حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







الرجوع





  • كتاب " النبي" وسلمى حايك أعادا الى الصورة من ملأ الدنيا وشغل الناس على مرّ الزمن


    2014-05-15

    جبران حيٌّ اليوم في مهرجان "كان" السينمائي


    جبران عاد... نعم إنه حاضر بيننا وفي كل دول العالم.

    لم يكن جبران يوماً همّ وشغف اللبنانيين وحدهم ، بل هو على مرّ الأجيال قبلة أبحاث المفكرين والفنانين والمنتجين.

    فيلم رسوم متحركة مستوحى من كتاب "النبي" للأديب الكبير جبران خليل جبران يعرض هذه السنة في مهرجان "كان" من بطولة الممثلة العالمية اللبنانية الأصل سلمى حايك التي وضعت عاطفتها وإبداعها في هذا الفيلم تخليداً لذكرى جدها الذي أبقى كتاب "النبي " الى جانب سريره طوال حياته.

    الفيلم يروي قصة صداقة بين فتاة عابثة ( لعوب ) وشاعر سجين .

    لم تبخل الممثلة الهوليوودية على الفيلم من قدراتها الجبارة في الأداء التمثيلي ومن روحها الشرقية التي اكتسبتها بالعرق من اجدادها المهاجرين. هي ابنة رجل الأعمال سامي حايك المولود في مكسيكو من أبوين لبنانيين هاجرا الى اميركا اللاتينية في بدايات القرن الماضي.

    اعترفت سلمى انها منذ أن وجدت كتاب " النبي" الى جانب سرير جدها، أصبح الكتاب وجبران من هاجسها اليومي نظراً للأثر الكبير الذي طبعه هذا الكتاب في روحها وأعماقها. ومنذ ذلك الوقت يعيش جبران حياً في كيانها خصوصاً في الثلاث سنوات الماضية" كما جاء على لسانها في خلال مقابلة حيّة مع محطة "سكرين انترناشونال".

    نضج هذا الفيلم بعد تزاوج فني حصل بين المنتجين السينمائيين والمتخصصين في الرسوم المتحركة من جهة وبين الممثلين العاشقين لجبران والمتخصصين في أدب وفن العملاق اللبناني الذي عرّف لبنان الى العالم.

    فريق عمل كبير ومتخصص كان وراء هذه التحفة الفنية التي تليق بعظيم من لبنان. الفيلم  هو من انتاج المخرج غلين كالم مع الباحث والمنتج جان بياردحدح. شاركت في الأبحاث اليزابيت دايفس حفيدة ماري هاسكل ملهمة وصديقة  وأمينة أسرارجبران أيام الدراسة وحتى آخر يوم من حياته. شارك أيضاً في العمل السينمائي الباحث  الأيطالي فرانشيسكو ميديسي والذي قام بترجمة اعمال جبران الى الإيطالية إضافة الى الدعم الكبير الذي قدمته لجنة جبران الوطنية برئاسة الدكتور طارق شدياق.

    فرحة المنتج غلين كالم كانت لا توصف عندما تبلغ قرار عرض " الحالم المتردد بين مجموعة أفلام مهرجان "كان" السينمائية خارج إطار المنافسة. هذا المهرجان الذي افتتح فعالياته في الرابع عشرمن أيار الجاري وحتى الرابع والعشرين منه عرض اليوم السبت فيلم " المتردد الحالم" حول حياة "النبي" للأديب الكبير جبران خليل جبران.

    وبمساعدة المخرج روجر ألبرت الذي عمل في فيلم ديزني " الأسد الملك" تقوم الممثلة سلمى حايك اليوم بتسويق الفيلم عبر محطات التلفزة من خلال اعلان تشجّع المشاهدين في كل دول العالم لحضور هذا العمل الراقي الذي يعيد الى الأذهان زمن الأعمال السينمائية العظيمة. فتقول :

    أنا فخورة جاً ليس فقط بإنجاز هذا العمل، بل باختياره للعرض في مهرجان "كان" السينمائي.





  • مسعود النشبي من بشري هو أول لبناني وصل الى استراليا عام 1854

    اللبنانيون في استراليا.. حكاية مغامرة الى البعيد البعيد


    شبان وشابات لبنانييون يرقصون الدبكة الفلكلورية في إحدى حفلات الجالية في سيدني ارتبطت هجرة اللبنانيين بالظروف الصعبة التي لطالما كانت وما تزال سمة مستمرة. وقد كان لها ثلاث محطات اساسية. أولى في نهايات القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وتحديدا إبان الحرب العالمية الأولى وثانية في الأربعينيات، بالتزامن مع الحرب الثانية، ... المزيد +
  • مهلاً .. انه السفير الفذّ خليل محمد


    تداولت شبكات التواصل الإجتماعي في لبنان فيديو يصوّر سفير لبنان في أبيدجان خليل محمد، عندما كان يلقي كلمة امام الحاضرين الإيفواريين واللبنانيين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال لبنان. ويظهر شريط الفيديو المجتزء لقطة من كلمة السفير باللغة الفرنسية وهي التي أراد بها السفير  تحية للشعب الإيفواري بلغته، محاولاً جهده أن ... المزيد +
  • أول علم لبناني... صنع في البرازيل عام 1913


    أدرك لبنانيو المتصرفية، منذ عهد مظفر باشا، أن العلم رمز للوطن. فقد كتب، عهدئذ، شاهين الخازن يقول: " لا شيئ يؤخر حكومة لبنان عن أن تعمل خريطة للبنان تشير الى حدوده... وتقيم فواصل ومخافر على تلك الحدود تعلوها الراية العثمانية وعليها غصن أرز تمييزاً لها وإقراراً بنِعم الدولة العلية وبالإمتياز ... المزيد +
  • ضلت سفينة مارسيليا طريقها فرمت المهاجرين اللبنانيين في بورتو برنس في هايتي

    ثلاثون مارونياً افتتحوا الهجرة اللبنانية في هايتي في أيلول 1890


    " انتم اللبنانيون... انتم برجوازيون ، أنتم أحلى ناس ! " هكذا فتحت صديقتي ماريز الفرنسية وأصلها من هايتي حشريتي لأن أهاجر هذه المرة الى هايتي، إحدى بلدان البحر الكاريبي. ولم تكن مفاخرة ماريز بتعرفها على اللبنانيين عن عبث، لأن اللبنانيون في هايتي يعدّون من كبار القوم ومن رواد الإقتصاد في البلاد، ... المزيد +