حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • لكم لغتكم ولي لغتي


    2014-06-03

    من مخطوطات متحف جبران الوطني


     قلت لكم... لكم لغتكم ولي لغتي

    قلت مرة: لكم لغتكم ولي لغتي. والغريب اني ما قلت هذه الكلمة حتى قالها معي مئة ألف من الفتيان التاشقين الى إظهار ما في أرواحهم بالكلام البسيط.

    وماذا يا ترى أعني بقولي: " لكم لغتكم ولي لغتي".

    اليكم ما أعنيه فليسمع من يستطع السمع.

    انا رجل بسيط يتوق الى تبيان ما في قلبه ونفسه امام البسطاء ذوي القلوب والنفوس البسيطة.

    وانا رجل توقفني الحياة امام مشاهدها الساحرة كل يوم وكل ليلة فأرى في الحياة ما لا أستطيع التعبير عنه بالألفاظ وبالنقرات البيانية المألوفة المعروفة عند الكلاميين والبيانيين، فإذا ما كتبت بإخلاص وجدتني بعيداً عن سُبل المتقدمين. واذا نظمت ونظمت بشعور رأيتني غريباً عن مسالكهم ومنازعهم.

    وأي بشريّ يا ترى يطلب منى أن أكون مخلصاً او شاعراً اذا كتبت او نظمت مدفوعاً بفطرتي الخاصة ؟

    اي من الناس يستطيع أن يقول لي : ألا فاترك فطرتك الكتابية وشأنها وتعالى معي نتبع الصراط المستقيم الذي مشى عليه ابناء الأجيال الغابرة فوصلوا وكانوا من المبرّزين.

    أي من الناس يتجرأ أن يقول لي : " كن كما شاء الأولون لا كما تشاء أنت" ؟ أي امرئ له عليّ تلك السلطة... التي تخوّله أه يقول لي :تكلّم مثلما تكلّم الأموات وإلا لست أنت من المتكلمين وأبن ما بك كما أبانوا ما بهم وإلا لست من البيانيّين.

    أي امرئ بل أي متطفل يتجرأ أن يقول كما أباحوا لي : " كذا قالوا فقل قولهم وإن لم تفعل فأنت لست منهم".

    اذا تجرأ امرؤ وقال هذا قلت له :" لا والله لا لست منهم ولست منكم ولست من عشائركم، بل وقلت له  : اذا لم يرق لك منطقي وما وراء منطقي من غرائب قلبي وسحر روحي فاذهب الى أعماق الجحيم عساك تجد هناك من البلداء ما ينسيك منطقي وما وراء منطقي من القلب والروح وما عليك سوى أن تشرّفني بألا تقرأ مقالاً أكتبه او قصيدة أنظمها".

    ما قلت هذه الكلمة الا وقالها ألف ألف من الأحرار المنطقيين الذين يقفون امام نور الشمس  وقوفهم امام مرآة نفوسهم . فأنا وان كنت أول من قال مستوحداً بقولي فلست مستواحداً بالمبدأ الذي أوعزها ذلك لأن الحياة اذا أسفرت النقاب عن وجهها رأى وجهها الكثيرون من الناس وقد لا يقوم من هؤلاء الكثيرين سوى واحد فرد يتكلم عما في وجه الحياة من الغرابة والجمال والعذوبة. اما حاجة هذا الواحد الفرد فهي الحاجة البيانية ولم تكن ولن تكون قط بالحاجة الفكرية او الروحية.

    قلت :" لكم لغتكم ولي لغتي ". ثم قلت : ان هنالك ألف ألف من الناس يشعرون بميلي وانتم بالطبع تطلبون شاهداً على ما أزعمه.

    فإليكم شاهدي :

    إقرؤا الكتب التي أخرجتها المطابع العربية من الشرق والغرب في الأعوام العشرة الأخيرة ثم انظروا في لغتها واقرؤا المجلات والصحف التي تصدر في كل قطر من الأقطار العربية والمهجر ثم انظروا في لغتها. وبعد ذلك روحوا الى المجالس النيابية في الشرق واسمعوا كيف يفصح ممثلوكم عن أفكارهم وأفكاركم السياسية والعمرانية ثم انظروا في لغتهم .

    أنتم تتذوقون اللغة ولا تشعرون بها. فما أشبهَكُم بالمرآة التي تعكس الأشباح ولا تراها بل ما أشبهَكُم بالأجراس التي تدعو الى المعابد ولا تدخلها، بل ما أشبهكم بالكهوف التي ترجح صدى الأصوات ولكنها لا تسمعها.





  • مصدر دبلوماسي - مارلين خليفة

    مئة وأربعون قنصلاً فخرياً للبنان في الخارج…فماذا ينجزون ؟


    عينّت وزارة الخارجية اللبنانية اخيرا  52 قنصلا فخريا جديدا اضيفوا الى آخرين ليبلغ عدد القناصل الفخريين اللبنانين في الخارج 140، في حين يتجاوز عدد القناصل الفخريين للدول الاجنبية في لبنان المئة. فلماذا تعيّن الدول قناصل فخريين؟ ما هي مهامهم وحدود صلاحياتهم؟ ما هي امتيازاتهم وحصاناتهم؟ وبم يفيدون بلدهم الأم؟ تحقيق يلقي ... المزيد +
  • بعد الرئيس شمعون.. جوني ابراهيم هو أول سفير لبناني يزور الجالية اللبنانية في مدينة أولافاريا ...


    عامان يفصلان مدينة أولافاريا الأرجنتينية عن مأويتها الأولى للحضور اللبناني فيها. وللمناسبة قام سفير لبنان في الأرجنتين جوني ابراهيم، بزيارة هذه المدينة التي تعبق بعطر المهاجرين اللبنانيين، الذين وصلوا المدينة منذ قرابة قرن. ابراهيم هو أول سفير لبناني يصل مدينة أولافاريا لتفقد الجالية اللبنانية ، هذه المدينة التي تبعد عن ... المزيد +
  • المخرجة نور غرز الدين تحصد الجوائز في أميركا في أول فيلم لها


    تصدّرَ  إسم المخرجة اللبنانية نور غرز الدين أخبار السينما في ولاية نيويورك بعد فوز فيلمها  - لو ما كنا سوا - بجائزة أفضل موسيقى تصويرية ، وجائزة الجمهور على أفضل فيلم روائي في مهرجان بروكلين السينمائي في نيويورك، الذي أقيم في بروكلين - نيويورك الشهر الماضي .  نور غرز الدين، الصبية ... المزيد +
  • ودّع إبن الثانية عشرة منزله للمرة الأخيرة قاصداً بوسطن حيث أخيه... والغربة الأبدية

    مشى قبلان أسعد عيد يوم السفر من المطلّة - الجليليّة الى مرفأ بيروت حاملاً بوطه ...


     كان حلمه أن يسافر لابساً شروال "الست كروزا"، لكن ضيق تلك الأيام الظالمة لم تسمح الا بشراء شروال عادي وبوط لمّاع أسود، كي يغادر أنيقاً الى بلاد العم سام. كانت الشمس حارقة يوم السفر، تأهب قبلان أسعد من المطلّة قضاء الشوف منذ الصباح، يتلفت في زوايا منزله الصغير، مودّعاً الحصيرة والدّشك ... المزيد +