوف في الجامعات الصربية.


    بالعودة الى مشاركتك الدبلوماسية في بعثة لبنان لدى الأمم المتحدة يوم كان لبنان عضواً في مجلس الأمن، ماذا علمتك هذه التجربة، وما هي الذكريات التي تحملها من هذه المرحلة التاريخية ؟

    فعلاً لقد كانت تجربة تاريخية في حياتي وفي حياة زملائي. جهدنا لكي نجعل من دور لبنان في مجلس الأمن رائداً وتاريخياُ على صعيد المواقف السياسية العالمية. انها تجربة غنية خبرت فيها كيف تحاك السياسات وكيف يتم التعامل معها بين الدول المختلفة الرؤيا والتفكير والإستراتيجيات. عملياً نجحنا كفريق دبلوماسي في هذه الفترة في ملفات مهمة مثل ملف النفط في لبنان، نجحنا بتحميل اسرائيل مسؤولية الأضرار التي ألحقتها بأماكن البقع النفطية  اللبنانية في حرب تموز.

    كما كان للبنان الفضل الأكبر بتصويت مجلس الأمن بالإجماع على مشروع القرار القاضي بنشر قوات حفظ للسلام في الكوت ديفوار وإجبار الرئيس غباغبو على التنحي عن السلطة، وقد تلقينا تهنئة من الرئيس ساركوزي شخصياً بإسم السفير اللبناني نواف سلام وبإسمي كوني كنت مسؤولاً عن ملف الكوت ديفوار.



المزيد من الصور





  • الجامعة اليسوعية تلمّ شملها من وراء البحار والأب دكاش يبارك روابط الخريجين بين واشنطن وهيوستن


    إيماناً منه بمتابعة المسيرة الأكاديمية، قرر رئيس الجامعة اليسوعية في بيروت الأب سليم دكاش أن يتواصل مع من ربّاهم الصرح العلمي العريق وخرّجهم فرساناً انطلقوا عبر البحار، فأطلق منذ سنتين ونيّف برنامجاُ للتواصل مع خريجي اليسوعية في الولايات المتحدة، ومن هنا بدأت الحكاية.  أسّس الآباء اليسوعيّون الجامعة اليسوعيّة في بيروت في العام ... المزيد +
  • الحريري من الفاتيكان: تمنيت على البابا زيارة لبنان


    إستقبل البابا فرنسيس رئيس الحكومة سعد الحريري في الفاتيكان، وعقد معه اجتماعا تم خلاله عرض آخر المستجدات في لبنان والمنطقة وانعكاسات الازمة السورية على الأوضاع اللبنانية والعلاقات مع الفاتيكان. وأكّد الحريري بعد الاجتماع، أنّ لا أحد يمنع النازح من أن يعود الى بلده، مشيراً إلى أنّه يجب أن تكون هناك مناطق ... المزيد +
  • مئة عام على تأسيس جمعية حاملات الطيب في كاتدرائية مار نقولا في نيويورك


    تحتفل جمعية " حاملات الطيب " في كاتدراية مار نقولا للروم الأورثوذكس في نيويورك بعيدها المئة في حفل ضخم يقام يوم الأحد المقبل في الخامس عشر من الجاري برعاية سيادة المطران جون راعي ابرشية وورسستر ونيو انغلاند. ثلاثة وعشرون سيدة تشكلن جمعية " حاملات الطيب" ، حيث تقوم أفراد هذه الجمعية بكافة ... المزيد +
  • فوز الدكتورة سهى كنج شرارة بجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب


    نالت الدكتورة سُهى كنج شرارة جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب في العلوم الطبية والصحية، وللمناسبة وجّه رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري الرسالة التالية إلى أفراد أسرة الجامعة فقال: " يسعدني جداً أن أعلن أن الدكتورة سُهى كنج شرارة، أستاذة الطب ورئيسة قسم الأمراض المعدية في الجامعة لأميركية في ... المزيد +