حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • مشى قبلان أسعد عيد يوم السفر من المطلّة - الجليليّة الى مرفأ بيروت حاملاً بوطه تحت إبطه كي لا ينخدش


    2018-05-22

    ودّع إبن الثانية عشرة منزله للمرة الأخيرة قاصداً بوسطن حيث أخيه... والغربة الأبدية


     كان حلمه أن يسافر لابساً شروال "الست كروزا"، لكن ضيق تلك الأيام الظالمة لم تسمح الا بشراء شروال عادي وبوط لمّاع أسود، كي يغادر أنيقاً الى بلاد العم سام.

    كانت الشمس حارقة يوم السفر، تأهب قبلان أسعد من المطلّة قضاء الشوف منذ الصباح، يتلفت في زوايا منزله الصغير، مودّعاً الحصيرة والدّشك وجرار الفخار، ممسكاً بصندوق صغير جمعت فيه أمّه شوية كشك وزعتر وصابون لعمّه يوسف في الولايات المتحدة الأميركي.

    يوسف الذي كان هاجر عام 1900، يرسل الأموال من وقت لآخر لأهله في لبنان، وهو الذي أرسل الناولون ( تذكرة السفر) لأخيه قبلان، كي يتمكن اللحاق به.  والده الذي كان يعمل مزارعاً  في دير المخلص، لم يكن باستطاعته تأمين حاجيات المنزل في بدايات القرن الماضي. فالمتصرفية فرضت الضرائب على أهالي جبل لبنان بشكل غير معقول،  والمشايخ راحوا يأخذون الغلال الوفيرة ويتركون الفتات لعامة الشعب، فما كان على الناس  يومها الا... الرحيل.

    لم يكن قبلان يعرف ماذا ينظره في بلاد العم سام، حتى ولو أن عمّه يوسف قد سبقه الى ديار الغربة حيث الكدّ والعمل والبرد القارس. كان ذلك عام 1909 يوم سافر قبلان وهو في الثانية عشرة من عمره.

    ودّع إبن الثانية عشرة عتبة منزله برفقة أمّه لأن والده لم يتمكن من أخذ يوم فرصة لإيصال ولده الى مرفأ بيروت. فحملت الأم صندوق السفر الصغير، فيما حمل قبلان جاكيتته على كتفه، وبوطه ( حذاءه) تحت إبطه من المطلّة الى مرفأ بيروت حتى لا ينخدش البوط ويتعرّق قبلان، فتتسخ الجاكيت قبل أن يصل الى الولايات المتحدة.

    مشى قبلان حافياً من الجليلية - المطلّة في الشوف حتى وصل الى صيدا، بعدها استقل القطار متوجهاً الى بور بيروت حيث كان صفارة البابور تطلق إشارات الرحيل.

    الى ولاية ماساتشوستس وصل قبلان مع معظم اللبنانيين الذين كانوا يتوجهون الى تلك المنطقة طمعاً بوظيفة في معامل النسيج في منطقة فول ريفر في ضواحي مدينة بوسطن. تمكن قبلان الذي تحوّل إسمه الى فرِد عند وصوله أميركا العمل في هذه المعامل الكبيرة. ولكونه صغير السنّ وعديم الخبرة، طلب منه أن يراقب إحدى آلات النسيج التي تحيك القماش.  وكون فرِد لا يتكلم الإنكليزية، طلب منه أن يقف الى جانب الشباك عندما ينقطع الخيط، كي يتمكن المسؤول من معرفة أن شيئاً ما حصل للماكينة، فيأتي ليعيد حبكة الخيطان فيها.

    توظّف فرِد( قبلان) في معامل فول ريفر، المدينة التي تبعد عن بوسطن حوالي الساعة والنصف، بمعاش خمس دولارات في الشهر، معاش لا بأس به سوف يمكّنه من الإنطلاق الى مستقبل أفضل بعيد عن فقر القرية في لبنان.

    عاش قبلان ستة وثمانين سنة في الولايات المتحدة، تزوّج من أجنبية وأنجب عائلة كبيرة، وتوسّع في شراء ممتلكات في منطقة فول ريفر في ماساتشوستس حيث كانت هذه المنطقة عاصمة مهاجري قرية المطلّة، الذين أصبحوا من كبار العائلات فيها.

    زار قبلان أهله في لبنان مرة واحدة وتعرّف الى إخوته الذين ولدوا من بعد سفره الى الولايات المحتدة، كذلك تعرّف الى أبناء عمّه في القرية. فتفاجأ بوجود التلفزيون والسيارات في لبنان، وهو الذي كان قد ترك وطنه يوم كان " الخبز عالتنّور"والمياه تعبّى في جرار الفخار .

     

     

    الى القراء الأعزاء

      ، نود مشاركتكم بإرسال قصص أجدادكم الشيقة، ونرجوكم أن تتصلوا بنا على البريد الإلكتروني التالي:

    news.almohajer@hotmail.com





  • كريستين معلوف ابي نجم تطمح ان تكون على لائحة امازون لأفضل مئة كتاب


      في مقابلة أجرتها المهاجر مع الشاعرة كريستين معلوف ابي نجم بخصوص كتابها الشعري الجديد باللغة الإنكليزية “The ache of healing”  الذي تجدونه حصريا لمدة تسعين يوماً على "أمازون كيندل"، تبين بانها ليست فقط سعيدة بإصدارها الأخير لكنها أيضا تطمح لأن يكون كتابها في الطليعة. قالت: في هذه الأيام ليس فقط مهما ان ... المزيد +
  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +