حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • ثلاثون مارونياً افتتحوا الهجرة اللبنانية في هايتي في أيلول 1890


    2018-11-14

    ضلت سفينة مارسيليا طريقها فرمت المهاجرين اللبنانيين في بورتو برنس في هايتي


    " انتم اللبنانيون... انتم برجوازيون ، أنتم أحلى ناس ! "

    هكذا فتحت صديقتي ماريز الفرنسية وأصلها من هايتي حشريتي لأن أهاجر هذه المرة الى هايتي، إحدى بلدان البحر الكاريبي.

    ولم تكن مفاخرة ماريز بتعرفها على اللبنانيين عن عبث، لأن اللبنانيون في هايتي يعدّون من كبار القوم ومن رواد الإقتصاد في البلاد، وهم يتمتعون بصيت حسن.

    وتتابع ماريز: " اللبنانيون هم أغنى العائلات في هايتي... هم تجار بارعون وأشارت بكلمة فرنسية " ناس كْلاس !

     

    الهجرة الللبنانية... وصولاً الى هايتي !

    إن الهجرة اللبنانية إلى هايتي "تعود إلى عام 1890، حين كان اللبنانيون يهاجرون في البواخر عن طريق مرسيليا – فرنسا، قاصدين الولايات المتحدة، إلا أن البواخر ولسبب تقني ما كانت تحط في الجزيرة (هايتي)."

    وتقول الصحافة في هايتي عن هجرة اللبنانيين:

     في أيلول 1890، وصل ثلاثون مهاجراً مارونياً لبنانياً الى العاصمة بورتو  برنس على متن سفينة قادمة من مرسيليا في فرنسا ، ولكنها ضلت الطريق نتيجة خطأ في تحديد الإتجاهات، تعطلت البوصلة، فحطت بركابها في بورتو برنس في هايتي، حيث نزل الركاب ليبدؤأ رحلة هجرتهم في بلاد جديدة. يذكر أن من بينهم أفراد من عائلات : سكّر، فضول، جبارة، فارس، نقولا، بولس وخوري. وما ان وصل الشبان اللبنانيون الى عاصمة هايتي، حتى راحوا يتجولون مع بضاعتهم التي جلبوها معهم، يبيعونها في الشوارع تحت اسم تجار الكشة. لكن الحكومة الهايتية لاحقتهم واستطاعت تغريم البعض ب 300 دولار مع عقوبة الترحيل لأنهم خالفوا قوانين البلاد".

     نتجت عن تلك الهجرة أجيال من الهايتيين المتحدرين من أصل لبناني، ومن لبنانيين ما زالوا يقصدون الجزيرة سعياً إلى العمل فيها في مجالات تجارية مختلفة، وبلغ بهم الأمر إشغال منصب سياسي، حيث أن النائب رودي بولس هو من ذلك الجيل الذي ورث أصوله اللبنانية ومضى في الانخراط بالمجتمع الهايتي وصولاً إلى لعب دور المشرع فيه."

     وكانت هايتي في بداية القرن الثامن عشر ترزح تحت نير الاستعمار الفرنسي، وتعتبر المستعمرة الأغنى في العالم الجديد، حيث كانت فرنسا تعتمد عليها في أكثر من ربع الموارد الاقتصادية. وكان المجتمع الهايتي في القرنين السابع عشر والثامن عشر يتألف من أفارقة كان يؤتى بهم إلى الجزيرة في زمن العبودية، لينضموا إلى أقلية من الأوروبيين البيض.

    . بلغ عدد اللبنانيين أو المتحدرين من أصل لبناني عددهم في هايتي نحو ثمانية آلاف نسمة حالياً، كما وان عدد المهاجرين السوريين يفوق عدد اللبنانيين وهم يشكلون الجالية العربية الأكبر في الجزيرة... والأكثر ثراءً.

    وبرز اللبنانيون فيه هايتي في مجال قطاع الأعمال، وانتقل العديد منهم في البداية إلى الريف حيث مارسوا البيع والشراء الجوال، إذ كان يسيطر على قطاع الأعمال في منتصف القرن التاسع عشر مهاجرون من ألمانيا وإيطاليا.

     إن عدد اللبنانيين الذين قصدوا الجزيرة وبقوا فيها "يعمل أكثرهم في مجال الخدمات العامة والأعمال الحرة التي يبرع فيها اللبنانيون، فتراهم يعملون في تجارة الصدف (اللؤلؤ) وتجارة المفرق (التجزئة) وتحديداً في تأسيس المحال التجارية الكبرى (سوبر ماركت)، وفي قطاع الاتصالات حيث يعمل حالياً نحو 30 مهندساً لبنانياً في شركة ديجيسيل.

     

    أين تقع هايتي ؟

    هي إحدى دول البحر الكاريبي، اكتشفها الرحالة كريستوفر كولومبوس، وظلت مستعمرة إسبانية حتى احتلتها فرنسا عام 1626، وجاء الفرنسيون بأعداد كبيرة من الأفارقة لاستعبادهم في زراعة حاصلات المناطق المدارية، وبدأ الأفارقة حرب التحرير بهايتي في سنة 1790 بزعامة توسان لوفرتور، واستمرت الثورات حتى استقلت في 1 يناير (كانون الثاني) 1804، كأول دولة سوداء تتحرر من الاستعمار والعبودية في العالم. ثم أصبحت تحت حماية الولايات المتحدة منذ سنة 1905 حتى سنة 1934.

    تقع هايتي في الثلث الغربي من جزيرة هسبانيولا، تحدها شرقا جمهورية الدومنيكان، وغربا مياه البحر الكاريبي عن كوبا وجامايكا. وتشكل المرتفعات والجبال الوعرة أكثر من ثلاثة أرباع أراضيها، ولذلك جاء اسم «هايتي»، وأصله كلمة هندية تعني الأرض المرتفعة. ويعد جبل لاسل (2680 مترا) أعلى قمم هضابها.

    تبلغ مساحتها 27 ألفا و750 مترا مربعا، وعاصمتها بورت أو برانس.

     

    زلزال هايتي

    يوم الثلثاء الواقع في 13 كانون الثاني 2010 كان يوماً تاريخياً في حياة هايتي، لقد وقع زلزال مدمر الذي ضرب البلاد ، فأوقع أكثر من 50 ألف قتيل وأدى الى تشريد مئات آلاف العائلات وتدمير آلاف المنشآت والشركات.

    وتُعد الهزة أقوى زلزال تشهده هذه الدولة الكاريبية الفقيرة خلال أكثر من عقد، مما أدى الى سقوط آلاف القتلى إثر الدمار الكبير الذي خلفه، وخاصة في العاصمة بورت أو برينس.
    وأوضح شهود عيان أن المدينة المحاطة بالتلال غطتها سحابة ضخمة من الغبار مباشرة بعد وقوع الزلزال، في إشارة لانهيار عدد ضخم من المباني هناك.

    لم يصب اللبنانيون بأذى في الزلزال، لكن ثبت وفاة لبنانية مهاجرة عجوز، لكن الأضرار في ممتلكاتهم كانت كبيرة.





  • مسعود النشبي من بشري هو أول لبناني وصل الى استراليا عام 1854

    اللبنانيون في استراليا.. حكاية مغامرة الى البعيد البعيد


    شبان وشابات لبنانييون يرقصون الدبكة الفلكلورية في إحدى حفلات الجالية في سيدني ارتبطت هجرة اللبنانيين بالظروف الصعبة التي لطالما كانت وما تزال سمة مستمرة. وقد كان لها ثلاث محطات اساسية. أولى في نهايات القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وتحديدا إبان الحرب العالمية الأولى وثانية في الأربعينيات، بالتزامن مع الحرب الثانية، ... المزيد +
  • مهلاً .. انه السفير الفذّ خليل محمد


    تداولت شبكات التواصل الإجتماعي في لبنان فيديو يصوّر سفير لبنان في أبيدجان خليل محمد، عندما كان يلقي كلمة امام الحاضرين الإيفواريين واللبنانيين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال لبنان. ويظهر شريط الفيديو المجتزء لقطة من كلمة السفير باللغة الفرنسية وهي التي أراد بها السفير  تحية للشعب الإيفواري بلغته، محاولاً جهده أن ... المزيد +
  • أول علم لبناني... صنع في البرازيل عام 1913


    أدرك لبنانيو المتصرفية، منذ عهد مظفر باشا، أن العلم رمز للوطن. فقد كتب، عهدئذ، شاهين الخازن يقول: " لا شيئ يؤخر حكومة لبنان عن أن تعمل خريطة للبنان تشير الى حدوده... وتقيم فواصل ومخافر على تلك الحدود تعلوها الراية العثمانية وعليها غصن أرز تمييزاً لها وإقراراً بنِعم الدولة العلية وبالإمتياز ... المزيد +
  • ضلت سفينة مارسيليا طريقها فرمت المهاجرين اللبنانيين في بورتو برنس في هايتي

    ثلاثون مارونياً افتتحوا الهجرة اللبنانية في هايتي في أيلول 1890


    " انتم اللبنانيون... انتم برجوازيون ، أنتم أحلى ناس ! " هكذا فتحت صديقتي ماريز الفرنسية وأصلها من هايتي حشريتي لأن أهاجر هذه المرة الى هايتي، إحدى بلدان البحر الكاريبي. ولم تكن مفاخرة ماريز بتعرفها على اللبنانيين عن عبث، لأن اللبنانيون في هايتي يعدّون من كبار القوم ومن رواد الإقتصاد في البلاد، ... المزيد +