حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • المهاجر سليم الراسي من شمال لبنان ابتكر متجر " الوان دولار" عام 1920


    2018-10-12


    هي محلات " الوان دولار" او متجر أم الفقير...

    تنتشر محلات " الوان دولار" او " دولاراما" او " منزل الدولار" في كل أنحاء دول العالم، يدخلها الفقير والغني على حد سواء، ليبتاعوا أشياءهم الصغيرة بدولار واحد.

    في محلات " الوان دولار"، يجد المستهلك كل ما يحتاجه من حاجيات منزلية ومأكل ومشرب وبعض انواع اللباس في بعض الأحيان... وكل غرض بقيمة  " وان دولار".

    وللذكرى والتاريخ، أحبت " المهاجر" أن تكشف لكل كائن يرتاد محلات " الوان دولار"، في أي بقعة او دولة كان، أن مؤسس متجر  إم الفقير من هو الا " سليم الراسي"، هذا التاجر الذكي، المهاجر من شمال لبنان الى كندا، وتحديداً الى مدينة مونتريال بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، مع أسرته المؤلفة من زوجته وأبنائه العشرة.

    ونظراً لصعوبة لفظ إسم الراسي في كندا، تحوّلت العائلة الى إسم " روسّي" ، فافتتح سليم روسّي او الراسي، أول متجر دولاراما عام 1920.

    استلم جورج، الإبن الأكبر لسليم، مهمة إدارة الدولاراما في مونتريال حين راحت تتوسع من شارع الى آخر حتى وفاته عام 1973.

    استلم لاري إبن جورج قيادة الدولاراما، وراحت إمبرطورية إم الفقير تكبر شيئاً فشيئاً، ومن مونتريال ، الى كل مدن كندا، ومن كندا الى كل دول العالم، حيث تحولت تجارة الغرض الواحد بدولار واحد، أكثر التجارات المربحة.

    عام 2012، احتفل آل الراسي او " روسّي" حسب التسمية المعروفة بهم في كندا، بإمبرطوريتهم المؤلفة من 700 محال " دولاراما" في كندا.

    ومما لا شك فيه، ان محال الدولاراما لم يبع الغرض الواحد عند افتتاحهم أول متجر ب "وان دولار" او دولاراً واحداً  عام 1920، لأن في ذلك الزمان، كان للدولار قيمته وفعله، وكان الغرض الواحد يباع ب 5 سنت او قرش.

    اما اليوم، لقد بقيت للمحل إسمه: " وان دولار" لكن القيمة الشرائية للغرض الواحد تتجاوز أحياناً الدولار الواحد، لتصل الى دولار ونصف او دولاران.



المزيد من الصور





  • مسعود النشبي من بشري هو أول لبناني وصل الى استراليا عام 1854

    اللبنانيون في استراليا.. حكاية مغامرة الى البعيد البعيد


    شبان وشابات لبنانييون يرقصون الدبكة الفلكلورية في إحدى حفلات الجالية في سيدني ارتبطت هجرة اللبنانيين بالظروف الصعبة التي لطالما كانت وما تزال سمة مستمرة. وقد كان لها ثلاث محطات اساسية. أولى في نهايات القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وتحديدا إبان الحرب العالمية الأولى وثانية في الأربعينيات، بالتزامن مع الحرب الثانية، ... المزيد +
  • مهلاً .. انه السفير الفذّ خليل محمد


    تداولت شبكات التواصل الإجتماعي في لبنان فيديو يصوّر سفير لبنان في أبيدجان خليل محمد، عندما كان يلقي كلمة امام الحاضرين الإيفواريين واللبنانيين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال لبنان. ويظهر شريط الفيديو المجتزء لقطة من كلمة السفير باللغة الفرنسية وهي التي أراد بها السفير  تحية للشعب الإيفواري بلغته، محاولاً جهده أن ... المزيد +
  • أول علم لبناني... صنع في البرازيل عام 1913


    أدرك لبنانيو المتصرفية، منذ عهد مظفر باشا، أن العلم رمز للوطن. فقد كتب، عهدئذ، شاهين الخازن يقول: " لا شيئ يؤخر حكومة لبنان عن أن تعمل خريطة للبنان تشير الى حدوده... وتقيم فواصل ومخافر على تلك الحدود تعلوها الراية العثمانية وعليها غصن أرز تمييزاً لها وإقراراً بنِعم الدولة العلية وبالإمتياز ... المزيد +
  • ضلت سفينة مارسيليا طريقها فرمت المهاجرين اللبنانيين في بورتو برنس في هايتي

    ثلاثون مارونياً افتتحوا الهجرة اللبنانية في هايتي في أيلول 1890


    " انتم اللبنانيون... انتم برجوازيون ، أنتم أحلى ناس ! " هكذا فتحت صديقتي ماريز الفرنسية وأصلها من هايتي حشريتي لأن أهاجر هذه المرة الى هايتي، إحدى بلدان البحر الكاريبي. ولم تكن مفاخرة ماريز بتعرفها على اللبنانيين عن عبث، لأن اللبنانيون في هايتي يعدّون من كبار القوم ومن رواد الإقتصاد في البلاد، ... المزيد +