حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • سفير لبنان في واشنطن وجه لبنان المشرق في القارة


    2013-12-30

    السفير أنطوان شديد : السفارة اللبنانية هي البيت الدافئ لجميع اللبنانيين


     

    من دواعي الفخر عند كل أمّة أن يعرف رجالها أنفسهم وما عليهم نحوها من حقوق وواجبات يقوموا بها من تلقاء أنفسهم برحابة صدر ومتانة خلق وارادة قوية لا تؤثر بها عوارض الصغائر ولا يهتموا إلا للأمور المصيرية. هذا هو السفير أنطوان شديد، منذ لحظة تعاطيه مهنة الدبلوماسية، فهو قوي الايمان في خدمة وطنه وخدمة أبناء وطنه لبنان.

    أحضر السفير أنطوان شديد معه تمرساً وإطلاعاً واسعين لمدى سنين لتسلّم هذا المنصب الرفيع كرئيس للدبلوماسية اللبنانية في الولايات المتحدة الاميركية. منصب وضعه في تواصل يومي مع كبار المسؤولين في الادارة الأميركية وأيضاً مع جماعات الضغط في واشنطن العاصمة، والتي تسعى للتأثير في توجهات السياسة الأميركية داخلياً وخارجياً.

    أن تمثل الدبلوماسية اللبنانية في أهم عاصمة في العالم، أمر لا يمكن التحجيم من أهميته. علاوة، أن السفير شديد يحرص أن يدخل الخاصية اللبنانية المتميزة بالكرم وحسن الضيافة في اطار عمله الدبلوماسي من خلال التواصل، معرباً دائماً عن تصميمه بأن يخلق للبنانين ومحبي لبنان "بيتاً دافئا.. بعيداً عن البيت الأم لبنان.

    منذ وصوله الى الولايات المتحدة الأميركية لتسلم مهامه في تموز 2007، تضمن تصريح إعتماده ،نيته جعل السفارة اللبنانية في واشنطن والقنصليات الثلاث التابعة له في نيويورك ولوس أنجلس وديترويت ،مراكز تواصل مفتوحة لجميع اللبنانية واصدقائهم في الولايات المتحدة الأميركية.

    في مقابلة مع جريدة "المهاجر" شدّد السفير أنطوان شديد على أهمية  جعل السفارة "بيتاً دافئاً لجميع اللبنانيين بعيداً عن البيت الأم لبنان، "بيتاً" يهتم بالجميع يؤمن كل احتياجاتهم وكل ما يريدون. "نريد أن نكون معهم ، سفارة منفتحة متلقية لمقترحاتهم بعيداً عن الروتين  . وان نتواصل مع المجتمعات اللبنانية الموجودة على كل المستويات.

     

     

    هل لديك الإمكانيات الدبلوماسية الكاملة في تصرفك لتحقيق هذا المشروع الطموح في الولايات المتحدة؟ 

     صراحة، اذا كنت نتحدث عن الامكانات المادية فالجواب: لا. ولكن نقوم باقصى جهد بالامكانات المتوفرة. لدينا، السفارة في واشنطن والقنصليات العامة الثلاث المتصلة بالسفارة. ونبذل جهد لنؤمن طلبات اللبنانيين. واليوم مع وجود التكنولوجيا المتطورة والانترنيت فإننا نقوم بخدمات إضافية. موقع السفارة الالكتروني يتيح لجميع اللبنانين تنزيل أو طبع جميع الوثائق التي يحتاجونها وتتمم معاملاتهم عبر البريد الالكتروني والبريد العادي، بدل حضورهم الشخصي الى السفارة أو القنصلية. ويصبح حضورهم الى السفارة أو القنصلية للحالات القصوى والضرورة.  لا تقتصر الخدمات القنصلية على أمور المعاملات، وهي حتماً مهمة، بل نقوم بخلق مناسبات ثقافية قدر المستطاع ونلتقي باللبنانيين في مناسباتهم. ونقوم بزيارات تفقدية للجاليات اللبنانية في مدن تواجدهم. فأنا شخصياً أسافر كثيراً في مدن الولايات المتحدة، وحيث توجه لي الدعوات أحرص أن البيها. وأحرص أن يكون هذا التواصل وهذه اللقاءات دافئ.

    انفتاخ السفير أنطوان شديد، وقدرته على التواصل واضحة لجميع اللنبانيين المنتشرين في أميركا وهو ايضاً يدعم المؤسسات المدنية اللبنانية والمجتمعات الدينية والمؤسسات السياسية التى تعمل في الولايات المتحدة ولها صلة بلبنان والتي تقوم بحملة لتشجيع اللبنانيين المنتشرين بتسجيل أولادهم " اننا جاهزون لتسجيل كل طفل لبناني ولد في الولايات المتحدة الاميركية عندما نستلم الوثائق المطلوبة، حتى لو لم يكن الأولاد حديثي الولادة".

     

    وما الهدف من هذا التسجيل؟

    لبنان هو ارض اجدادهم وأهلهم. البعض منهم قد يعود لاحقاً الى لبنان. وما دام القانون يسمح بذلك فلما لا؟

     أمضى السفير أنطوان شديد ،الذي ولد في مدينة زحلة وعاصر أمراء في مهنة الدبلوماسية أمثال المرحوم فؤاد الترك، حائز على درجة جامعية في المحاماة من جامعة القديس يوسف - بيروت، أمضى تقريباً نصف سنواته الدبلوماسية في الولايات المتحدة. عام 1979 عيّن دبلوماسياً، وقنصلاً وملحقا صحافياً ومسؤولاً سياسياً في السفارة اللبنانية في واشنطن. عيّن قنصلاً عاماً في لوس أنجلوس (1984-1986) وتولى منصب قنصل عام في نيويورك والمدن الشرقية بين 1991و 1998. وبموجب الاقدمية في الخدمة الدبلوماسية كان عضواً بالوفد اللبناني للجمعية العامة في الأمم المتحدة لمدة 12 دورة. كون السفير أنطوان شديد أمضى معظم خدمته الدبلوماسية في الولايات المتحدة فذلك منحه فرصة التعرف الى كل تفاصيل الهجرة اللبنانية الى أميركا ومن هذا المنطلق لاحظ عدة عناصر:

    "بالطبع لدينا الهجرة القديمة في بدايات القرن العشرين. ومعظم هؤلاء قد ذابوا في المجتمع الأميركي، ولكن الكثير من هؤلاء يفكرون بلبنان وما زالوا يتواصلون مع السفارة والقنصليات عندما تسمح لهم الظروف، كذلك مع الكنائس والجوامع والمؤسسات اللبنانية. إنهم ينظرون الى أنفسهم  انهم أميركيون من اصول لبنانية طبعاً لدينا الهجرة التي بدأت في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، كذلك وخصوصاً عام 1975، بعد بداية الحرب  اللبنانية. اذاً لدينا هذه الهجرة الجديدة  من المنتشرين وهم لديهم جنسية مزدوجة. فهؤلاء ما زال ارتباطهم بلبنان قوي، يسافرون على الأقل مرة الى لبنان في السنة أو كل سنتين. واليوم التواصل بين لبنان والانتشار هنا هو أنشط من قبل، ولاننسى أن العالم أصبح قرية صغيرة بفعل تكنولوجيا التواصل. ويوجد الكثير من الاميركيين من اصول لبنانية من ضمن هذه الفئة. ومنهم من يشتري شقة أو بيتاً للتقاعد، بحيث يقسمون أيام تقاعدهم بين هنا ولبنان. فلدينا كل أنواع الهجرات فئة ذابت بالمجتمع الأميركي ومجموعات ما زالت حاضرة في الوطن وعلى تواصل دائم مع لبنان.

     

    هل لديك الثقة في إقتراح لبنان كوجهة سياحية للاميركيين اللبنانيين. أو انك متردد بسبب الأوضاع الأمنية؟

     لا، إنني متردد. نقوم بواجبنا. ولكن يجب ان نكون واقعيين. وما يجري الآن في لبنان لا يشجع السياحة. نأمل أن تهدأ الأمور في لبنان وحوله. مهمتنا في تنشيط السياحة اصبحت أكثر صعوبة رغم ان الوضع في لبنان نسبياً مستقر. الكثير من اللبنانيين المنتشرين ما زالوا يزورون لبنان،  ولكن هذه ليست سياحة! إنها سياحة المنتشرين الملتزمين. اذا كنت تعتبرين هذه سياحة. ولكن لن ترى أميركياً يقوم بسياحة الى لبنان ، كما وأنه من الصعب ان تشجعي السياحة الآن. عملياً ندرك العوائق التي تجعل مهمتنا صعبة في هذا الخصوص.

     نظراً للوقت الذي أمضاه أنطوان شديد في الولايات المتحدة الأميركية، أصبح لديه معرفة بالصحافة المنتشرة قديماً وحديثاَ والتي تبني جسوراً بين الانتشار ولبنان. فهو يقرأ بعض الصحف المهجرية: مرآة الغرب والهدى اللتان كانتا تصدران يوم كان قنصلاً عاماً في نيويورك...

     ما رأيك في الصحافة المهجرية. وما هو الدور الذي تستطيعه "المهاجر"؟

     يمكن أن تكون هذه الصحافة فعالة. وقد ذكرت الهدى وهي جريدة قديمة ولكن للأسف قد توقفت عن الصدور. كان هناك صحف أخرى مشابهة ويمكنها أن تلعب دوراً لجمع اللبنانيين المنتشرين مع الوطن. يمكن لهذه الصحافة أن تخبر اللبنانيين المنتشرين عن أخبار الوطن. الأمور الآن أسهل مع كثرة وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاتصال بالصوت والصورة. إنني أهنأ " المهاجر" هذه المطبوعة الجديدة وأتوقع النجاح لكم وأن تستمروا بلعب الدور الذي لعبه أسلافكم بطرق جديدة ومستحدثة لربط الأجيال الجديدة من الأميركيين-اللبنانيين .أنظر بإيجابية لما تقومون به في "المهاجر" ولكل المطبوعات التي تنشر في الولايات المتحدة الأميركية.


    من هُم كتّابه المفضلين؟

    لا كاتب محدد. حياتنا الادبية والفنية غنية جداً. استمتع بقراءة الجميع.

    السفير شديد يتحدث بطلاقة متناهية ثلاث لغات: العربية والانكليزية والفرنسية. ولذلك فهو يقدر أهمية التنوّع اللبناني الثقافي. ويعبر عن إعجابه بالكاتب والمفكر اللبناني جبران خليل جيران. والمفكر مخائيل نعيمة " انهما فيلسوفان وكاتبان عظيمان وكلاهما عاشا هنا في الولايات المتحدة الأميركية".

     



المزيد من الصور





  • كريستين معلوف ابي نجم تطمح ان تكون على لائحة امازون لأفضل مئة كتاب


      في مقابلة أجرتها المهاجر مع الشاعرة كريستين معلوف ابي نجم بخصوص كتابها الشعري الجديد باللغة الإنكليزية “The ache of healing”  الذي تجدونه حصريا لمدة تسعين يوماً على "أمازون كيندل"، تبين بانها ليست فقط سعيدة بإصدارها الأخير لكنها أيضا تطمح لأن يكون كتابها في الطليعة. قالت: في هذه الأيام ليس فقط مهما ان ... المزيد +
  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +