حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • القنصلية الجوالة في خدمة اللبنانيين المنتشرين


    2014-06-06

    قنصل عام ديترويت بلال قبلان رائدها... من سيتبعه ؟


    إنها السابعة صباحاً... وصلت سيارة القنصل العام بلال قبلان الى فندق هيلتون لتقلّ مراسلي صحيفة " المهاجر" في رحلة عمل دبلوماسية الى مدينة " كليفلاند" في ولاية "اوهايو".

    ليست المرة الأولى التي يزور فيها القنصل قبلان هذه الولاية. لقد اعتاد هذه الدبلوماسي النشيط أن يذهب مع وفد من قنصليته في ديترويت الى هذه المدينة التي تقع في وسط اوهايو لكي يقوم بإجراءات قانونية وأعمال قنصلية عند اللبنانيين المنتشرين في هذا الوسط الأميركي لكي يوفر عليهم عناء الرحلة الى ميشيغن حيث تقيم القنصلية اللبنانية.

    في كل اول أربعاء من الشهر تنتقل القنصلية بكامل عديدها وعتادها الى اوهايو لتنفذ نهاراً دبلوماسياً باحتراف وإخلاص في دير ما مارون في كليفلاند حيث ينتظرهم أبناء الجالية بفارغ الصبر لكي ينجزوا أعمالاً تتعلق بأوارقهم اللبنانية.

    الطريق طويلة... لكن الساعات الثلاث ونصف كادت تقضي بلمح البصر بفضل الطاقم الدبلوماسي اللطيف المعشر الذي بدد تعب الرحلة وحولها الى رحلة شيّقة بفضل حكايا واخبار الجالية التي لا تخلو من المفاجآت . 

    يتمتع القنصل العام قبلان بكفاءة عالية وبثقافة غنية برزت في حديثه عن  لبنان وعن نجاح الخطوة التي قام بها الوزير جبران باسيل التي جمع فيها الدبلوماسيين اللبنانيين لأول مرة في لبنان للإتطلاع على أوضاع الجاليات اللبنانية في الخارج ولتنفيذ برامج تربط لبنان المقيم بلبنان المغترب. قبلان الذي يتمتع بثقافة عالية في الأدب والإعلام لم يترك ساعات الرحلة الطويلة تمر دون الحديث عن الصحافة اللبنانية في الداخل والخارج وكيفية تطويرها كي تخدم اللبنانين المنتشرين . 

     من هو الطاقم القنصلي الذي يرافق القنصل العام قبلان ؟

     أربعة لا غنى عنهم. ماغي، عميدة القنصلية في ديترويت والتي لها في خدمة الجالية أكثر من ربع قرن. تعتبر ماغي ذاكرة القنصلية، فهي تعرف الشاردة والواردة في الأعمال الإدارية والأرشيفية. تتمتع برحابة صدر وطول بال يخولانها تحمّل طلبات الناس وتنفيذها بشكل هادئ ولطيف. 

    احمد رحيل، يعمل في القنصلية منذ سنة ونصف هو صاحب المهمات اللوجستية لتنفيذ خدمات السفارة ولمهمات القنصل التي ينجزها بإتقانٍ وتفان. 

    محمد حمود هو الموظف الإداري الآخر الذي خدم في سفارة لبنان في كندا لمدة عشر سنوات قبل أن ينتقل الى قنصلية ديترويت. يتمتع أحمد بلباقة ونشاط ملحوظين.

    المحامي سامر السباعي هو الرابع الذي لا غنى عن وجوده وتعليمات قوانينه. هو محامي مميّز، يتنقل ما بين لبنان وديترويت باستمرار حاملاً ملفات اللبنانيين المنتشرين كي يوفر عليهم عناء السفر الى لبنان لإنجاز ملفاتهم. المحامي السباعي هو صديق الجالية والقنصل، تطوّع لإعطاء استشارات قانونية مجانية كخدمة لأبناء وطنه. 

     قهوة واستراحة "عا حساب القنصل"

    في الرحلات الطويلة .. لا بد من استراحة في منتصف الطريق. توقف احمد عند محطة اعتاد الوفد القنصلي أن يستريح قليلاُ قبل متابعة السير. كان لا بد من فنجان قهوة وعصير بعد " المناقيش بزعتر وكشك " التي تناولناها عند الإنطلاق والتي كان قد اشتراها القنصل بلال من مدينة ديربورن التي تحضن عشرات آلاف اللبنانيين وهم في أغلبيتهم من أبناء الجنوب. فالمنقوشة لها طعم مختلف لا يمكن أن تتذوقه الا في هذه المدينة اللبنانية التي تقع في قلب الولايات المتحدة.

     

    في تمام الساعة الحادية عشرة، وصلت سيارة القنصلية الى دير مار مارون في كليفلاند حيث كان بانتظارها الأب بيتر كرم والناشط في الجالية اللبنانية " مسؤول المؤسسة المسيحية للإنتشار" في اوهايو نانو راشد.

    توقفت السيارة.. وبدأت عملية إنزال الأدوات اللوجستية والأختام...  

    كل يعرف عمله... لسيت المرة الأولى التي تنفذ القنصلية مهامها خارج مكاتبها. ما هي الا دقائق حتى توزعت أدوات القنصلية على مكاتب دير ما مارون. وبدأ العمل...

     

     الطبيب رالف من الناعمة الذي جاء لتجديد باسبوره قال : "كنت أنوي الذهاب الى ديترويت، لكن الأبونا قال لي أن القنصل يأتي مرة كل شهر لتوقيع معاملاتنا. بالفعل، لقد وفّر عليي عناء السفر الى القنصلية في ديترويت، وها انا أجدد باسبوري في أقل ما ساعة". وشكر القنصل قبلان.

    شربل ( مهندس كومبيوتر) هو الآخر شكر مهمة القنصلية التي تزور الولايات وقال : " ريّحني القنصل ... شكراً له ".

    في الزاوية سيدة تتشح بالسواد... تقدمنا منها فأخبرتنا أنها آتية لتسجيل شهادة وفاة لزوجها . انها السيدة نوّار بو متري المقيمة في اوهايوا منذ 26 عاماً وهي بدورها شكرت هذا التعاون والتسهيلات من بين القنصلية والقيّمين على دير مار مارون.

    من هنا وهناك... امتلأت الصالة بأبناء الجالية الذين وصلوا من أجل إنجاز معاملاتهم القنصلية.

    فهذا هو الياس مينا من كبّا - البترون، جاء مع أخيه لتجديد باسبور قديم . تحدث لنا عن رغبته في زيارة لبنان في الصيف بعد سنوات انقطاع. وهنالك أحلام مع زوجها فقد أتت لتعقد وكالة عامة لأختها كي تقوم بشراء بيت جديد ...

    وكالات... جوازات سفر...  تصديق على أوراق.. كلها أمور كان لا بد من تحمل نهار سفر طويل لولا زيارة القنصل لأبناء الجالية مرة كل شهر.

     كان الجو ماطراً جداً ... لكن رائحة الصيف كانت تعبق في المدينة. تحدثنا الى أبناء الجالية الذين يحملون في جعبتهم مشاريع وبرامج إنمائية للبنان . لا يفرقهم شيئ..  لا بل يجمعهم حب الوطن والتفكير بزيارة الأهل والإطمئنان عنهم.

    مضي النهار الطويل بفرح .. فرح العطاء .. " عنوان الجمعية التي استهل فيها حياته القنصل العام بلال قبلان  بالعطاء والعمل بصمت.

    هكذا، انتهى نهار القنصلية الجوالة التي تزور  ولاية اوهايو مرة كل شهر ، على امل مرافقتها مرة أخرى الى شيكاغو في الموعد القنصلي الجوال في الزيارة المقبلة



المزيد من الصور





  • كريستين معلوف ابي نجم تطمح ان تكون على لائحة امازون لأفضل مئة كتاب


      في مقابلة أجرتها المهاجر مع الشاعرة كريستين معلوف ابي نجم بخصوص كتابها الشعري الجديد باللغة الإنكليزية “The ache of healing”  الذي تجدونه حصريا لمدة تسعين يوماً على "أمازون كيندل"، تبين بانها ليست فقط سعيدة بإصدارها الأخير لكنها أيضا تطمح لأن يكون كتابها في الطليعة. قالت: في هذه الأيام ليس فقط مهما ان ... المزيد +
  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +