حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • سوف تستيقظون ...


    2014-10-21

    من مخطوطات جبران المحفوظة في متحفه الوطني في بشرّي


    سوف تستيقظون من سباتكم.

    سوف تستيقظون ولكن بعد أن ينام جسدي في الحفرة وتسرح روحي مع أسراب الأرواح.

    سوف تنتبهون وتفتحون أجفانكم المغلقة وتحدقون بما حدقت به وتصغون الى ما أصغيت.

    الحياة تسير أبداً الى الأمام. وأنتم أنتم الذين اتخذتكم الحياة أبناء لها تسيرون رغم أنفكم مع الحياة.

    الحياة نهر يسرع متراكضاً نحو البحر وما أنتم سوى الأزهار والأعشاب التي اختطفها التيار من حافتي النهر فلا تستطيعون سوى الركض والإسراع  مع تيار النهر نحو البحر.

    أجل سوف تستيقظون وتسمعون صوتي. ولكن بعد أن تذبل شفتاي ويمتلك السكون لساني.

    سوف تشعرون بنبضات قلبي شعوركم بنبضات قلوبكم  ولكن بعد أن يتحوّل قلبي الى عناصر تتناولها الورود لتصبغ بها أزهارها.

    سوف تتبينون ملامح وجهي وترونها من وراء نقاب دموعي ولكن بعد أن تمحو الأيام رسم وجهي  وتجفف الأيام دموعي.

    سوف تفقهون سرائر فكرتي ولكن بعد أن تمتزج فكرتي بالفكرة العامة التي كان الأزل صباحها والأبد مساءها.

    قلت لكم مرة إنني أحبكم فلم تصدقوني بل نظر بعضكم الى بعض وتغامزتم ثم ابتسمتم ابتسامة هازئ لا يريد أن يحب لأنه لا يستطيع أن يحب. ولكن سيأتي يوم، وهو ليس ببعيد ، تشتاقون فيه الى من يحبكم فتذكرونني وتطلبونني فلا تجدون سوى أشباح أشباحي في أوجه الكتب، وتحنّون الى نغمة تشبّبي فلا تسمعون غير صدى إنشادي.

    وقلت لكم مرة إنني جئت لأحارب أعداءكم وأناضل مضطهديكم. لم تروا بيدي سيفاً من النار ولا خلفي جيشاً من الملائكة سخرتم بي وتحوّلتم عني ضاحكين. ولكن سيأتي ليلة تجلسون فيها حول مسرجة فيذكر واحدكم الآخر بأنني وإن لم أتغلب على جميع أعدائكم  فقد صرعت والدهم وأطفالهم وأظلمهم وأقساهم.


       وقلت لكم مرة إنني جئت لأثور وأتمرد على شرائع خرقاء تستعبدكم وتقاليد عوجاء تستعوجكم لتصيروا معوجّين فحدقتم بي فرأيتم العطف في عينيّ واللين بأصابعي فقلتم في نفوسكم  مستهزئين ضاحكين : أيتحوّل العجين الى فولاذ والعسل الى كبريت ؟ ولكن سيأتي ساعة تجتمعون فيها وراء معاقلكم وبروجكم وتلفظون اسمي قائلين لقد بنى لنا  معاقل لا تفتح ... والبروج التي لا تهدم.

    وقلت لنسائكم مرة ألا فكنّ كالريح بما في الريح من الحرية، ، وكالثلج بما في الثلج من الطهر، وكالنار بما في النار من الهبوب والإشتعال فلا تخضعن الا لما في نفوسكم ، ولا تستسلمن الا لما في قلوبكم من العطف والحنان. فما بلغ كلامي آذانكم حتى توحدتم عليّ وتناوبتم مصادرتي  ومطاردتي. ولكن سيأتي زمن تدركون فيه أن المرأة لم تجئ من النور لتستظل بكم. ولم تجتز معابر الأجيال الحرجة لتحتمي بضعفكم . إي والحق سوف تدركون هذا فتذكرون المرأة التي أرضعتني فتقدسونها والمرأة التي أحبها قلبي فتطوّبونها.

     


     

     

     





  • كريستين معلوف ابي نجم تطمح ان تكون على لائحة امازون لأفضل مئة كتاب


      في مقابلة أجرتها المهاجر مع الشاعرة كريستين معلوف ابي نجم بخصوص كتابها الشعري الجديد باللغة الإنكليزية “The ache of healing”  الذي تجدونه حصريا لمدة تسعين يوماً على "أمازون كيندل"، تبين بانها ليست فقط سعيدة بإصدارها الأخير لكنها أيضا تطمح لأن يكون كتابها في الطليعة. قالت: في هذه الأيام ليس فقط مهما ان ... المزيد +
  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +