حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • فاجأ أعضاء مجلس الأمن بصغر سنّه عندما تحدث بإسم لبنان


    2014-09-13

    مشواره الدبلوماسي بدأ بتسلّق المواقع المهمة... فإلى أين سيصل الدبلوماسي الشاب علي قرانوح ؟


    أدهش أعضاء المجلس لصغر سنّه عندما كان يلقي كلمة لبنان في إحدى جلسات مجلس الأمن الدولي. حضور لطيف وثقة تفوق التصوّر، كيف لا وقد اختير ليكون من ضمن الفريق الدبلوماسي الذي عمل في بعثة لبنان يوم كان لبنان عضواً في مجلس الأمن الدولي لعامي 2010 – 2011.

    هو علي قرانوح الذي لم يكن يتجاوز الثامنة والعشرين عندما سافر في أول بعثة في حياته الدبلوماسية بعد دخوله الخارجية عام 2008. قرانوح الآتي من عالم الحقوق والقانون الدولي، نسج حياته من مجموعة الفضائل التي تشربها من منزله الأبوي في المصيطبة – بيروت ، فاستحق عن جدارة لقب " رجل دولة.

    عام 2012، تمّ تعيين قرانوح في سفارة لبنان في القاهرة وفي مندوبية لبنان لدى جامعة الدول العربية حتى العام 2013.

    يقول القنصل الشاب عن  بداية تجربته في عالم السلك الدبلوماسي :" من مميزات هذه التجربة أنها تتيح للدبلوماسي العمل في الدبلوماسية الثنائية الى جانب الدبلوماسية المتعددة الأطراف المتجسدة بالعمل العربي المشترك".

    نهاية عام 2013، عيّن قرانوح في سفارة لبنان في واشنطن في منصب سكرتير أول – قنصل الى جانب سفير لبنان لدى الولايات المتحدة الأميركية أنطوان شديد.

     

    سعادة القنصل، كيف تصف لنا العمل في سفارة لبنان في واشنطن، وكيف تتميّز في عملها عن سفارات لبنان في عواصم اخرى ؟

     في الحقيقة أن العمل القنصلي في واشنطن يختلف عن العمل في الدول الأخرى. فالولايات المتحدة دولة ذات مساحة واسعة، يقدر عدد اللبنانيين فيها بمئات الآلاف، ناهيك عن المتحدرين من أصل لبناني. وللبنان ثلاث قنصليات عامة في كل من نيويورك وديترويت ولوس انجلوس تقوم كل الى جانب السفارة بتسيير شؤون اللبنانيين ورعاية مصالحهم. ولا شك ان المساحة الشاسعة للولايات المتحدة تشكل صعوبة للعديد من اللبنانيين القاطنين في ولايات بعيدة جداً عن البعثات الللبنانية، لذلك هناك قناصل فخريين معتمدين في بعض الولايات كما في هيوستن – تكساس مثلاً حيث يتواجد عدد كبير من اللبنانيين، هذا بالإضافة الى حلول أخرى تمّ اعتمادها لتسهيل إنجاز معاملات اللبنانيين من خلال البريد والبريد الإلكتروني وموقع السفارة الإلكتروني:

    www.lebanonembassyus.org

     

    حدثنا عن الجالية اللبنانية في واشنطن...

    منذ وصولي الى واشنطن حتى الآن شاركت  بالعديد من النشاطات مع الجالية معظمها ذات طابع ثقافي او اجتماعي او تربوي . ان الجالية في واشنطن هي جالية مميّزة فيها شخصيات تبوأت مناصب هامة في القطاعين العام والخاص الأميركي. ويمكنها توظيف قدراتها ونفوذها لمصحلة لبنان . اما الجيل الجديد الذي هاجر آباؤه وأجداده الى الولايات المتحدة، فهو ما زال متحمساً للبنان  ويتعلم اللغة العربية ويشارك في النشاطات اللبنانية التي تقام في الولاية حيث يتواجدون. وفي هذا الإطار، هناك مسؤولية أساسية تقع على عاتق الأندية والجمعيات وكذلك الأهل للحفاظ على الهوية والثقافة والتراث اللبناني.

     

    كيف هو إقبال اللبنانيين على التسجيل في القنصليات وكيف تشرفون على هذه المهمة ؟

    من أبرز المهام القنصلية التي تقوم بها السفارة هي تسجيل وقوعات الأحوال الشخصية للبنانيين. فالسفارة تسجّل ولادات اللبنانيين في الولايات المتحدة، وزواجهم والطلاقات والوفيات.  نرعاهم من المهد الى اللحد ( ممازحاً) نحن نشجع دائماً اللبنانيين خصوصا الذين تركوا لبنان منذ عشرات السنين الى تسجيل أبنائهم والتمسك بهويتهم، فنبقى الى جانبهم لمساعدتهم على التسجيل، كما نساعدهم في إيجاد الحلول للعوائق التي تعترض معاملاتهم.

     

    تتحضرون لجولة الى ولاية تكساس، متى ستقومون بزيارة الجالية هناك وهل من مناسبة معيّنة سوف تشاركون بها ؟

    ان نشاطي القنصلي ليس محصوراً داخل السفارة فقط. شاركت في العديد من النشاطات التي ينظمها اللبنانيون المنتشرون في الولايات المتحدة، إن في واشنطن دي سي او في ولايات أخرى. حضرت مهرجان لبناني في بالتيمور – ميريلاند حيث التقيت بأبناء الجالية، فكانت فرصة للتعرف إليهم والتشاور معهم حول شؤونهم ، وأجبت على الكثير من الأسئلة والإستفسارات المتعلقة بشؤونهم  ومعاملاتهم، كما شاركت في أنشطة في ولاية فرجينيا.

    ان هذا التواصل البنّاء شجعني على القيام بالمزيد من الزيارات، وقريباً سنكون في مدينة دالاس في تكساس في مطلع الشهر المقبل. هي مناسبة ألتقي فيها أبناء الجالية اللبنانية خلال المهرجان اللبناني الذي يحضّر له اليوم بمشاركة الأندية والجمعيات اللبنانية في ولاية تكساس، وستكون فرصة لنطّلع على أوضاع أبناء الجالية هناك، و لنشجع اللبنانيين على على ضرورة تسجيل أولادهم في السفارة .

     

    هل هناك نيّة للذهاب الى ولايات ومدن مجاورة حيث التواجد اللبناني ؟

    طبعاً سنقوم قدر المستطاع بزيارة الأماكن التي ينتشر فيها اللبنانيون، للإطلاع على أحوالهم، وهذا من واجبنا.

     

    ما هي الخدمات التي تقدمها السفارة اليوم للبنانيين ؟

    يهمنا أن يعرف اللبنانيون ان السفارة اللبنانية في خدمتهم. نحن حريصون على مساعدتهم وتسهيل شؤونهم ورعاية مصالحهم بطريقة عصرية ونموذجية. يمكنهم من خلال الموقع الإلكتروني للسفارة الإطلاع على مختلف الخدمات التي نقوم بها وهي على سبيل المثال لا الحصر: تنظيم الوكالات والإستحصال على وثائق رسمية كإخراجات القيد والسجلات العدلية، ووثائق الولادة من الإدارات اللبنانية المختصة، بالإضافة الى إصدار وتجديد جوازات السفر وإعطاء جوازات مرور للبناني الذي يفقد جواز سفره في الخارج وهو مضطر للعودة سريعاً الى لبنان. 

    نهتم أيضاً بإعطاء تأشيرات للأجانب الراغبين بزيارة لبنان، كذلك نصادق على المستندات المنظمة في الولايات المتحدة التي سوف تستعمل في لبنان، ونصادق على المستندات الصادرة في لبنان من أجل السماح باستعمالها في الولايات المتحدة. كما نقوم بتسجيل وقوعات الأحوال الشخصية كما أشرنا سابقاً. هذا وتتابع السفارة كل قضية تتعلق بأحد أبناء الجالية اللبنانية حفاظاً منها على مصلحتهم وسلامتهم.

    لا بد من الإشارة أنه في كل قسم في السفارة موظف مختص يمكن التواصل معه عبر البريد الإلكتروني المذكور أعلاه او عبر الهاتف، وبصفتي سكرتير أول – قنصل في السفارة اللبنانية في واشنطن، أنا ايضاً موجود ومكتبي مفتوح لكل من يريد مراجعتي، فهذا في صلب مهامي، وهذه هي رؤيتي للخدمة العامة.

     



المزيد من الصور





  • كلاهما من بشرّي في شمال لبنان.. ولكن ما الذي يجمع بين المصمم العالمي جوزيف عبّود ...


    لم يكن قدر حبيب صالح عبود أن يتزوج الخياطة مريانة شقيقة الأديب الكبير جبران خليل جبران، لكنه أنجب مصصم أزياء عالمي اسمه جوزيف عبود. هاجر حبيب صالح عبود من بشري في بدايات القرن الماضي قاصداً بوسطن مثله مثل آلاف اللبنانيين، برفقة زوجته، غير أنه ترك ابنته البكر اولغا في لبنان، ايماناً ... المزيد +
  • إبنة طرابلس ممدوحة السيّد بوبست أول وأصغر مندوبة للبنان في الأمم المتحدة


    إنها سيدة لمع اسمها في عالم العطاء ... من سيدات لبنان والولايات المتحدة اللاتي حفرن اسماءهن في التاريخ ... أول فتاة طرابلسية غادرت لبنان إلى أوروبا لمتابعة مشوارها الأكاديمي وأول مندوبة للبنان في الأمم المتحدة ... إنها صاحبة الأيادي البيضاء التي توفيت عام ٢٠١٥، هي أرملة البارون الأميركي الراحل إلمر ... المزيد +
  • باسيل يفتتح مؤتمر الطاقة الإغترابية في مونتريال بحضور ١٢٠٠ مغترب لبناني


    افتتح وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، مؤتمر الطاقة الاغترابية الإقليمي الثالث لشمال أميركا، الذي يعقد في قصر المؤتمرات في مونتريال- كندا، في حضور وزيرة العلاقات الدولية والفرنكفونية في مقاطعة كيبيك كريستين سان بيار، وزيرة الهجرة في مقاطعة نوفا سكوتيا لينا مدلج دياب، النائبين أسعد درغام ونعمة ... المزيد +
  • مصدر دبلوماسي - مارلين خليفة

    مئة وأربعون قنصلاً فخرياً للبنان في الخارج…فماذا ينجزون ؟


    عينّت وزارة الخارجية اللبنانية اخيرا  52 قنصلا فخريا جديدا اضيفوا الى آخرين ليبلغ عدد القناصل الفخريين اللبنانين في الخارج 140، في حين يتجاوز عدد القناصل الفخريين للدول الاجنبية في لبنان المئة. فلماذا تعيّن الدول قناصل فخريين؟ ما هي مهامهم وحدود صلاحياتهم؟ ما هي امتيازاتهم وحصاناتهم؟ وبم يفيدون بلدهم الأم؟ تحقيق يلقي ... المزيد +