حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • مهلاً .. انه السفير الفذّ خليل محمد


    2018-11-25


    تداولت شبكات التواصل الإجتماعي في لبنان فيديو يصوّر سفير لبنان في أبيدجان خليل محمد، عندما كان يلقي كلمة امام الحاضرين الإيفواريين واللبنانيين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال لبنان. ويظهر شريط الفيديو المجتزء لقطة من كلمة السفير باللغة الفرنسية وهي التي أراد بها السفير  تحية للشعب الإيفواري بلغته، محاولاً جهده أن يلفظ اللغة الفرنسية بشكل سليم، لأنه قادم من ثقافة أنكليزية بريطانية، يصعب على اي فرد مثله أن يتكلم اللغة الفرنسية،
    . وقد نجح
    ويعتبر السفير خليل محمد من أبرز الدبلوماسيين اللبنانيين، الذين خدموا في السلك الدبلوماسي بنشاط وصدق، فاستحق عن جدارة لقب الدبلوماسي الفذّ. محمد درس الحقوق في الجامعة اللبنانية وتخرّج عام ٢٠٠٠، ونال ديبلوم في في العلاقات الدبلوماسية عام ٢٠٠١، قبل أن ينجح بدخول السلك الدبلوماسي اللبناني عام ٢٠٠٣. تنقّل في مناصب عالية في البعثات الخارجية، بدأها عام ٢٠٠٥ في باكستان كقنصل في السفارة اللبنانية، ثم عمل قنصلاً في جدّة في المملكة العربية السعودية قبل أن يتوجه الى نيويورك ليكون مستشاراً لمدة ثلاث سنوات في البعثة الدائمة في الأمم المتحدة، حيث كانت له صولات وجولات بين اللجان الدبلوماسية العالمية، فمثل لبنان خير تمثيل وتميّز بحضور أنيق لائق رفيع المستوى. 
    انتقل بعدها السفير محمد الى بيروت واستلم منصب مدير مكتب الأمين العام للخارجية لمدة سنتين قبل أن يُعيَّن سفيراً للبنان في أبيدجان. 
    وفور صدور الشريط المجتزء، استنكر الدبلوماسيون اللبنانيون، زملاء السفير ، هذا العمل الذي أراد منه فاعله النيل من سمعة ومناقبية السفير محمد، فاغتاظوا من كل التعليقات الغير لائقة والغير صحيحة حول زميلهم واعتبروها إهانة للسلك نفسه. كما راحوا يرسلون التنويه بزميلهم عبر صفحته على الفايسبوك. فقال أحدهم ( خليل يوزّع شهادات في العلم والأخلاق ) وقال القاضي حسين الحسيني في السفير محمد ( إبن الأصل والأصول، المتألق جامعياً واجتماعياً ، يتكلّم بلغة البلد المضيف، فهذا عربون وفاء وتقدير ). وقال زميله بشير عزام، نائب سفيرة لبنان في الأمم المتحدة ( خليل ليس أكبر من هذه الكبوة المفتعلة فحسب. هو أكبر من مركز ووظيفة. أمثاله، القلّة، يصنعون القيمة لأي مركز أو وظيفة. ما يشعرني بالمرارة حقاً هو حين يجد ذوو الخفّة - نعم، "التي لا تُحتمل" - القدرة على تحويل حسّ المبادرة الذي يستحقّ الثناء، إلى مادةٍ للهجاء. أكثر فأكثر، يفضح هذا الفضاء المسمى "اجتماعي" الكثير من أمراضنا الاجتماعية، ولا سيما آفة التفاهة، وآفة استسهال الظلم، الآخذتين في التمدّد إلى أن تغمرا كل شيء ) .
    وقالت زميلته في الجامعة ليلى وهبة : عهدتك شخصيه مثابرة وطموحة ووصلت الى منصبك بجهودك وباجتهادك في تخطّي صعاب الحياه ،كنت وما زلت وستبقى علم من بلادي في بلاد  .الاغتراب تمثلني وتمثل الجاليه اللبنانيه ، لغتك العربية لغة الأنبياء والأوصياء وبك افتخر كما زملائك




  • عيّاص: اذا أردتم أن تعرفوا معنى التعايش تعالوا الى أريزونا

    الدكتور جهاد عيّاص يتحدّث عن أبناء الطائفة الدرزية في ولاية أريزونا


     اذا أردتم أن تعرفوا ما معنى التعايش اللبناني، عليكم أن تأتوا الى أريزونا، وتشاركوا في لقاءات وبرامج المهرجان اللبناني – الأميركي الذي يقام سنوياً في باحة كنيسة مار يوسف في مدينة فينيكس". في المهرجان يجلس محمود الى جانب جورج وعلي يشرب النارجيلة مع قاسم والياس. انه ليس كلام مبالغ بل واقع ... المزيد +
  • وديارها للعزّ مفتوحة ...

    صيدا قاهرة التاريخ !


    تعتبر مدينة صيدا التي  تبعد عن العاصمة اللبنانية  بيروت 40 كلم بالاتجاه الجنوبي، من اكثر المدن اهمية وشهرة في العصور القديمة، ومنذ الألف الثاني قبل الميلاد لم يتبدل اسمها المشتق من الجذور السامية " صيد" الذي يعني " اصطاد " ، والذي يدل على سكان الشاطئ الفينيقي.   وللتاريخ ألف اسطورة وملحمة ...  بدأت تظهر صيدا ... المزيد +
  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +
  • من مزيارة الى لاغوس.. حمل "الكشّة " وسجّل الياس الخوري أول مغترب في افريقيا


    قبل اكثر من مئة عام أبحر اللبنانيون الى شواطئ لا يعرفون اسماءها، هرباً من مخلفات فتنة 1860، وسعياً وراء لقمة العيش. بعضهم ظن انه وصل الى السواحل الاميركية أو البرتغالية أو الاسترالية، في حين انهم وصلوا الى السنغال أو ساحل العاج أو ليبيريا، من دون ان يشكل ذلك لهم أية ... المزيد +