حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


    2014-07-25

    لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟

    اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع.

    من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد.

    لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية أمان، حتى فُجع البارحة باستشهاد تسعة عشر لبنانياً على أرض مالي التي احتضنت دماؤهم الطاهرة.

    من سيعزي من ؟؟؟

    لا جواب حتى الساعة...

    وحده لبنان الصغير بحجمه، الكبير بقلبه، يستوعب مصيبته ودموع هؤلاء المساكين اللاجئين اليه، الباحثين عن مرقد عنزة يقيهم ظلم " الدواعش" وإجرامهم.

    بعد أحداث 1860 الدامية التي حصلت في لبنان، شهد جبل لبنان ثورة في العمران والإزدهار، وعمّ الأمان في جميع أنحاء البلاد، ما جعل سكان البلدان المجاورة تنظر الى هذا البلد  الآمن، الجميل بمناخه، وتحسد أهله على روح الهناء والهدوء والطمأنينة التي ينعمون بها، قائلين: " نيّال مين لو مرقد عنزة بلبنان"، حتى ولو كان منزلاً صغيراً مساحته تساوي مساحة بيت العنزة الصغير.

    عام 1980، شهد لبنان ثورة عمرانية بفضل عائدات المغتربين الذين وصلوا الى الأميركيتين وراحوا يرسلون الأموال الى ذويهم. وبفضل هذه الدولارات، تحولت الأقبية الى منازل وشرفات، ولاحت الطرابيش الحمر، وصارت " سطيحاتنا حمرا".

    عام 1920، عاد مقولة " نيال مين لو مرقد عنزة" تتناقل على ألسنة اللبنانيين في الخارج، الذين هربوا الى الولايات المتحدة جراء الحرب العالمية الأولى. وكانت المفاجأة حين وجدوا البرد القارس في أميركا الشمالية، والحر المحرق في افريقيا، فراحوا ينشدون المقولة يومياً:" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان".

    وها هو التاريخ يعيد نفسه...بعد قرابة قرن، ومع ظروف الحرب المتشابهة، لبنان يستقبل بالآلاف لاجئي الموصل وسوريا، العراق وفلسطين... ويودع أبناءه في أرض مالي البعيدة...  

    كبير يا لبنان !!!

    كبير في عظمتك، في حزنك، في تاريخك وفي أبنائك...

    كبير يا لبنان... تحتضن دموع المظلومين في كل زمن وجيل، تقيهم حرّ نيران بلادهم، وبرد ضمائر الحكّام. وستظل الى ما بعد بعد التاريخ الآتي، مرقد عنزة جميع الموجوعين في العالم.



المزيد من الصور





  • مصدر دبلوماسي - مارلين خليفة

    مئة وأربعون قنصلاً فخرياً للبنان في الخارج…فماذا ينجزون ؟


    عينّت وزارة الخارجية اللبنانية اخيرا  52 قنصلا فخريا جديدا اضيفوا الى آخرين ليبلغ عدد القناصل الفخريين اللبنانين في الخارج 140، في حين يتجاوز عدد القناصل الفخريين للدول الاجنبية في لبنان المئة. فلماذا تعيّن الدول قناصل فخريين؟ ما هي مهامهم وحدود صلاحياتهم؟ ما هي امتيازاتهم وحصاناتهم؟ وبم يفيدون بلدهم الأم؟ تحقيق يلقي ... المزيد +
  • بعد الرئيس شمعون.. جوني ابراهيم هو أول سفير لبناني يزور الجالية اللبنانية في مدينة أولافاريا ...


    عامان يفصلان مدينة أولافاريا الأرجنتينية عن مأويتها الأولى للحضور اللبناني فيها. وللمناسبة قام سفير لبنان في الأرجنتين جوني ابراهيم، بزيارة هذه المدينة التي تعبق بعطر المهاجرين اللبنانيين، الذين وصلوا المدينة منذ قرابة قرن. ابراهيم هو أول سفير لبناني يصل مدينة أولافاريا لتفقد الجالية اللبنانية ، هذه المدينة التي تبعد عن ... المزيد +
  • المخرجة نور غرز الدين تحصد الجوائز في أميركا في أول فيلم لها


    تصدّرَ  إسم المخرجة اللبنانية نور غرز الدين أخبار السينما في ولاية نيويورك بعد فوز فيلمها  - لو ما كنا سوا - بجائزة أفضل موسيقى تصويرية ، وجائزة الجمهور على أفضل فيلم روائي في مهرجان بروكلين السينمائي في نيويورك، الذي أقيم في بروكلين - نيويورك الشهر الماضي .  نور غرز الدين، الصبية ... المزيد +
  • ودّع إبن الثانية عشرة منزله للمرة الأخيرة قاصداً بوسطن حيث أخيه... والغربة الأبدية

    مشى قبلان أسعد عيد يوم السفر من المطلّة - الجليليّة الى مرفأ بيروت حاملاً بوطه ...


     كان حلمه أن يسافر لابساً شروال "الست كروزا"، لكن ضيق تلك الأيام الظالمة لم تسمح الا بشراء شروال عادي وبوط لمّاع أسود، كي يغادر أنيقاً الى بلاد العم سام. كانت الشمس حارقة يوم السفر، تأهب قبلان أسعد من المطلّة قضاء الشوف منذ الصباح، يتلفت في زوايا منزله الصغير، مودّعاً الحصيرة والدّشك ... المزيد +